]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عبد الباري عطوان وغدير القذافي !

بواسطة: علي المجبري  |  بتاريخ: 2011-07-14 ، الوقت: 14:00:28
  • تقييم المقالة:

 المجلس لا يمكن أن يُصادق نتنياهو ، ونتنياهو لا يمكن أن يصادق غير معمر القذافي ! .

 

ـــــــــــ

عبد الباري عطوان ! .. اسم جدير بالاحترام .. ؛ وكم كان محل إعجاب ثوّار 17 فبراير لولا أنه انزلق في غدير اصطناعي ،.. ربما كان هذا الغدير الموحل من تدبير معمر القذافي !.

فكاتب ومناضل كبير مثل عبد الباري عطوان ما كان ليقع في مثل هذا الفخ الذي جهّزه وتفنَّن في إخفائه مخرجُ كل الجرائم الكبيرة في ليبيا ووطننا العربي .

نتفق أولا أن هنري ليفي شخصية منحازة إلى إسرائيل ، وأن ليفي دخل بنغازي مبعوثا من الرئيس الفرنسي ساركوزي بصفته أحد مستشاريه في منطقة الشرق الأوسط .. ونحن بالطبع ننتقد انحيازه إلى إسرائيل وشغفه الواضح بها .

ولكن السيد ليفي لم يكن خيارَ الليبيين وإنما خيار الرئيس الفرنسي ..؛

والمبادئ العامة للقانون الدولي والأعراف الدولية وأدبيات السياسة والدبلوماسية تستهجن رفض استقبال مبعوث رئاسي بسبب موقفنا المعادي لأفكاره ومعتقداته .. ؛

.. فنحن لا نستقبلُ هنري ليفي إذْ نستقبله ، وإنما نستقبل فيه رئيسَ دولة صديقة .

أمّا إذا تخيّلنا إمكانية رفضه فإننا قد نرفض أكثر من ثلثيّ مبعوثي رؤساء الدول الكبرى بسبب أعراقهم أو ميولهم الشخصية أو السياسية تجاه إسرائيل .. ؛

والحقيقة لم أفهم كيف يصدِّق السيد عطوان إدعاءَ شخصٍ يمقته ولا يثق في نواياه مثل ( ليفي ) بأنه نقل رسالة من المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا إلى إسرائيل ، بينما يُكذّب كامل أعضاء المجلس الذين نفوا ـ فُرادَى ومجتمعين ـ أن يكونوا قد حمّلوا السيدَ ليفي أية رسائل سياسية أو تطمينات أو ملاطفات لدولة إسرائيل ؟

وهل يجهل السيد عطوان أن المجلس الانتقالي لا يمتلك حق تحديد سياسة ليبيا الخارجية وعلى الأخص علاقتها بما يسمى ( دولة إسرائيل ) ؟ .

هذا الأمر يُحدَّد بعد رحيل القذافي وانتخاب حكومة وطنية شرعية وفق الأسس التي يحددها الدستور المستقبلي لدولة ليبيا .. ؛ وطبعا موقف الشعب الليبي من دولة إسرائيل واضحٌ ومعروف ؛ فليبيا لن تكون إلا جزءا من عملية سلام عربي عادل أو كفاح عربي شامل ! .

أمّا قول الصحافي الكبير إنَّ لتنظيم ( القاعدة ) تواجُدًا بشرق ليبيا ، وإن جيشَ القذافي يقاتل تنظيم ( القاعدة ) ، فهذا أمرٌ أستغربُه مثلما استغربَه أبناءُ الشعب الليبي الذين يقاتلون كتائب القذافي ومرتزقته في كل الجبهات .  

وأسأل السيد عطوان : ـ هل حقا أنك ـ شخصيا ـ على علم بذلك !؟ .. ، ـ وهل تؤمن فعلاً بأن المرتزقة يقاتِلون في صفوف الثوار ضد كتائب القذافي !؟ .. ؛

.. إنَّ العالمَ كلَّه ليشهدُ ويؤمن بعكس ما تذهب إليه .

وأسألك هل زرت ليبيا في الثلاثة أشهر الماضية ؟ . وهل جالست ثوّارَ ليبيا ، أم أنك أُخبرت بذلك من مصادر اعتبرتَها موثوقة إلى الحد الذي تعلن فيه أنَّ لديك معرفةً شخصية بالأمر !؟ .

لا أظن إلا أنك وقعت في فخ من فِخاخ القذافي الذي لا يتورع عن الإيقاع حتى بأقرب أصدقائه في حفرِهِ العميقة ، خاصة إذا تعلق الأمر بمصالحِه أو نجاتِه أو الدسِّ لأعدائه .. ؛ ولا أظنك تجهل أساليب القذافي .

أيها الفلسطينيَ العزيز ؛

نؤكد لك أنه لا توجد ( قاعدة ) في شرق ليبيا ولا في المناطق المحرَّرة والمحتلة ، وإن تاكَّد وجودُ ( القاعدة ) في ليبيا فلن تكون إلا في مناطقَ خاضعة لحكم القذافي في غرب البلاد .

فالثورة الليبية لم تنحرف عن مسارها . والمجلس الوطني الانتقالي لم يستعن بنتنياهو ولا بغيره .. ؛ فالمجلس لا يمكن أن يصادق نتنياهو ، ونتنياهو لا يمكن أن يصادق غير معمر القذافي ! .

ليَطمئِنّ السيد عطوان ؛ فالاستعمار ـ برحيل القذافي ومرتزقته ـ لن يعود أبدا إلى أرض المختار .. كما لن يقيمَ المجلسُ أيةَ علاقات مع إسرائيل .

*  *

 

 

                  علي المجبري

istisharat.libya@yahoo.com                                    

 

 

              رابط الصورة الشخصية  :

http://i828.photobucket.com/albums/zz209/abda77a/f200c96fgh-3.jpg?t=1295490222


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق