]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلمة حق فى اهلنا الاثيوبيوون

بواسطة: عادل المتعارض  |  بتاريخ: 2012-07-02 ، الوقت: 06:26:36
  • تقييم المقالة:
عادل محمد خير عبدا لله

 

             ليس بخافي علي أحد التزايد الكبير في هجرات الحبشة إلي السعودية حيث أقيم وخاصة في مدينة جدة الساحلية . فهم يفضلون السكن في أحياء بعينها مثل البوادي, عنيكش, السلامة,  و الفيصلية. في تلك الأحياء يقوم السكان الأصليون (السعوديون) بتأجير شققهم وغرفهم إلي الأخوة الأثيوبيين . نشأت بذلك علاقة اجتماعية تكافلية فيها منافع شتي يميزها الاحترام المتبادل والسلام الاجتماعي  .

            عندما أتجول في شوارع تلك الإحياء متعددة الجنسيات وخاصة البوادي –  فأن الأحباش هم ألكتله البشرية الغالبة. العجيب أنه وفي خلال خمسة عشر سنة هي عمر جيرتي لهم, لم أشهد لهم شجارا أو رأيت أحدهم يتحدث بصوت عال, أو ما يمكن أن يشير إلي خلاف في الرأي لهم معلن, عندما يتقاطع خط سيرك معهم فعلي بعد خمسة أمتار يفسحون لك الطريق في أدب مطبوع عكس باقي الجاليات حيث اننى عندما أقود سيارتي  وأصير علي بعد فقط خمسة سنتيمترات من شلة شباب من جنسيات أخرى فربما تكرموا علي بنظرات فيها نوع من التحدي والعنترية عندها أجود عليهم برنة بوري عارمة تجعلهم يتفرقون في دروب الحي والسباب والشتيمة تعلوا من أفواههم .

            إما علي مستوي الوظيفة والعمل تربطني بالحبوش وشائج قويه فاصحابى في العمل منهم الإخوة الإثيوبيين الذين اجلهم واحترمهم وهم خير الموظفين الذين عملنا معهم وفى كل المجالات كما أنهم أكثر الناس انضباطا وجدية . فهم أول القادمين إلى العمل و بالتأكيد أخرهم من بقادر .

           الإثيوبيون يجلون العمل ويقدسونه . ففي البيت  تعمل وتسكن معنا بنت أثيوبيه تساعدنا في الواجبات المنزلية.إنسانة جادة طموحة لدرجة عالية من النظافة . تصحو ونحن نيام . وتنام أخر واحدة في البيت . فهم صغيرهم و كبير كلاهما شعب جاد ومحب لعملة  تجمعهم كل هذه الصفات في انجاز العمل وتجويده .أما اصدقائى الحبوش في العمل فهم ايضا منضبطون . ووفق إفادات الحارس وفي وقت نكون فيه نحن نيام يكونون هم أول من تواجدوا في المكتب وبروحهم التسامحيه العالية يستقبلوننا صباحا وبالطبع يودعوننا بعد نهاية الدوام ثم بعدها يغادرون هم المكتب .

             أتمني علي شبابنا أن ينظروا حولهم بتأمل وروية ليعوا الدرس من الإثيوبيين (كل الشباب من الدول, يعملون ويكسبون عيشهم هنا في جدة . قل ماتجد همة و اجتهاد الإثيوبيين .

حفظهم الله جميعا   .....

عادل المتعارض  (سوداني مقيم في جدة –المملكة العربية السعودية) almotared3@yahoo.com

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق