]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الخيمة

بواسطة: موسى شلواط  |  بتاريخ: 2012-07-01 ، الوقت: 18:50:51
  • تقييم المقالة:

 

الخيمة

 

موسى شلواط

 

 

 

وفي طريق عودته وبينما كانت السماء ماطرة, وفي أثناء مسيره ليلا

شاهد خيمة فذهب إليها مسرعا, ووقف على باب الخيمة وقال: من بالخيمة؟

فسمع صوت يقول: من على باب خيمتي؟

فقال : اسمي شلاش فهل لي أن أحتمي في خيمتك الى أن يتوقف المطر وأتابع سفري؟

فقال صاحب الخيمة : تفضل يا بني

فدخل شلاش الخيمة وإذ به رجل كبير في السن يجلس في الخيمة وحيدا.

فجلس شلاش , وبعد دقائق لاحظ بأن هذا الرجل ينظر الى سقف خيمته باستمرار, وعيناه لا تنزل الى الأسفل.

فحاول شلاش بأن يلفت انتباه هذا الرجل وبدأ معه حديثا

فقال شلاش: إن هذا الموسم يبشر بالخير, فالأمطار غزيرة والأرض ارتوت والآبار أصبحت مليئة.

ولكن الرجل لم يبالي بكلمات شلاش

فكان ينظر الى سقف الخيمة التي كان بها ثقب صغير تسقط منه قطرات من الماء

فعاد شلاش يحاول إشراك الرجل بالحديث فقال: إن الأمطار في هذا العام ضعف الأمطار التي سقطت في العام الماضي

لكن الرجل بكلام شلاش لم يبالي.

فقال له شلاش وكان غاضب: انني أكلمك وأنت بكلامي لا تبالي فهلا تحدثني عن السبب..

فنظر إليه الرجل وقال: إن ما يهمني في الوقت الحاضر هو ثقب في سقف خيمتي قد يتسبب بابتلال فراشي

نعم يا صديقي

فالتفاصيل الصغيرة أحيانا تكون أهم من المواضيع الكبيرة.

 

 

 

 

وفي طريق عودته وبينما كانت السماء ماطرة, وفي أثناء مسيره ليلا

شاهد خيمة فذهب إليها مسرعا, ووقف على باب الخيمة وقال: من بالخيمة؟

فسمع صوت يقول: من على باب خيمتي؟

فقال : اسمي شلاش فهل لي أن أحتمي في خيمتك الى أن يتوقف المطر وأتابع سفري؟

فقال صاحب الخيمة : تفضل يا بني

فدخل شلاش الخيمة وإذ به رجل كبير في السن يجلس في الخيمة وحيدا.

فجلس شلاش , وبعد دقائق لاحظ بأن هذا الرجل ينظر الى سقف خيمته باستمرار, وعيناه لا تنزل الى الأسفل.

فحاول شلاش بأن يلفت انتباه هذا الرجل وبدأ معه حديثا

فقال شلاش: إن هذا الموسم يبشر بالخير, فالأمطار غزيرة والأرض ارتوت والآبار أصبحت مليئة.

ولكن الرجل لم يبالي بكلمات شلاش

فكان ينظر الى سقف الخيمة التي كان بها ثقب صغير تسقط منه قطرات من الماء

فعاد شلاش يحاول إشراك الرجل بالحديث فقال: إن الأمطار في هذا العام ضعف الأمطار التي سقطت في العام الماضي

لكن الرجل بكلام شلاش لم يبالي.

فقال له شلاش وكان غاضب: انني أكلمك وأنت بكلامي لا تبالي فهلا تحدثني عن السبب..

فنظر إليه الرجل وقال: إن ما يهمني في الوقت الحاضر هو ثقب في سقف خيمتي قد يتسبب بابتلال فراشي

نعم يا صديقي

فالتفاصيل الصغيرة أحيانا تكون أهم من المواضيع الكبيرة.

 

موسى شلواط

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق