]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الاستجواب.. القشة التي ستقصم ظهر المالكي إلى الأبد

بواسطة: د. شوكت عاتي  |  بتاريخ: 2012-06-28 ، الوقت: 14:04:17
  • تقييم المقالة:
الاستجواب.. القشة التي ستقصم ظهر المالكي إلى الأبد بقلم: د. شوكت عاتي  قد يستغرب البعض من هذا الطرح على أساس أنّ مشروع سحب الثقة نفسه قد انتهى فلا مسوغ للخوف من الاستجواب الذي لا يمس ببقاء المالكي في رئاسة الحكومة ما دامت الأصوات اللازمة لذلك غير متوفرة، وهذا الاستغراب مشروع إلى حد ما.. لكن الشيء الذي لا يعلمه أغلب زعماء الكتل السياسية بما فيهم مقتدى الصدر نفسه هو أنّ هناك سراً آخر يجعل المالكي مرعوباً من الاستجواب، هذا السر هو مختلف تماماً عن سحب الثقة.. ولمعرفة السر في خوف المالكي وارتعابه من الاستجواب تحت قبة البرلمان يمكن معرفته إذا درسنا بدقة متناهية سلوك وتحرك المالكي في الأشهر الأخيرة المنصرمة وما صاحبه من تزويق إعلامي يمتدح المالكي بشكل مفرط ومنقطع النظير.. إذ نجد أنّ قيام المالكي بعقد جلسات مجلس الوزراء في خارج بغداد العاصمة، فمرة يعقده في المحافظات الشمالية، ومرة يعقده في المحافظات الجنوبية.. كما نجد أنّ الإعلام المالكي يركز على الترويج لمنجزات المالكي المزعومة، فيقول المروجون للمالكي أنّ هذه المكرمات والانجازات هي من رئيس الوزراء صاحب الخير والبركات، فلولاه لما تحققت هذه المنجزات العظيمة، وعليه أصبح القائد الضرورة هو المنقذ للشعب من الجوع والحرمان والعوز، وبهذه الطريقة الرخيصة يريد المالكي أن يخدع الشعب ويضحك عليه، فحسب أنّ الشعب لا يعلم بأنّ العراق الجديد الديمقراطي هو ليس عراق الأشخاص أو سيادة الرئيس حامي حمى الوطن ومنقذ الأمة من الهلاك.  لقد تناسى المالكي أنّ العراق اليوم هو عراق دولة المؤسسات والهيئات التي هي السبب الحقيقي لكل الانجازات التي تحصل في البلد، فكل ما هو منجز هو في الحقيقة خارج سلطة وفضل أي مسئول في الدولة بما فيهم رئيس الوزراء عينه، فسواء أكان المالكي هو رئيس الحكومة أم غيره فإنّ المؤسسات العراقية الحكومية في العراق الجديد تعمل من أجل العراقيين، فلو أخرج المالكي من رئاسة الحكومة فهل سيضيع العراق أو تنتهي المنجزات؟ لا فإنّ هذا هو منطق الدكتاتورية والتسلط والتفرد عينه.. وتسخير المالكي لمنجزات المؤسسات الحكومية للاستفادة منها إعلامياً لصالحه هو سرقة لجهود هذه المؤسسات وخداع للشعب العراقي.. فالمالكي يريد أن يستغفل الشعب ويقول له بأنه هو القائد الضرورة صاحب المنجزات العظيمة.. إذن هنا يكمن السر الحقيقي في خوف المالكي من الاستجواب وارتجافه منه.. فهو يخاف من الاستجواب لأنه سيتم فضحه أمام الشعب العراقي إذ ستكشف جميع أوراقه للعلن ويظهر فساده وتهريبه للمال العام إلى خارج البلد، كما ستتضح دكتاتوريته وسعيه لإعادة العراق إلى حكم الفرد وحكم القائد الضرورة الذي لا يمكن أن يحكم العراق غيره، كما سيظهر تورطه في كثير من العمليات الإرهابية مثل تفجير مقر الوقف الشيعي في بغداد والانفجارات العشرين التي حصلت في يوم واحد أثناء قضية سحب الثقة من حكومته.. وإذا تم فضح المالكي من خلال الاستجواب فإنّ شعبيته ستقل، وفي النهاية لا يستطيع أن يحقق الأغلبية الساحقة في الانتخابات المقبلة التي يسعى إليها بدلالة إصراره الآن إلى المضي إلى الانتخابات المبكرة خوفا ً من تناقص شعبيته.. فهل عرف السياسيون المناوئون للمالكي نقطة ضعفه والقشة التي ستقصم ظهره إلى الأبد وتنهي مستقبله السياسي؟ فمجرد الاستجواب من دون سحب الثقة هو كفيل بإنهاء المالكي.. فليس المهم الآن سحب الثقة بعد أن غدر مقتدى الصدر بحلفائه في هذا المشروع، فإنّ الأصوات غير كافية له، بل المهم هو استجواب المالكي لفضحه وكشف فساده حتى تقل شعبيته ولا يحقق شيئا ً في الانتخابات المقبلة، وهذا ما يخشاه المالكي..
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • زينة باقر الجواهري | 2012-06-29
    نعم إننا نطالب باستجواب المالكي حتى يتبين لنا الخيط الأسود من الخيط الأبيض من فساد المالكي.. فإننا نعتقد أنّ هاية المالكي السياسية قد أوشكت.. فالمفترض على أياد علاوي والبارزاني والنجيفي يسعون سعياً حثيثاً من اجل استجواب المالكي حتى ينكشف أمره أمام الشعب العراقي ولا يحقق شيئاً في الانتخابات المقبلة..
  • مها عزيز تويج | 2012-06-29
    يعتقد المالكي أنه يستطيع خداع العراقيين دائماً.. لكن هيهات فإننا نطالب باستجوابه تحت قبة البرلمان من اجل كشف جميع ملفات الفساد التي تورط بها..
  • د. رعد الخفاجي | 2012-06-29
    تحليل في منتهى الروعة.. نعم الطريقة الوحيدة لفضح المالكي والقضاء على شعبيته هي الاستجواب الذي سيكشف جميع ملفات فساده ودكتاتوريته..

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق