]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لحظة ضعف..

بواسطة: Fatma A Ali  |  بتاريخ: 2012-07-02 ، الوقت: 15:11:30
  • تقييم المقالة:

 

 نظر اليه ..

كان يتمني لو كان بامكانه ان يقول نعم..كان يتمني لو لم يرزقه الله بهذا الأب الذي علمه كيف يتحري الحلال..الرجل يحمل حقيبة مليئة بالمال و جيبة خاوي الوفاض ..دارت بعقله الف فكرة..فبهذا المال سيشتري دراجة لأبنه..و فستان لبنته و ذهبا لزوجته...ثم تذكر كلمات والده ..بان هذا المال سم تزرعه في اجساد عائلتك و هم غافلين واثقين بك...

فنظر للرجل و قال له ..

لن اكتب هذا التقرير فهذا المبني قد ينهار باهله في اي لحظه..

نظر له الرجل الآخر غضبا و قال بشراسة:

انت لا تفهم..فأنت اما معي أو ضدي..

قال الأب بارتباك:

لا افهم

عاد يقول الرجل الشرس:

اعني اما تأخذ المال لتكتب التقرير أو أخذ حياتك لأجد من يكتب التقرير بدلا منك..

نظر الرجل له  و تذكر مهندسة زميلة قتلت منذ اشهر لأنها قالت لا لرجل مثل هذا ...فلم تكتب التقرير الذي اراد فالقي بها من فوق المبني..

ثم قال بارتباك:

هل من الممكن ان تترك لي وقت لأفكر؟

ابتسم الشرس ساخرا:

وقت لتفكر ام لتدبر لي كمين مع الشرطة؟؟

هم الرجل ان يقول شيئا ما لكن الشرس اخرصه قائلا بعنف:

اما الآن او رحمة الله عليك و بأهلك من بعدك..

اعتصر قلبه الشعور بالضعف ..

فأخذ المال و سلمه التقرير..

و قبل ان يصل للمنزل ذهب للشرطة و سلمهم المال و شرح الموقف ..و الغريب ان الشرطة تحققت و اهتمت بالأمر و وجدوا ان للمقاول سوابق كثيرة فتم ايقاف المشروع..

و برئت ذمة الرجل..و ابتسم منتصرا و عاد ظهره يرتفع بعد ان كان انحني من القهر..

فمن شدة غرور المقاول و قوته ظن ان المهندس الفقير لن يجرؤ علي التقدم للشرطة ..كما ان وثق بان الشرطة لن تلتفت لشكوي رجل لا نفوذ له ..

و لكنه لم يفكر ان هذا الرجل اتقي الله فجعل الله له مخرجا و سخر له من رجال الشرطة الشرفاء من سانده..

و هكذا في لحظة تتحول لحظة الضعف الي قوة فقط اذا استعان المرء بالله اما اذا ترك روحه لليأس لن ينجو منها ابدا و لن يتذوق معني النصر 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق