]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إلــــــــــــــــي كــــلــــــمة ســــــــــــــــــواء

بواسطة: Ahmed Rabeia  |  بتاريخ: 2012-06-27 ، الوقت: 13:35:37
  • تقييم المقالة:
    بسم الله الرحمن الرحيم

قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍسَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلانُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْدُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ" صدق الله العظيم

في هذه الأية امرالله سبحانه وتعالي  رسوله الكريم صلي الله عليه وسلم إلى نداء أهل الكتاب والتوحد علي كلمة واحدة وهي عبادة الله سبحانه وتعالى وحدة لاشريك له وليعيش الناس جميعاً في سلام وآمان مهما إختلفت عقائدهم.

الي كلمة سواء

   ندائي في هذه المرة ليس لأهل الكتاب  ولكن إلى شعب مصر بكل اطيافه وبكل توجهاته السياسية والفكرية والحزبية والعقائدية ،إلى كل مسلم إلى كل مسيحي إلى كل اسلامي إلى كل علمانى تعالوا إلى كلمة سواء فنحن أبناء وطن واحد فلنتحد جميعا لرفعة شأن هذا الوطن الذي ظلمناه كثيرً فلنوحد كلمتنا ونتناسي خلافنا ونتحد علي كلمة واحدة هي مصر.

فقد رأيت في الآونة الأخيرة ولاسيما بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير طوائف وانقسامات وأحزاب عديدة لم نكن نسمع بها من قبل وكلهم علي خلاف فهذا يعيب في هذا وهذا يرمي هذا بالعمالة وعدم الوطنية وهذا يسب هذا وكأننا أعداء. ما الذي يحدث ؟

هل أصبح لايري كل حزب أو طائفة أو توجه إلا نفسه فقط؟؟؟؟؟؟؟

فنحن المصريين لم نتذوق طعم الحرية من قبل ولا نشعر بمسئولية الحرية، فالحرية مسئولية كبيرة تقع علي عاتق كل مواطن علي أرض الوطن، لنسعي إلى رفعة هذا الوطن والتنافس مع الدول الكبرى وليس معنى الحرية الخلاف لمجرد الخلاف فقط.

ولكن للأسف الشديد أجد هذه الأيام إذا اختلف بعضنا مع أحد في الرأي تناقش معه بحده ولن ابالغ إن قلت كأنهم أعداء حرب ولا يقبل أحد كلمة من الآخر وينسي كل منهم أنهم أبناء وطن واحد.

فالخلاف وارد وطبيعي و مطلوب في كثير من الاحيان ولكن لنجعل الخلاف سبيل لتنميه المجتمع وليس لإحداث فتنة بين طوائف المجتمع وليكن لدينا أساليب جيدة في الحوار والنقد وتقبل نقد الاخرين وليس معني النقد أن نسب الاخرين وننعتهم بالفاظ لازعة ولكن يكون النقد للنصيحة ولا ننسي أن للأخرين مشاعر فلا نسعي لنجرح مشاعرهم ولا ننسي أن للأخرين ايجابيات فيجب الا نغفل عنها فيجب أن نتعلم أدب الخلاف وكيف نتعامل مع أبناء الوطن ففي قول الرسول صلي الله عليه وسلم(أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما و أبغضك بغيضكهونا ما عسى أن يكون حبيبك يوما ما)  يعلمنا ألا نتعصب لآرائنا وتوجهاتنا وفي تعاملنا مع الأشخاص فإذا أحببنا شخص ما فلا نفرط في حبه وإذا كرهناه فلا نفرط في كرهه فعسي ان يكون صديق اليوم عدو الغد وعسي أن يكون عدو اليوم صديق الغد فعليك بالإعتدال فى الرأي

وكذا قول عمر رضي الله عنه (لا يكن حبك كلفاً ولا يكن بغضك تلفاً) فاذا اختلفت واذا احببت واذا كرهت فعليك وبالاعتدال.

ومقولة الامام الشافعي (رأيي صواب يحتمل الخطأ، ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب) : فيعلمنا الامام الا نتعصب لرأي فمن الممكن أن نكتشف أننا كنا مخطئون ويكون رأي من يخالفنا هو الصواب

بل يجب أن نكون متواضعين أكثر من ذلك وليكون مبدأنا : ( رأينا خطا يحتمل الصواب ورأي غيرنا صواب يحتمل الخطأ).

ولكن ما يحدث في أيامنا هذه من البعض إذا إختلف معهم أحداً نجد النقد اللازع الذي يصل الي حد السباب سواء قال شراً أو قال خيراً.

فعلينا أن نتعلم أدب الحوار والخلاف والنقد ولا نجعل تحيزنا لفكرما أن يغشي أبصارنا عن الحق والإعتدال والموضوعية في إبداء الرأي والنقد فيجب أن نحكم العقول ولا نحكم الأهواء والله الموفق والمستعان

 

احمد ربيع ابوعقرب (27 /6 /2012)


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق