]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صراع الغرب مع الإسلام السياسي

بواسطة: محمد محمد قياسه  |  بتاريخ: 2012-07-01 ، الوقت: 16:42:49
  • تقييم المقالة:

منذ كان العالم يعيش تحت حكم قطبين سواء كان الإنجليزي والفرنسي ثم من بعده الأمريكي والإتحاد السوفيتي وظهور الجماعات الإسلامية في البلدان الإسلامية كجماعات سياسية طامحة الي الحكم بدأ الغرب في تكوين علاقات معها وبإنهيار الإتحاد السوفيتي وتحول العالم الي حكم القطب الواحد أمريكا ومن خلفها أوروبا الغربية ...بدأت مرحلة جديدة من الصراع أو التفاهم بين الغرب والجماعات الإسلامية ...وقد كان الصراع علي أشده في أفغانستان حينما أقدمت أمريكا علي تحطيم دولة أفغانستان وإقصاء حركة طالبان من الحكم من أجل مصالح الغرب ..ويأتي النموزج الثاني وهو النموزج الشيعي الإيراني والذي يعيش مند مدة طويلة في شد وجذب مع الغرب من أجل حسابات المصالح وفي مصر منذ عملت جماعة الإخوان المسلمين بالسياسة وحاول الغرب التفاهم معها وتوجد علاقات طويلة الأمد بين الإخوان وأمريكا إلا أن نظام الحكم السابق في مصر كان دائما يصدر للغرب فكرة الخوف من سيطرة الإخوان علي الحكم حتي لا يتم الإضرار بمصالحه.... وفاته أن أمريكا علي علاقة مباشرة بالإخوان وتعلم عنهم كل شيء ولذلك حينما حان وقت سقوط نظام مبارك لم يبادر الغرب الي إنقاذه بل ساعد في إنهاء نظام مبارك وفي عام 2011 أنشأت جماعة الإخوان حزب الحرية والعدالة ودخلت الي الساحة السياسية رسميا وحقق الحزب نجاحا ملحوظا في الإنتخابات النيابية ثم دخل تيار ديني أخر الي الساحة السياسية وهو التيار السلفي فأنشأ حزب النور ..وكذلك دخلت الجماعة الإسلامية الي الساحة السياسية بحزب ...والأحزاب السياسية التي تنتمي الي الإسلام السياسي غير الإخوان المسلمين لم تكون علاقات بعد مع أمريكا وذلك لحداثة عهدها بالعمل السياسي وهي في الطريق لذلك وإلا فسوف تنتهي حياتها السياسية ...ولما كان حزب الحرية والعدالة قد تقدم بمرشح لإنتخابات الرئاسة وفاز هذا المرشح وباركت أمريكا فوزه ..لأنها تسعي الي تكرار النموزج التركي في مصر ويخطيء من يظن أن أمريكا تترك مصالحها في أي مكان في العالم بدون حماية وبالتالي تفرض ما تريد بشتي السبل ومن يخرج عن الطوق الأمريكي يعاقب والمتأمل للمشهد العالمي يدرك هذا ...بقي أن أنوه الي أن أحزاب الإسلام السياسي عليها أن تتوقف عن الترويج لفكرة أن من يتبعهم يحصل علي صك الإيمان لأن السياسة بلا ثوابث فعدو اليوم قد يكون صديق الغد والحق اليوم قد ينقلب الي باطل غدا أما الدين فكله ثوابت لا تقبل التغيير وعلي هذه الأحزاب أن تعمل كأحزاب سياسية وأن تدرك إمكانية إنقلاب السحر علي الساحر .....وأخيرا حتي لا يجتهد أحد في تصنيفي فأنا كاتب إسلامي لي العديد من المؤلفات الإسلامية والأدبية المترجمة الي لغات مختلفة ...أدعو الله تبارك وتعالي أن يحفظ مصر وسائر بلاد المسلمين من كل سوء


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • محمد محمد قياسه | 2012-07-02
    الأديبة والشاعرة ...طيف لقد حذفت رد الذي رمز الي نفسه ...بالفراغ لكي يسئ للدين ولما كان رد سيادتكم جاء ردا عليه فطبقا لخاصية الموقع فقد حذف تلقائيا آسف لحذف كلمة خطها قلمكم الراقي خالص تقديري
    • طيف امرأه | 2012-07-05
      اهلا بكم اخي النقي
      شكرا لكم لانكم قمتم بحذفه وما ردي عليه الا لانني اردت بيان امره
      لكم جزيل الشكر والامتنان ولا عليك منهم فالله كافينا اياهم
      سلمتم وسلم قلمكم الثري
      طيف بخالص التقدير


  • محمد محمد قياسه | 2012-07-02
    من يظن أن الدين بدون فائدة فقد ضاع لأن الدين ما أوجده الله وكلف الرسول بإبلاغه إلا لسعادة البشرية والإنسان إذا لم يعمر قلبه بالإيمان فهو لا يختلف عن أي كائنات آخري ...ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وإختم لنا بالإيمان يارب العالمين
  • omaymasalem | 2012-07-02

    يظن نفر من الناس فى هذا العصر ان الدين امسى من المخلفات البالية وان الاجيال الصاعدة  يجب ان تكسر قيودة وتعدو حدودة وتسير وحدها 

  • محمد محمد قياسه | 2012-07-02
    أتفق مع جميع الجماعات الإسلامية إتفاقا كاملا في الدعوة الي الله فهذا هو الحق الذي لا جدال فيه ونختلف سياسيا وليس في هذا عيب وعندما يذكر نص إسلامي من القرآن أو السنة في مسألة نختلف فيها فيكون السمع والطاعة لله ورسوله
  • محمد محمد قياسه | 2012-07-02
    هذا المقال يحمل معني واحد أن الإسلام  منهج حياة في كل شئونها هكذا أمر رب العزة أن يكون ولا يجوز إستخدامه في أغراض كالسياسة وهو لا ينفصل عنها بل يجب أن تخضع له السياسة ويكون هو حاكمها ولا يجوز لفرد أو جماعة أن يدعي أيا منهما أنه حجة علي الإسلام بل الإسلام دين الله جاء للناس كافة وحجة علي الناس كافة ...هذا بإختصار تأويل المقال .....جعلنا الله ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق