]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حدائق الصبر والسلوان

بواسطة: الشاعرة منى خضر  |  بتاريخ: 2012-06-27 ، الوقت: 15:46:56
  • تقييم المقالة:

 

  حدائق الصبر والسلوان بوابة ضخمة.................... عبر هذه البوابة................... عبرت ابنتي.................. رسم الدخول................... استقبال................... الطريق................ مصعد الدور الرابع في النهاية.................. ممر مستقيم ........................... على جانبه............ أرائك رخامية أحاديث من القلب غرف الانتظار أسرة بيضاء أشباه بشر ممدة في استسلام كمامات أكسجين تغطي الوجوه فواصل وهمية لغة العيون بكاء صامت
دموع غالية على حافة الحياة هناك رقدت ابنتي........... والأمل يداعب خيالها كانت .................... شابة يافعة...................... كالأشجار المورقة كحلم الربيع الجافي كالسماء البعيدة المدى كانت تتألم وكنت أتألم نبكي معا نضحك معا أمسك بيديها المخضبتين بالحناء ألمح أظافرها الملونة وعلى وجهها ابتسامة الرضا مرات ومرات أطللت عليها كانت كنسيم الفجر كقطرات الندى كشمس النهار
وفي ذلك اليوم القاسي رحلت ابنتي................ دون وداع عبرت إلى خالقها فارقت الحياة دون أن تودعني دون أن أحتضنها بين ضلوعي دون أن نختلي معا وأن نتبادل القبلات
في ذلك اليوم انقطعت كل سبل التواصل وخارت قوانا لم نحتمل اللحطة الفارقة غبنا عن الوعي وعندما عدت إليها متلهفة وجدتها وقد أضحت ذكرى ذكرى حب ................... حب لن ينتهي.......
اصطحبت جسدها الطاهر........ لأضعه هناك ............... بين خمائل الزهور الوارفة ووضعت معه ذرات قلبي المكلوم قلبي كان يناجي ربي بأن يسكنها فسيح جناته
وأن تكون العطر الفواح في حدائق الصبر والسلوان

بقلم منى خضر

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق