]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فلسفة حول " الإغتصاب"..

بواسطة: hagar salah  |  بتاريخ: 2012-06-30 ، الوقت: 20:28:25
  • تقييم المقالة:

 

 

لماذا كلما ذكر احد في مجتمعاتنا العربية كلمة (اغتصاب)كان مخطئا في ذكرها خاصة الفتيات؟؟

لم ارتبطت تلك الكلمة بعقولنا بأغتصاب البدن؟؟

فلنعرف اولا معنى تلك الكلمة لغويا" معناها باللغة المتعارف عليها : أن يتعدى أحد ما على ممتلكاتنا الشخصية والتي تمسنا في الصميم دون إرادتنا ورغما" عنا . وهي جاءت من كلمة اغتصب أي أن أحدهم أُرغم الآخر على فعل دون إرادته وبالعنف المكره والمرفوض أخلاقيا
بالمعنى النفسي هي خلق حالة من التوتر لدى الطرف المغتصب دون ان يكون لديه سلطة على نفسه او قدرة للتحكم بإنفعالاته التي تاتي نتيجة هذا التوتر الذي يحوله من إنسان طبيعي الى إنسان لا يملك حتى الإندماج في المجتمع نتيجة فقدانه توازنه النفسي و يتفرع الإغتصاب الى إغتصاب إنساني – إغتصاب روحي – إغتصاب اخلاقي اذن قد يكون الاغتصاب في كل شئ هو ان يغتصب حقك منك رغما عنك اي عندما تكون جالسا امنا مطمئنا في منزلك ويقتحم بيتك سارق عندئذ هو قد اغتصب منزلك عندما تكتب مقالا او قصيدة او خاطرة وتستيقظ في صباح يوم لتجدها قد ذيعت وانتشرت بين الناس ولكن بأسم غير اسمك ذلك يسمى اغتصاب فكري اغتصبت افكارك وكتاباتك لكنني دائما ما ارى ان اصعب اغتصاب هو اغتصاب الوطن اقوى ما يمكن ان يكسر الانسان ان يغتصب وطنه كفلسطين فلسطين وطن مغتصب من العرب سؤالي هنا لماذا كل اهتمامنا موجه ومحاط بأغتصاب الشرف الاصغر الا وهو شرف الفتاة فشرف العائلة من شرف فتياتها وغاب عن عقولنا اغتصاب الوطن الذي هو الشرف الاكبر الوطن شرف الانسان الاكبر فأذا اغتصب الوطن اصبح ذلك اغتصاب لنفس الانسان هناك مثل كردي شعبي يقول ان سرقت مكنستك القديمة من امام باب بيتك فقد اهان شرفك لأن المكنسة وظيفتها الاساسية هي تنظيف منزلك من الاوساخ المتراكمة عبر الايام لذا شيء مهين ان تشعر ان ما ينظف بيتك قد سرق منك لأنك عندئذ ستغرق في وحل اوساخ الاخرين التي يرموها عليك اذن  الشعب الكردي نقطة ضعفه هي الشرف ولكن بالمفهوم الشائع ليس بالمفهوم الكامل من الواجب علينا الا ننظر  بتلك الطريقة الرجعية للشرف طالما اننا محرومون من شرفنا الاكبر الا وهو الوطن,من لا دين له لا شرف له كلا الامرين يوصلنا بأخر المطاف الى حقيقة واحدة ان من لا وطن له لاشرف له ابدااا اختتم كلامي بجملة سمعتها وكانت هي مصدر الهامي في كتابة تلك الكلمات سمعتها اثناء مشاهدتي لأحد المسلسلات العربية وكان يناقش قضية الاغتصاب ففي كلمات اغنية الشارة للمسلسل شئ الهمني (وصل بحالنا الزمن بدل اغتصاب البدن بقى اغتصاب للوطن من الخونة والفاسدين)

حينها فكرت لم ننظر للكلمة من محور واحد فقط لم لا نوسع افاق عقولنا لنفكر مليا في خبايا الكلمة وما ورائها واخيرا ادعو الله ان يوقظ العقول النائمة في سبات لا ارى نهاية له  وان يحرر كل وطن مغتصب وكل عقل وفكر مغتصب ..

jeje


http://hhhhaaaammmm.blogspot.com/2012/01/blog-post_24.html


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق