]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

هل كان نيوتن ينام ؟

بواسطة: عبدالله سعد الغنام  |  بتاريخ: 2012-07-01 ، الوقت: 10:37:09
  • تقييم المقالة:

 هل كان نيوتن ينام؟!

 عبدالله سعد الغنام

النوم سر عجيب على بساطته وعفويته, ومازالت أبحاث العلماء تدور وتبحر في سحره و أسراره. فالروح تخرج فيه من عالم المحسوس إلى عالم اللاوعي والأحلام , و الإنسان لامفر له من النوم لأنه سنة من سنن الحياة التي تدل على ضعفه , ولتذكره كل يوم بأنه بشر!

  كلنا يحتاج إلى النوم ليجدد نشاط الجسم وطاقته , أضف إلى ذلك أنه يخفف من الضغوط النفسية و دوامة الحياة المستمرة , لكن عندما يتحول النوم إلى مسابقة ومنافسة ! فذلك عبث  وضياع لطاقات و القدرات . وأشد من ذلك أن من بيننا من يتفنن في كثرة النوم و يعتبر أن يومه قد  ضاع سدى إذا لم ينم اثني عشر ساعة في اليوم , وأما الأخرى فيدعي أنه يتعب من كثر ة النوم !.

 أن ساعات النوم قد تتفاوت من شخص الى آخر , والذي يتأمل يجد أن النوم من  ست إلى ثمان ساعات في اليوم هو المعدل الطبيعي , و أكثر من ذلك هو سرف وترف . وأما أصحاب الهمم من العلماء والمفكرين ومن سار على نهجهم فنهم يرون أن الذي ينام أكثر من ست ساعات في اليوم فهو مسرف وكسول!

 تقول زوجة أديسون أنه كان ينام مثل الطفل على الكرسي في شرفة البيت لأنه كان يقضي أكثر من ست عشر في العمل ! و كان ينام أقل من خمس ساعات في اليوم فهل قصر من العمر طول العمل ؟ كلا فقد عاش حتى بلغ أربع وثمانين سنة. ولقد سئل أحد المحاضرين المشهورين على مستوى العالم العربي عن صعوبة الوقت الذي يجده لإلقاء المحاضرات و إصدار الأشرطة الصوتية والسمعية,والبرامج الفضائية بالإضافة إلى تأليف الكتب فقال " أنا لا أنام إلا أربع ساعات في اليوم وهي كفاية ! "

 وأما صاحبنا نيوتن فكان طوال الليل يقرأ ويكتب , فإذا شعر بالنوم نام لمدة ساعتين ثم يستيقظ ليكمل عمله ولهذا السبب كان مشهور عنه في عصره بين الأوساط العلمية أن نيوتن لا ينام لقلة نومه , وقد مات بعد أن تجاوز الثمانين . وليس ذلك مختص فقط بالعلماء فالقادة أيضا لهم نمط مشابه , فتشرشل رئيس وزراء بريطاني  أثناء الحرب العالمية الثانية كان يعمل ست عشر ساعة , وينام على فترات متقاطعة من خمس إلى ستة ساعات , وقد عمّر حتى تسعين سنة !. وقد سبقه بذلك القائد الذي اتعب أوروبا بالحروب , والذي كان يوما إمبراطورا بلا منازع انه نابليون الذي كان  ينام أربع ساعات على فترتين في الليلة الواحدة.

 وحتى أهل الصناعة كانوا قليلا من الليل ماينامون , فقد كان تاكيو اوساهيرا الملقب بأبو ثورة الصناعية في اليابان,  والذي استطاع بعد  خمسة عشر سنة من العمل والجهد أن يصنع بكل اعتزاز وفخر أول محرك ياباني صنعت كل أجزاءه في اليابان , وقد صرح بعد ذلك بقوله " وبعد أن صنعت أول المحرك ذهبت البيت فمنت عشرة ساعات متواصلة وهي المرة الوحيدة منذ خمس عشرة سنة !"

 والمتأمل في تاريخنا يجد من أمثال هؤلاء الكثير يوم كان النوم آخر همومنا,  فقد روى عن البخاري أنه كان  يستيقظ في الليل فيوقد السراج ثم يكتب الخاطرة ثم يعود لنوم , ثم يقوم مرة أخرى ليكتب خاطرة جديدة , ويكرر ذلك أكثر عشرين مرة في الليلة الواحدة!.  

 والأكيد ولو تتبعانا سير العظماء والمفكرين لوجدنا أن شعارهم قلة النوم , وليس ذلك كره في النوم لذاته بل لأنهم يستمتعون بالحياة و بما يعملون , وهذا هو السر في قلة النوم,  فأصحاب الهمم و القمم لهم هدف محدد ينامون و يحلمون ويسهرون لبلوغه.  وستصبح أنت يوما مثلهم  إذا كان لك هدف تنام وتسهر من أجله

وقد تكون أذكى من نيوتن ولكنك أكثر منه نوما!


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق