]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ولكن لماذا يتسلح العرب وهم لا يحاربون

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-06-27 ، الوقت: 21:07:51
  • تقييم المقالة:

 

  أصدر " الكونغرس" الأمريكي تقريراً جاء فيه أن قارة " آسيا " هي أكبر سوق للسلاح في العالم .........ولكن

لا تهمنا " آسيا " ككل.... وإنما العرب فقط . ويجب أن نتذكرأن جامعة " الدول العربية " أصدرت عام 1995 تقريراً جاء فيه أن الدول العربية أنفقت عام 1995 حوالي 156 " مليار دولار " لمقتضيات التسلح والدفاع والأمن . وتقديرنا أن المبلغ تضاعف في السنوات الأخيرة ولكن للماذا؟؟؟؟ربما يعدون لهم لمحاربتهم!!!!!!

وهذه التقارير رسمية ، بمعنى أنها تخلو من الإشارة إلى الأسلحة التي يحصل عليها العرب عن طريق التهريب والصفقات المشبوهه .
 أي أن التقارير لا تعكس واقع الحالي ..... ولا تتطرق إلى " جنون التسلح "بل تتطرق إلى جنون رفض المحاربة
  ونتذكر في هذا السياق أن دولة عربية صغيرة " إشترت " فرقاطة " بلحمها وعظمها .

ولكن ، لماذا يتسلح العرب ؟ وهل حاربوا يوماً ؟

لم يحاربو ا مطلقاً ، .و إنما كانوا وما يزالوافي  صراعات داخلية ، ومكائد ، ونزاعات على السلطة ، وحشود غير جادة على الحدود، وقبائل تستحم في شلالات دم لا تنتهي ....و الذي يرثى له  هو تسلحهم لمجرد إطلاق النار في المناسبات !!!!!!!!!!!!!

لم نحارب ، ولكننا حريصون على إجراء مناورات تحمل أسماء مرعبة ، وأعمال صيانة يجريها " خبراء " أجانب ، وعروض تؤدي في العادة إلى تحفير الشوارع الرئيسية تحت جنازير الدبابات .

وإذا حاربنا ، فإن النتيجة معروفةسلفاً : هزيمة نكراء ، وبروز تيارات شعرية جديدة .

"مليارات " ... وأسلحة مكدسة في مخازن الأعداء نشتريها رغم أنوفنا .... وبطاقات دعوة للأجنبي ليأتي ويحتل كل الأرض العربية ....ثم جوعوا!!!و لا تتكلموا!!!!!!وإن تكلمتم تحاربون بأسلحتكم!!!!!
وهل تسلح العرب بالعزيمة حتى ننتظر منهم التسلح بالماديات....هذا النوع من التسلح ....نصيب من عرفوا ....للقوة عنوانا...في مملكة الضعفاء ...فضاعفوا فيها ...قوتين ....العزيمة والسلاح...ثم إلى امتلاك العالم ...هدفا منشودا...و الأحداث القائمة خير دليل...و إن تشجع العرب...و غضوا البصر....فتسلحهم ...لمحاربة بعضهم بعض.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق