]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

المرأه

بواسطة: اسلام رمضان  |  بتاريخ: 2012-06-28 ، الوقت: 21:09:22
  • تقييم المقالة:
المرأه لا أظن أن هذا أمر جديد .. بل هو قديم قدم التاريخ .. ولكنا تعودنا أن نستمد معلوماتنا عن المرأة من الشعر .. والشعر كذاب .. بل هو أكذب الكلام .. خاصة حينما يتكلم عن المرأة فيصفها بأنها هشة ناحلة متهافتة تذوب كفتافيت السكر , ضعيفة عاطفية تعيش في الخيال ذات أجنحة تطير في عالم الخيال ولا تعرف أرض الواقع       فالمرأة لم تكن هشة , ولم تكن تذوب وهى تتكلم , بل كانت تذيب القلوب من حولها , ولم تكن خيالية تطير مجنحة فوق أرض الواقع .. بل كانت دائما عملية واقعية عقلانية تحسب حسابا لكل شئ , وتزن كل رجل أمامها بميزان جيبه ومركزه ومد ى الضمان والأمان اللذين ستنعم بهما إلى جواره .. وكانت ترى هذه الأشياء حينما تنظر في وجهه وتسمع رنينها حينما تصغى إلى نبراته .. وحينما كان يقول لها يا حبيبتي كانت تسأل أذنيها إلى أي مدى سوف يكون هذا الرجل أبا صالحا وربا لأسرة   ولم تكن المرأة ضعيفة قط .. من أيام حتشبسوت وبلقيس وشجرة الدر لأيام تاتشر وأمليدا ماركوس   وتاريخنا يقول لنا في علم الحيوان والبيولوجي إن الأنثى كانت د ائما أقوى من الذكر وأكثر تحملا وأطول عمرا   فملكات النحل كن ينجبن الذكور للموت .. وكل حظ الذكر فرصة لقاح واحد ة فى سباق طيران مع ألوف الذكور خلف الملكة الأقوى جسدا والأطول أجنحة ..وكان الذكور يتساقطون موتى من الاجهاد الواحد بعد الآخر لا يفوز بها الا أقواهم فيلقحها ثم يموت هو الآخر , فإذا تبقى من الذكور أحياء تكفلت الشغالة في الخلية بقتلهم   وتعود الملكة من هذا السباق المهلك تحمل في جسمها حصالة بها من الحيوانات المنوية ما يكفيها لتنفق على تلقيح بيضها بقية عمرها دون أن تحتاج إلى ذكر   أما أنثى العنكبوت التى سماها علماء الحيوان الأرملة السوداء .. فقد كانت د ائما  أرملة لأنها لم تعطي الذكر المحظوظ إلا فرصة لقاء واحدة يتيمة تشيعه بعد ها إلى مقره الأخير   ثم تعاقبت ممالك عرفت الحب والوفاء مثل الطيور .. ولكن الأنثى ظلت في عشها هى الأقوى وهى صاحبة الأمر وهى التى تحفظ النوع و السلالة   وظلت الأنثى بطول التاريخ هى السيد ة في مملكتها .. وهى الأقوى بد نا والأكثر تحملا والأطول عمرا .. ولم يشذ الجنس البشري عن القاعدة   لا أقول هذا الكلام هجوما على المرأة .. بل أقوله رد ا لاعتبارها التاريخي ولأجدد الاعتراف بأنها كانت دائما الأقوى والأقدر .. وأن ما نرى حولنا من قوة المرأة ليست مجرد ظاهرة عابرة .. بل حقيقة تاريخية أنسانا إياها هلافيت الشعراء الذين يبدأون الغناء بعد الكأس العاشرة ويغرقون في فتافيت السكر
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق