]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل ستحينُ منكَ إلتفاتةْ

بواسطة: الشاعر والكاتب حسين البدري  |  بتاريخ: 2011-07-14 ، الوقت: 19:35:51
  • تقييم المقالة:

إلتفاته

 

هل جربت أن تمعن ببعض الأشياء الجميلة ،في حياتنا

 

أمور نراها صغيرة فيها سعادة وتسرُّ القلب، لكنها ربما غائبة

 

عن ناظرك القريب، فلا تلقي لها بالاً، وحين يمر عليك الوقت

 

بعد ذلك ، ترى نفسك أنك قد حرمت كثيراً مما يجلب إليك السعادة

 

ولم تلتفت إليها.

 

في زمنٍ مضى كان البعض منّا يتضايق من زيارات الأقارب

 

أو الأصدقاء أو اللقاء بهم مع إن العلاقات حقيقية وخالية من المصالح،

 

ولمّا نسافر الى بلاد الغرب ونعيش بينهم، نراهم مصابين

 

بشتى الأمراض النفسيه لأنهم يفتقدون العلاقات الإجتماعية مع

 

الأقارب ومع نفس العائله، ويعتقدون أن العلاقة وراءها مصلحة

 

شخصية.يجهلون أسساً سليمة لبناء العلاقة الإجتماعية ،فأصدقاء

 

الحفلات لا تجدهم عندما يرقد أحدهم في المشفى ، إنهم يشكون

 

من الوحدة وهم بين أبنائهم وإخوانهم.صدقاً تحدثت مع امرأة

 

كبيرة السنِّ وأخبرتها أننا نشعر بالعار لو تركنا أمهاتنا في

 

مؤسسات الرعاية الحكومية،وأنهن يبقين جوارنا وتحت أنظارنا

 

الى أن يغادرن الحياة دون أن يصبن بالإحباط من أبنائهن،

 

ونؤمن بالجماعة لأن المتفرد الشارد عن الجماعة يقع فريسة

 

للشيطان، وتقذف به الأمواج في عرض البحر فلا يجد منجداً

 

إلا بالرجوع الى الجماعة، لم تفتح فمها لتعلق ولكني رأيت الحزن في

 

عينيها. وهنا نقف قليلاً ونقول أحيانا لا ننتبه الى أمور صغيرة هي

 

اليوم تشعرنا بالسعادة وغداً سنلتفت إليها ونرى كم كانت كبيره 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق