]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شـــذرات .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-06-30 ، الوقت: 08:14:30
  • تقييم المقالة:

 

أكاد أسلم أن الإنسان المعاصر انفلت من عقاله ، وتخلص بمحض هواه من ملكة العقل ، وأصبح يهيم فوق هذه البسيطة ، أضل من الأنعام والدواب ؛ فهو يأتي من المنكرات والمفسدات والموبقات ، وكل أنواع الجرائم والشرور ، ما يزلزل الأرض زلزالها ، ويحير أولي الألباب .. وهؤلاء هم قليلون !!

أين ذلك الإنسان ، الجميل ، والفاضل ، الذي هداه ربه النجدين ، ويسعى إلى أن يتم مكارم أخلاقه بالقول الطيب والعمل الصالح ؟!

لقد اختفى ، وعاد كائنا آخر ؛ يفسد في الأرض ، ويسفك الأخلاق والبراءة ، واختفت عن وجهه حمرة الخجل ، وصفرة الفزع ، وسواد الإثم ، و بات بلا وجه ، بلا طعم ، وبلا مـاء ...

وإن اغتسل بماء فهو مـاء عـكـر آسـن ، يقتل الحياة ، والحياء ، والفضيلة !!

يــا حـسـرة على الإنـسان !!!

****    ****    ****    ****

كم من أجساد نظيفة تحمل نفوسا قـذرة !!

وكم من بسمات عريضة تنفث نوايا مريضة !!

تعجبك أجسامهم ، وتعذبك أحلامهم ؛ مثل بركة تبدو لك خضراء ، فإذا حركتها تكتشفها موبوءة سوداء !!!

****    ****    ****    ****

لا تضع عقلك داخل قفصك الصدري ؛ وإلا وجدت نفسك مقيدا بعاطفة ذليلة ، لا تخطو بك خطوات إيجابية في الحياة !!

بل ضع عقلك في رأسك ؛ كي تستطيع أن تحلق في سماوات الوجود الرحبة ، وتنطلق بكل ثقة وكرامة في رحاب الحياة الفسيحة .

العقل حين يثبت في الجمجمة يكون متوقدا ، ومتوهجا ، يعرف أين ومتى يذهب ومتى يعود ، ولا يستمر في الذهاب إلى حيث الهلاك ، فهو لا يضل ولا يشقى .

وحين يقيم في الصدر ، يصبح مترددا ، ومتوجسا ، يخبط خبط عشواء ، ويتلبس بأحوال نكراء .

****    ****    ****    ****

خلال حياتك ـ وهي في كل حال قصيرة ـ لا تعاند أمـريـن :

ـ مصلحتك ..

ـ ومن هو أقـوى منك ..

فلا يعاند مصلحته إلا مجنون .. ولا يعاند من هو أقوى منه إلا هالك !!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق