]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المالكي..رسائله مفخخات

بواسطة: علي نون  |  بتاريخ: 2012-06-28 ، الوقت: 21:08:45
  • تقييم المقالة:

انه في جو الرعب متخبط قد تأبط شراسيادة الرئيس الاوحد صاحب راية الديمقراطية وحرية الرأي والفكر الزائفة المتشندق بكلامة السفسطائي المتوالي عن حقوق الانسان ..انا لست بدكتاتور يا ايها الفرقاء لو كنت دكتاتورا لقطعت السنتكم ولامرت قاضي قضاة البلاط مدحت المحمود بان يصدر بحق من عارضني بكلمة ان يصدر مذكرات القبض الجاهزة لدى ولي العهد احمد المالكي كي اتخلص منكم الى غير رجعة!!!!

لكني لست دكتاتورا ايها السادة ..صدقوني ارجوكم صدقوني..هكذا يقول حضرة الرئيس المحترم ..

رمق السماء بنظرة الرجاء ورفت كلتا شفتيه برفتهما المشهورة وناجى ربه الكريم قائلا(ربي ان القوم قد استضعفوني وارادوا عن كرسي السلطة ان يبعدوني فسامحني يارب العزة فالملك عقيم لذا ساخطف ارواح الابرياء كي يتعض الفرقاء باني سيد المفخخات باشارة اصبعي ذو الخاتم المعقق الذي ورثته من سوالف الايام حين كنت اقتات من مهنتي السابقة ستنفجر مفخخات الموت لتحصد الارواح قرابينا لبقائي في كرسي الحكم)الرعب يخترق صمت السيد الرئيسولم تنفع ابتسامة مريم الريس عند ذلك الصباح لان كابوس الاستجواب قد اخذ ماخذه منه..الا ان دخول الشيخ الاكبر خالد العطيه حاملا حفنة تراب تفجير من ارض التاجي هونت على الرئيس مع صياح العطية الرسالة وصلت..فركع دولة الرئيس حمدا وشكرا للشيطان الذي وفق المنفذين بحصد رقاب الابرياء ليصمت الفرقاء..

هكذا هي رسائل القائد المهيب الركن المالكي(الي يرشني بماي ارشه بدم)ولكن أي دم انه دم عامل البناء الذي تنتظره عائلته ليجلب لها ثمن قنينة الغاز بعد يوم عمل شاق انه دم صاحب التكسي الذي يجوب شوارع بغداد في قيضها القاتل كي يفرح ابنه احمد بلعبة من بالات الباب الشرقي..في سبيل كرسي الرئيس تهون الدماء عل الخصوم يتراجعوا عن الاستجواب كما تراجع مقتدى الصدر عن سحب الثقة..هذه اول الرسائل والقادم لايعلمه الا الله وذهن المالكي وبعض الزبانية..ملفات كثيرة وفسادها لايعد ولايحصى..خروقات لدستور طالما قال عنه المالكي انه الفيصل ولكن حين حمى الوطيس فلا دستور ينفع ولا توافق فالغلبة للمفخخات علها تؤتي اكلهامادام دولة الرئيس فوق الشبهات..فكيف يكون نوري المالكي قاتلا ؟؟لااحد يصدق او لايريد ان يصدق فالخدعة عظمى والابواق كفيلة بلجم افواه المعارضين وشيوخ عشائر الاسناد تهتف بمسدسها الكلاك الذي قدمه المالكي لهم مع رزمة الالاف الدولارات كفيلة بهتافهم الرنان(بالروح بالدم نفديك يانوري)..والخديعة كبرى حين دس زبانيته بكل مفاصل الدولة ليلمعوا صورته فيكون هو ولاغيره الحامي والمنقذ والراعي لهذا الشعب فلا يتصور انه من يأمر بالتفخيخ والقتل..والرسالة وصلت فمن يتعض؟ومن لايتعض؟وكلاهما سيان لانه قد ارعبه كابوس الاستجواب وحين يفضح لاينفع ندم انه لم يزد عدد المفخخات التي كان من الممكن ان تقنع عددا اكبر ان اعداء العراق من فجروا ودولة الرئيس سيبحث عن الجناة بلجنة اخذت اجازتها مسبقا تصطاف في شمال الوطن وعندما تعود تكون القضية قد اندرست بازمة اخرى


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • اسراء الفؤادي | 2012-07-02
    انه ماكر وخبيث هذا المالكي الذي ايلينا به ولديه الاستعداد الكامل لتقديم الشعب العراقي جميعه قربانا لبقاءه في السلطة فهو دموي لاقلب له ولارحمة 
  • هدى التكريتي | 2012-07-02
    المالكي يزعم انه يقود الشعب العراقي الى الديمقراطية وتحقيق السعادة والامن والامان ونسي انه يقودهم الى الهلاك بسبب سياسته الفاشلة المتغطرسة فالشعب يعاني ولكنه متمسك بالحكومة لما فيها من تأمين لمصالحه الذاتية ولكن بعون الله اقتربت نهايته
  • د.سامي الجنابي | 2012-07-01

    هم من رفعه وواجهاتهم الدينية المتمركزة بالنجف واجلسه على عرشه كي يظلم العراقين  ويستمرون بسرقاتهم وترهيبهم وقتلهم للشعب

  • علي الموسوي | 2012-07-01

     

    المالكي عاد ايام صدام للذهان لان جرائم المالكي اصبحت كجرائم صدام بل سوف تصبح اكثر اذا تم السكوت عليها

  • اشواق البياتي | 2012-07-01
     
     انا شخصيا لا استغرب هكذا كلام عن المالكي لاني متابعة لشخصة منذ ضهورة بديلا عن الجعفري ولحد الان فهو دكتاتور اعتى من صدام 
  • العراقي | 2012-07-01
    دكتاتور اليوم هو المالكي والشاهد على ذلك انه ولهذه الساعة لم يعطي الوزارات الامنية الى وزير معتبر يدير شؤنها اعطاها وكالة وذلك لضمان عدم الانقلاب علية ليس إلا....
  • احمد الكاتب | 2012-07-01
    اخوتي لاخلاص للعراق وشعبه الا بلانتقام من كل المفسدين المنتفعين الذين جاءوا على ضهر دبابات المحتل
  • الزهيري | 2012-07-01
    من سئ الى اسوأ حكومة المالكي هذا ديدنها ...فقط وفقط التشبث بالكرسي لانه في نظره خط احمر.....اما قتل وسلب ونهب وتشريد وتطريد وبطالة وفساد واداري فانه اعطى الضوء الاخضر  مسمح بها تحت ضل هذه الحكومة ...
  • الاستاذ المياحي | 2012-07-01
    هذا عمل المكالكي سيبقى هكذا يعمل حتى يلاقي شره اعماله اما جثة هامدة او انقلاب وسيطرة واستجواب وخلي يستفاد الشعب من الكلب المالكي الذي سرق كل شئ حتى ابتسامة الاطفال ولكن الشعب يستاهل لانه انتخب العملاء وترك الوطنيين الشرفاء  والقادم اعظم يا اخي العزيز من سماحة العفو سيادة الرئيس
  • م. كاظم البهادلي | 2012-07-01
    المالكي اليوم وسياسته تمثل سياسة بني العباس الذين حكموا العراق باسم الاسلام وباسم الحسين عليه السلام وبالتالي صنعوا بني العباس معشار ماصنعوا بني امية , وبني امية اخذ دورهم صدام حسين  وبني العباس اخذ دورهم  المالكي 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق