]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

بحرَ حياتي...بقلم معتصم السبع

بواسطة: معتصم السبع  |  بتاريخ: 2012-06-29 ، الوقت: 13:17:51
  • تقييم المقالة:

أًصِـفُ اسْتِقرَارَ حَـيَــاتِـي كَـبَحْــرٍ... سـَـــاكِــنٍ صـَـافِــيـَــاً مَــائَــــه

دَائِــمَ الـهُــدُوءِ لَا مَـــوْجَ فِـــيــــهِ... وَلَا هُــبُـوبَ أًعاَصِيرٍ تُهَـيِجَــه

أَتَـــجَـــوَلُ فِــــيِـــــهِ بِـحُــرِيْــــــةٍ...وَأقْــتَــــاتُ مِــــنْ أَحْـشَــائِـــــه

وَكَـالـعَـادَةِ أُبْحِـرُ,صُدْفَـةً لَـمَحْـتُ ...أَمَــامِــي مَـنْ يُـلَــوِحُ بِـيَــــدَيّـه

تَـسَـاءَلْـتُ أَهـُوَ طَـيْـفٌ أَمْ غَـرِيْـقٌ...فَاتْجَهْـتُ فَورَاً لاكْتِـشَـافِ أَمْـرَه

أَسْــرَعْــتُ مُـتَـعَـجِـلًا بِـقَـارِبِــــي...حَـتَــى سَــقَـطَـــتْ مَـجَــادِيـفُـــه

جَـدَفْـتُ بَيدَيَّ ,مَا إنْ وَصَلْتُ إليهِ...مَا رَأَيتُ مِنْهُ إلا بَـقَايَـا أَطْرَافِــه

قَـفَـزْتُ بِثِيَابِي مُـتَـهَــورَاً خَـلْـفَـــهُ...أَبْـحَـثُ عَـنْـهُ فِـي الَبحْرِ لإنْقَاذِه

عَـجَـبَـاً لِمَا رَأَيْــتُ!حُـورِيَةُ الـبَحْرِ... شَـيءٌ غَـرِيْـبٌ مَـا تَـوَقَــعْـتُـه!

سَـحَـبَـتْـنِي مِـــنْ يَـدَيّ فَــصِــرتُ...أَتَـنَـفْـسُ مَـنَ الـبَـحْـرِ أنْـفَــاسَـــه

قَـالَـتْ مَـا رَفَـعْـتُ عَـنْـكَ عَـيْـنَايَ...وَأنْتَ فِي البَحْرِ أو عَلي شَوَاطِئَه

احْتَرْتُ كَيفَ أسَتَدْرِجُكَ وأخْبِرُكَ...بَـأنَـكَ الــذّي قَــلْـبِــي أُحَـبَــــــــه

مَـا عُــدْتُ أحْــتَــمِــلُ بُــعْـــــدَكَ...فَـــاعْـذُرْنِي عَــلَـي مَـا فَـعـَـلْـتُــه

تَـرَكَـتْـنِــي, ثُــمَ عُــدْتُ لِـقَـارِبِــي...فَـوَجَـدْتُ الـبَحَر عَلَى غَـيْرِ حَالِه

مَــا اسْــتَـطَـعْـُت إثْـبَـاتَ تَوازُنِــي...كَـانَ هَـائِـجَـاً كَـأسْـوَارِ أمْـوَاجِـه

صَارَعـتـُهُ, فَـنَـظَـرَتُ مَدَّ بَصَرِي...رَأيْــتُ جـَـزِيــرَةٍ عَلَـى امْــتِـدَادَه

سَبَحْتُ نَحْوَهَا, فُوجِـئْتُ بِالحُورِيَةِ...كَأنَهَا تَعْرِفُ طَرِيقِي هُنَا انْـتِهَائِه

ابْتَسَـمَتْ وَقَالَـتْ هـَذِهِ هِيَ أرْضِي...وَهَـذَا عَـرْشُ قَـلْـبِـي الذّي مَلَكْتَـه

وَقَـــفْـتُ مُـتَـعَـجِــبَـاً مِـنْ أَمْــرِهَــا...هَلْ أنَا فِي حُلِمٍ أم بِوَاقِعٍ أعِـيْـشِـُه

أيْـقَـنْـتُ بَعْـدَهَا بِأَنَهَا رِيحٌ عَاصِفٌ...أصَابَتْ بَحْـرَ حَـياتِي وَ أَهَـاجَـتْـه

فَهَـذِهِ هِـيَ الـحُـورِيَةُ مَلَكَتنِي بِحُبِهَا...حَـتَى احْـتَـلَـتْ قَـلْـبِـي وَسَـكَـنَـتْــه

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق