]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الاستجواب والعلاقات الشخصية منتظر الشحماني عضو مجلس محافظة واسط في حديث لا يخلو من الصراحة

بواسطة: الفياض  |  بتاريخ: 2012-06-29 ، الوقت: 09:52:26
  • تقييم المقالة:

 

    منتظر الشحماني عضو مجلس محافظة واسط في حديث لا يخلو من الصراحة:  العلاقات الشخصية والتوافقات الحزبية تقف عائقا لعدم  استجواب مدراء الدوائر الفاسدين  •     محافظ واسط يخطوا بمشورة المجلس ويعمل مايريد •       17-30 مليون يوميا واردات الساحة الحدودية تبوب للمنافع الاجتماعية وبانزين السيارت ودعم الجوازات  •       تفاجئنا بعدم اكتمال النصاب القانوني للجلسة المخصصة لاستجواب مديرعام  الصحة  وتوسط شيوخ عشائر كبيرة  لايقاف الاستجواب   تحقيق اجراه / علي الفياض الكوت / اكد منتظرالشحماني عضومجلس محافظة واسط رئيس اللجنة القانونية ان التوافقات الحزبية والعلاقات الشخصية مع مدراء الدوائر تقف حائلا امام استجواب هولاء المدراء وان بعض اعضاء المجلس يجدون عراقيل كثيرة من اجل عدم استجواب هذا الشخص او ذاك لان الاستجواب سوف يؤدي للاقالة وبالتالي لاتسمح اغلب الكتل السياسية باقالة مدراء الدوائر التابعين لها واضاف الشحماني ان هناك علاقات شخصية وعائلية تربط بعض الاعضاء بمدراء الدوائر (لتمشية الامور) وتاخذ دورها في هذا الموضوع بعد ان يلمع صورته امام العضو لكي يضمن ان هذا العضو لايقوم باستجوابه او التصويت عليه في حالة الاستجواب وبالتالي فان هذه المواضيع هي المؤشر الاول في عدم اكتمال النصاب القانوني او عدم التئام المجلس ... كما اكد الشحماني ان السبب الرئيسي لعدم استجواب مدير صحة واسط الثلاثاء الماضي هو العلاقات الشخصية والاتفاقيات السياسية بين الكتل  الحزبية التي ادت الى عدم استجواب رئيس صحة واسط للمرة الرابعة وكان في المرة الاولى قد تعذر بعدم وصول التبليغ اليه وفي المرة الثانية كان عذره عدم استلامه الاسئلة التي ستوجه اليه اما في المرة الثالثة والرابعة فكان عدم اكتمال النصاب القانوني للمجلس بحيث بعض الاشخاص من الذين يدعمون د ضياء الدين مدير الصحة لم يحضروا الجلسة واضاف الشحماني نمتلك ادلة ووثائق وملفات فساد اداري ومالي تثبت تورط مدير الصحة بها وهي كفيلة بإقالته واكد  اننا جادون رغم الضغوطات التي تمارس علينا باستجواب مدير الصحة واقالته حتى لو تطلب الامر الى عدم انعقاد جلسات المجلس وحتى لايكون هناك اتهام باستهداف حزب معين او طائفة معينة طالبنا ان يكون الاستجواب حسب الاحرف الابجدية بسبب الوضع المربك الذي نعيشه حتى لانتهم باستهدافنا لحزب  اخر وبالتالي سنقوم باستجوابهم ولدينا ملفات عديدة لجميع مدراء الدوائر وعن نتيجة الاستضافة لمدراء الدوائرقال الشحماني  طالبنا باستجواب مباشر لكن لم يحصل النصاب القانوني لاستجواب مدراء الدوائر بسبب العلاقات الشخصية وقد تحول الموضوع الى استضافة وليس استجواب ووجدنا ن الاستضافة  لاتمس بصلة لعمل المجلس الرقابي والتشريعي وقد راينا ان مديرالدائرة ياتي ويسرد ما لديه من اعمال وانجازات وهناك بعض الاخوة الاعضاء لايعرفون شيا عن الدوائر ولاعن عدد الموظفين وعن عمل الدائرة وهذا بصراحة لايمت بصلة الى عمل المجلس وانا من المعارضين لمسالة الاستضافة لكن راي الاكثرية  كان الاغلب والاعم وبالتالي فان هذه الاستضافة قد اخذت  من وقت الجلسات وهي جلسة واحدة في الاسبوع ولم نستفد شيا عدا ان الاخوة الاعضاء جالسين ويستمعون الى منجزات مدير الدائرة وعن بعض الامور الشخصية والغير شخصية وكنت اتوقع ان هذه الاستضافة سوف تفشل وقدمت طلبا الى رئاسة المجلس طالبت فيه بايقاف الاستضافة وهذا يعتبرتعطيل لعمل المجلس وعليه ان يذهب بنفسه الى الدائرة المعنية ويراقب ويفتش ويفتح الجرارات ويرى مايدور داخل الدائرة وعلى هذا الاساس تم ايقاف الاستضافة وعن استجواب مدير صحة واسط قال ثلاث جلسات ولم يستطع المجلس استجواب مدير الصحة وقد تفاجئنا بعدم اكتمال النصاب القانوني للجلسة الاخيرة التي كان من المقرر حضور مدير الصحة للاستجواب وتفاجئنا اكثر حين طلبت منا رئاسة المجلس بالتريض لعدة اسابيع وعن هذه الاسباب قال ان الواقع الصحي منهارومتدهور في المحافظة والفساد الاداري والمالي منتشر ومستشري وتوقيع عقود وهمية لادوية بالتعاون مع بعض المسؤليين المتنفذين في الدولة  كما ان هنالك ملفات عديدة وشكاوي من قبل مواطنيين وموظفين وحتى اطباء وتعامله بفئوية اقتنعنا بضرورة استجوابه وعن واردات الساحة الحدودية او صندوق دعم واسط وان كان عملهم قانوني او لا قال الشحماني هذه الواردات تذهب وتبوب وتوزع بطريقة صحيحة وهي الساحة الحدودية الوحيدة ومحافظة واسط هي المحافظة الوحيدة التي لها وارد واحد فقط وكلما نريد ان نقدم على مشروع معين القوانيين والتقاطع مع المركز توقف هذه المشاريع فقمنا بالاعتماد على واردات الساحة الحدودية وتبويبها واعتماد صندوق اسميناه بصندوق دعم واسط وكل قطاعات المحافظة قد استفادت من هذا الصندودق وتذهب لكل عضوبعض الاموال لشراء البانزين ودعم الفقراءومثال يومي جميع الجوازات في المحافظات متوقفة نتيجة عدم وجود باب لدعم وطبع الجوازات الى محافظة واسط فهي المحافظة الوحيدة التي تقوم بدعم الجوازات وتصدرجوازاتها بصورة يومية لتسهيل عمل المواطنيين ولايعرقل عملها سوى منظومة الانترنت المركزية ومجلس المحافظة يدعم دائرة الجوازات بكل مبلغ يحتاجونه اما عن سبب اعتراض بعض الاعضاء عن دخول واردات الساحة الحدودية الى جلس المحافظة والتصرف بها قال الساحة الحدودية مخصصة لمجلس واسط وهناك عدة موظفين يجبون الواردات وقمنا بعرض الوضع على اللجنة القانونية والاستشارية بعداعتراض الاخوة وجدنا انه لاضير من صرف واردات الساحة وبالتالي اصبح الامرقانوني جدا ولايوجد فيه لبس والرقابة وهي خاضعة للرقابة المالية واقول لهولاء اين كانوا قبل ثلاث سنوات  وهم يستلمون مليون دينار شهريا كمعونات اجتماعية ومليون اخرى للبنزين وعن قيمة هذه الواردات قال يوميا تدخل الى الساحة الحدودية 17 مليون دينار -19 مليون وفي الموسم تصل الى 30 مليون وهذه الواردات قليلة جدا اما عن عمل المجلس الحالي  وقناعته بما قدمه من خدمات للمواطنيين فقال السنة الاولى والثانية انشغل المجلس في امورعديدة ادت الى ارباك عمله وعدم رضنا على عمل المجلس لان المحافظ لم يؤدي ما عليه بعدها بدات مرحلة استجواب المحافظ السابق واقالته ثم حرق المجلس والتوافقات السياسية ادت الى ان المجلس لم يؤدي ما كنا نتمناه اما هذه السنه الثالثة فقد انتهج المجلس اسلوبا ثانيا وبدا العمل في خطى واضحة وبدا يقفز قفزات كبيرة من خلال خطة تنمية الاقاليم ومن خلال تبويب ميزانية دعم واسط ومن خلال الجهد الجماعي والتنسيق مع الوزارات وخاصة وزارة الاسكان والامار ووزارة البلديات ووزارة التخطيط ووزارة الكهرباء كل هذه الاسباب ادت الى ان يعمل المجلس بخطى ثابته وانتخاب محافظ جديد بدا يعمل وفق رؤية المجلس بالتالي بدا العمل يتطور مع وجود ملاحظات على اداء بعض دوائر الدولة وعن اداء محافظ واسط الجديد قال ان محافظ واسط يخطو بمشورة المجلس ويعمل بمايريدوهناك بعض الامور التي لم يستطع المحافظ السير بها لتعارضها مع القوانيين تجل منه لايعمل وفق خطى المجلس اما اداءه فهو جيد جدا ونحن معه في كل خطوة يقوم بها ونعمل يدا بيد من اجل بناء المحافظة               

الاستجواب والعلاقات الشخصية منتظر الشحماني عضو مجلس محافظة واسط في حديث لا يخلو من الصراحة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق