]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

**مُغرمة بنسائمه الخريفيه ** بقلمي

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2012-07-02 ، الوقت: 07:08:33
  • تقييم المقالة:


 

 ***********************************

مُغرمة بنسائمه الخريفيه

*******************************************************

 

  
لحاء يتبعه لحاء
  جذع يتفرع  أفنان ..
وأغصان تتشعب , تُنبت  وريقات  .
عقارب الطبيعة مواسم وفصول
بطيئة  متسارعة .. سواء .

هي ساعة تُنجز  الوقت باسلوبها
تُحصد سنابل .. و تُحرث حقول...
تتناثر الأوراق  بزخم ..مُطّرد
ثمة إنعدام للحياة بشكل غير مستقر
تصبح عليلة   باهتة  ,,,شاحبة
ورغم استمرارية تلك الخفقات المتفانية

لآخر نفس..
لا تتوانى عن الطيران بخفة..
هاشة ,,, باشة
تمكث سنوات عمرها محلقة بتناسق عجيب
حتى تسقط  أرضا ..لا حراك
مجرد حزن عميق يسكن مساماتها ,
وبفيض من ود  ...
تتحلل تلك الممرات المنسية ,,
تلك العروق الأدق من الأورده
لتكتب على  الثرى ,, حروفها الاخيره
 
ينبعث منه أريج الحياة ..
مردفة للكون :_
تأسرني همهمة الريح في صبيحة ربيع مشاكس

مُغرمة بنسائمه الخريفيه ؛؛ فقد  سلبت خلدي...
واحتضنت روحي  الشفيفه...  
 يلحنني  كما  وتر سحريٍ غير مُتقطع الوتيرة ,,
 تولدت بيننا صداقة لا موازٍ لها ,, منذ جيزة .. ومده
 هي لحظاتنا  الفسيحة ,,
ظلالها ممتدة متساوية الأطوال
 لا رمادية ولا سوداوية ,,
الوان  مفتونة بمواسمها وفصولها   ,,
 مُصنفة لكل تداخلاتها ,, فلا شواذ غير مقبول
 عانقت برهافة   أغشيتي وحشاشتي
رسمتني هوامش هامسة ,,ورددتني حفيفا منتظم  النغم ,,,
يا سمائي البصري المتعرج برباب ركامي ..
ويا ارضي المكفنة لجسدي المتهالك ,,
ها انا أذوب فيكما ..كما تذوب حُبيبات  السكر في الماء
لتنسجم ذراتي  بثراك ,,
 وشهقتي بأثيرك,, وبصري بحدودك اللازورديه ..
 يا كونا  ما عرف  التمرد لحظة  على سيده .
بقلمي
طيف امرأه
الموافق
2/7/2012 يوم الأثنين   
 

  
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • الخضر التهامي الورياشي | 2013-07-02
    يا كوْناً لم يعرفْ التَّمردَ لحظةً على سيِّدِهِ !!

    أجملُ وأقوى اختزالٍ للتعبير عن حقيقة العلاقة بين الكون وخالقه . سنظلُّنقرأ ونقرأ عن الآيات الكونية ، وعن الإعجاز العلمي ، وعن سنن الطبيعة ، وعن علةالوجود ، وأسرار الخلق ، وقد نفهم ولا نفهم ... ولكن حين نقرأ هذه العبارة سوفنفهمُ تماماً ، بل ونقتنع ، ونؤمن إيماناً مباشراً بالله ، وببديع خلقه في الكون .

    وربما نتعظ كثيراً ، وندركُ أننا أهونُ خلقاً من الكون ، ولكننا أحياناً نسيءُأدبنا مع سيدنا العظيم ، ونجترئُ عليه بحماقة وغرورٍ ، ونتمرَّدُ حيث لا ينفعُناالتمردُ !!

  • روهيت | 2012-07-03

    قلم يستحق كل ماقاله الاخوان والاخوات فيه "

    فهو مثال الابداع " ترسمه لنا طيف الابداع "

    ثمة إنعدام للحياة بشكل غير مستقر
    تصبح عليلة   باهتة  ,,,شاحبة,,

    شكراً لكلماتكـ الزاهية . وتصوراتك العظيمة ..

    فأنت كما عرفناكـ " طيف امرأه "

  • juman | 2012-07-03
    بديعة الحرف وراقية الفكرة وشفّافة الإحساس /طيــــــــــف
    ماذا أقول وكلماتك قارب يتهادى بي يأخذني في رحلة بحرية عميقة المدى ، تظلني سماءُ السحر ويسكنني جمال ملائكي // من أي نبع تنهلين وبأي حروف تخطين ؟؟؟سلمت الأنامل وسلم القلب طيب لشمائل 
  • Fairouz Attiya | 2012-07-02
    سيدة الأطياف و مليكة القلوب/
    ما أبدعك سيدتي و قد أنطقت الوجع بين أضلعنا و لحنت
    الألم داخل القلوب!!!!!! و ما أبدع كلماتك سيدتي حين
    تخطين بها نقشات الزمن علي ملامحنا والجبين
    دمت سيدتي و غاليتي و دااااااااااااام العبق في حرفك
    الحنون

  • wilden | 2012-07-02
    توأمت فكري طيف الغالية: بشهد كلماتك تبسطين الحياة وتجعلين في سيرورة الكون وقوانينه ارجوحة تأخذ العقل في رحلة للتدبر في سنة الخلق,,,,,,,نعم نحن نأخذ بالحسبان تعاقب مراحل الحياة ، ونعم نحن نواكب هذه المراحل في استسلام تام للخالق، ولكن العبرة يا سيدتي في كيفية عيش هذه الحياة وفي كيفية ملامسة الرضى، دام ابداعك يا غالية وانا من المتتبعين دوما ,,,,ولدان 
  • سعيد عبد اللمعطي | 2012-07-02
    رائعة من روائع طيف
    الحياة مداولة بين ميت سيحيا وبين حي سيموت
    هكذا هي الدنيا.. المهم ألا ننسى ألا نيأس
    فهي لجنة امتحان
    شكرا لك طيف الحياة
  • طوق الياسمين | 2012-07-02
    غاليتي طيف انك اروع من الارائع كلمات جميلة جداً  نص مزهر بكل الافكار الجميلة
  • ثروه الشوبكي | 2012-07-02
    >>
    غاليتي طيف
    نص مرويٌ بالاحكام
    فلا عجبا أن تزهر مفرداته
    سلم فكرك
    وهذا القلم المتقد المتوهج طابت أوقاتك
  • أحمد عكاش | 2012-07-02

    سيدتي (طيف):

    يقول النقّاد: إنَّ أبا العلاء المعرّيَّ عالج في كثير من أشعارهِ موضوعاتٍ فلسفيّةً؛ كالحياةِ والموت والبعثِ والحسابِ، فلُقّبَ بِـ ( شاعر الفلاسفة وفيلسوف الشعراء)، ولا يزال أبو العلاء يحتكر هذا اللقب من ذاكِ العهدِ، فهل آنَ له أن يتنازل عنه في ايّامنا هذهِ يا (طيفُ)؟.

    وهل غدا عصرُنا هذا فعلاً حرباً على الاحتكار؟ كلّ أشكال الاحتكار؟ حتّى احتكار الألقاب والأسماء؟.

    فلقدْ ظهَرَتْ هذه السّمةُ جليّةً في مقاليكِ الأخيرينِ (مغرمة بنسائمه الخريفيّة) و (كمكعبات ثلجيّة في كوب)، فهل يُقرُّنا نُقّادنا على تلقيبِكِ بِـ (شاعرة فلاسفتنا وفيلسوفة شعرائنا)؟

    أنا أرى أنّك  جديرةٌ -بجدارة- بهذا هذا اللقب، وأرى أن عهد الاحتكار صار إلى الاندثار..

    كم كنتِ مُوفّقة في اختيار الصورة المصاحبة: (خريفٌ) خريفٌ في كلّ مكوَّناته، خريف في أشجاره العتيقة، لحاء فوق لحاء، خريفٌ في الأغصان تُجلّلها أوراق تتفرّع وُريقاتٍ، خريف في أرضه الملأى بأوراق الخريفِ، ...

    إنّها دورة الحياة السرمديّة، تتعاقب بلا هوادةٍ...

     ونحن نمضي في لُجّتها إلى الشاطئِ، وحاشا أن (نتمرّد لحظة) ، فمشيئة سيدنا هي المتحكَمة بمصائرنا، وهي مشيئةٌ رحيمة رؤوف.

    في قول سابق، كانت الشاعرة (كمكعّبٍ ثلجيٍّ يذوب في ماءِ كوب)، واليوم هي: (كحبيبات سكّرٍ تذوب في الماء)، إنه الإيمان الذي يشير إلينا دائماً بأنّنا صائرون يوماً إلى سيّدنا العلي القدير.

    وقبل أن أختم.. أهمس في أذنكِ: لمْ أفهمْ: (منذ جيزة..ومده) - و(المتعرج برباب ركامي) فرفقاً بنا سيّدتي.

    تقبّلي مني انحناءة كبيرة طويلة.

    أحمد عكاش

  • أحمد الخالد | 2012-07-02
    وبفيض من ود  ...تتحلل تلك الممرات المنسية ,,تلك العروق الأدق من الأوردهلتكتب على  الثرى ,, حروفها الاخيرهمدادها ينبعث منه عطر الحياة ..
    ----------------------------------  
    ومن مداد طيف تشدو الأقلام أغان 
    فطيف حرف وكلم مفعم معان
    لاخريف يطوي منها الحرف 
    وإن رسمت كما لم يرسم الخريف 
    ترسم خريفا فنعشقه كما نعشق الحياة 
    وإن نال منها الحرف معنى الموت
    بحرفها عشقناه 
    --------------   أحمد الخالد ، بكل تقدير 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق