]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

...لأنها الأيام...

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-06-28 ، الوقت: 17:26:17
  • تقييم المقالة:

    تمضي...هكذا هي الأيام...ومن حياتك تأخذ و لا تكترث لأحزانك...و لا لأفراحك.
هكذا هي الأيام تمضي محملةً بالأقدار
مليئةً بالأسرار  مشحونةً بالأحداث
حسب أهوائها
لا تقف...و لا يوقفها أحد... حتي تحين الساعة .
فبها...
الحياة  كالوردة الجميلة... عطرة... جذابة... لكنها لا تخلو من الأشواك.
وفجأة و هي بين يديك تنغزك شوكة فتحدث فيهما جرحاً
فإما أن ترميها... وتستغني عن ما جذبك إليها
وإما ان تنزع تلك الشوكة .... وتداوي جرك ... وتستمتع بالوردة...
كذلك هي الدنيا ...فانصف في استمتاعك بها ...و بغضبك عليها...
 و  أزل تلك الأشواك التي تعترض طريقك... وواصل مشوارك في الحياة...مستثمراالجزء الطيب فيها...و الزائد إلى ورائك ارمي

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • روهيت | 2012-06-28

    كذالك هي مايميز هذه الايام انها تخفي كثيراً , لانعلمها ,

    إما فرحاً يزيدناً حباً وشوقاً لتكراره أم هماً وحزناً يكدرنا ويجعلنا نخاف من سائق الايام القادمة.!

    حقاً هذه هي الدنيا : فيوم لكـ , ويوم عليكـ ,,

    " كذلك هي الدنيا ...فانصف في استمتاعك بها ...و بغضبك عليها..."

    شكراً على ماتكتبينه من ابداع وجمل رنانة وحساسة ’ تجعلنا في كل يوم,

    ننتظر اليوم القادم لنقرأ مقالاتكـ الرائعة " حقاً انت مبدعة "

    سج..ـــين

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق