]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كل واحد فينا فى وادى

بواسطة: اسلام رمضان  |  بتاريخ: 2012-06-28 ، الوقت: 02:54:06
  • تقييم المقالة:
كل واحد فينا فى وادى
دخلت وصديقى محمد العزى لامرأه ماتت منذ مايقارب الشهر وكنا فى منتصفه تقريبا والشيخ يعلو صوته بالقراءن الكريم وهو يجود ويقرأ وما ان جلست حتى رأيت من يتكلم مع بجانبه ومن ينظر الى الارض ويسمع الشيخ بأذن سطحيه ومن يدخن سيجاره ومن يشرب قدح من القهوه فهمس لى صاحبى والله الست ديه كانت طيبه جدا وبنت حلال وكريمه جدا قلتله فعلا انا اعرفها بقالى 20 سنه بس انت مش ملاحظ ان كل الناس اللى قاعده كل واحد فيهم فى وادى قالى ازاى قلتله زى ما انت شايف عم محمد بيتكلم مع عم جمال على الانتخابات وده عايز ينتخب عبد المنعم ابو الفتوح والتانى بيحاول يقنعه بمحمد مرسى ومشروع النهضه وبقالهم ربع ساعه فى الموضوع ده بيتكلموا حتى عم محمد امام المسجد عمال يفكر هيقول ايه فى الخطبه بعد ما الشيخ اسماعيل يخلص الربع ومش مركز اساسا مع الشيخ وهيتفاجئ لما الناس تناديله وهو لسه مجمعش كلمتين على بعض يقولهم وجوز المدام بقى ارمل يا عينى ومتعظش من موت مراته حاطط علبه السجاير فى جيبه والولاعه وماشى عمال يقول سعيكم مشكور ونرد عليه ذنبكم مغفور ومراته ماتت على ايديه وبرده لسه بيعمل منكرات والله اعلم بيه وكل شويه زى ما انت شايف يخش على العزى بتاع الستات يئعد جوه بتاع ربع ساعه ويرجع يردد نفس الكلمتين هتلاقيه بيدور على عروسه حتى ابنها بقاله ساعه واقف بيتكلم فى التليفون وسايب حد تانى ياخد عزى والدته نيابة عنه والشيخ نفسه اللى عمال ينبح فى صوته عشان ال500 جنيه اللى هياخدهم فى الاخر وعمال يلعلع بصوته زى ما انت شايف ولاحتى فكر يخشع بكلمه من الكلام اللى بيقوله من كتاب ربنا وهتلاقى دماغه هو التانى يعمل ايه بالفلوس والست ام حمدى صوتها ملعلع هى التانيه بالصويت وعماله تصرخ وهى كمان مستنيه الفلوس اللى جياله وعارف لو مكننش الموضوع فيه فلوس كنت هتلاقيها قعدت ربع ساعه ولا حتى كملت الربع ومشيت مش بقالها ساعه قاعده فى العزى عماله تصرخ وتصوت انا مش عارف احنا ليه اساسا بنعمل عزى عشان تيجى الناس تعزى وتجامل وهى فى نفس الوقت بتيجى تكتشف هومها فى العزى وتبكى وتنوح على همها والناس فكرها بتصرخ عشان الميته واللى بيعيط واللى بيصوت وهو قاعد بسبب انه افتكر حاجه زعلته ولا مراته طردته ولا عياله عاقينه ومحدش جاى يعزى فعلا فى اللى ماتت وانا مستعد احلف لك بكل قسم وبكل عظيم ان جوز الست اللى ماتت ديه هيعدى عليه الاربعين بتاع المرحومه وهتلاقيه بيتجوز وابنها العزى هيخلص من هنا ومش هتشوفه تانى اساسا والاسم ان كل واحد عمل اللى عليه واساسا كل واحد فينا فى وادى حتى احنا قعدنا نتكلم بقالنا ساعه ومسمعناش كلمه من اللى قالها الشيخ اسماعيل((((( ومر علينا بعد هذا العزى مايقارب الاربعين يوما ونتفاجئ جميعنا بأن الزوج قد تزوج من فتاه بكر تبلغ 26 من العمر والابن لم يحضر الفرح والجميع جاء مهنئن بالفرح وملئت الاغانى والزغاريط ارجاء الشارع )))))))
« المقالة السابقة
  • روهيت | 2012-06-28

    ربما اننا بكثر مانسمع عن الموت والقتل " لم نعد نخاف منه ابداً"

    واصبح شيء سهلاً "

    حتى اننا لم نعد نعتبر كثيراً " وكأن شيء لم يكن " نعلوا بالمسجل "

    نرفع السجاير " ولو اصدرت حكمة وكلمة طيبة لنكروك وقالوا " قدر الله وماشاء فعل "

    ايش نسوي الميت مات والله يرحمه " مانقدر نعيدة للحياة !!!

    هو حالنا هذه الايام " إلا من رحم الله "

    غرتنا الدنيا كثيراً " فيقول النبي صلى الله عليه وسلم " زوروا القبور فأنها تذكركم بالاخرة "

    ياليت بس يوقفون على التدخين وسماع المنكرات بل اشياء اكثرر , بس نسأل من الله السلامة والعافية.

    تحياتي لكـ "

    سج.ـــين

  • Selsabil Eldjena | 2012-06-28
    والله كل واحد في واد!!!ما دامت الدنيا تكثر لنا الوديان...و علينا و عليها بالعبور....كل واحد بطريقته...و كيفما صبت عليه الهموم ...و انشغل في دوامة أمورها...فاختلط عليه الأمر...وما القصة إلا جزء صغير من قصص كثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثرة.بوركت.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق