]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دعاء العرب في هذا العصر

بواسطة: أحمد عكاش  |  بتاريخ: 2012-07-02 ، الوقت: 14:55:22
  • تقييم المقالة:

 

 

دُعَاءٌ

بقلم: أحمد عكاش 

 

اللَّهمَّ يارحيماً بِعبادِكَ، يا كريماً في عطائِكَ،

ارزقْنَا بِترَوْلاً لا يَنْفَدُ، وَآبارَ غازٍ لا مقطوعةً وَلا ممنوعةً،

وَمناجمَ ألماسٍ لا غَوْرَ لها، وَجبالَ ذهبٍ وَفضّةٍ مِنْ خزائنِكَ العامرةِ،

وَلحمَ ضأْنٍ هنيئاً مريئاً، وَسيّاراتٍ أمريكيّةً فارهةً، (نُشَحّطُ) وَ(نُفَحّطُ) بِها حتّى نحرقَ عجلاتِهَا في دقائقَ يا ربَّ العالمينَ،

وَارزُقْ نساءَنا -الجميلاتِ مِنْهُنَّ- ما يَشأْنَ منْ ألبسةٍ وحُلَيٍّ وَعُلَبِ زينةٍ، وَرُدْهاتٍ واسعةٍ فاخرةِ الفرشِ، يجلسْنَ وَيَتَنازَعْنَ فيها أطرافَ الأحاديثِ،

وَيُشاهدْنَ عَلَى شاشةِ تلفزيونٍ ملوّنٍ كبيرٍ آخرَ مبتكراتِ الأزياءِ،

وَارْفَعْ عنّا يا ربِّ إقامَ الصَّلاةِ وَإيتاءَ الزّكاةِ وَصومَ رمضانَ،

وَحجَّ البيتِ لِمَنِ استطاعَ إليهِ سبيلاً، وَمَنْ لم يجدْ إليهِ سبيلاً،

وَمدَّ لنا يدَ العوْنِ حتّى نقهرَ جيراننَا الأَقصَينَ وَالأدنَيْنَ، وَأَرْحامَنا أجمعينَ.

وَآخرُ دعْوَانا أنِ انْصُرْنا عَلَى أمريكا وربيبَتِهَا إسرائلَ، وَحليفتِهِمَا إِنْكلترا.

اللَّهمَّ علينا السّؤالُ الملِحُّ، وَمِنْكَ الإجابةُ السّريعةُ،

وَعليكَ التُّكلانُ ..

آمينَ.

*

 

 

 

 

 

 

 

  

 

  

 

 

 

 

 

 

    


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-07-02
    ما ان اقرأ لك ..حتى تظللني سماء بحجم المترادفات
    او بحجم تلك الجماليات سواء كانت ضد أو مع
    وهنا بهذه الطرفة ..رسمت بسمة على شفاهنا
    وانتقلت تأثيرها على قسمات وجهنا .. فأصابنا سكون محبوب مطلوب ,,,وتذكرت
    حينما كنا اطفالا نتسابق بطرح طرف لمعلمينا ,,باسلوب مدرسي ..
    يشمل كل استاذ وكل ماده .. حتى اصبحت ملاذنا كلمااحتفلنا بيوم المعلم
    كي نستخرج ما بداخلنا من كنوز محبة _ اقصد ما وراءها _
    هنا ابتسمت ..اعادتني لايام خلت بعد مضي ردحا طويلا وطويلا جدا
    سيدي الفاضل ..
    أتنشق من خلال حرفكم ياسمين الشام تلك البتلات التي تسحق كل ما هو شاذ
    ترسلني حيث الربيع ..حيث أستانف حياة جديده بها ابتسامة بحجم الكون ود ..وزهر لا ينفذ
    سلمتم من كل سوء
    دوما في انتظار جديدكم المفيد المحيط
    وسيكون لنا رد اخر على ما تفضلتم به بتعليقكم على قصيدنا  رغم علمي بانكم تعرفون معنى الكلمات
    وكم اتمنى لو نتدارسها كما ينبغي
    سلمتم فاضلنا من كل أذى
    طيف بخالص التقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق