]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

المال لا يشتري السعاده

بواسطة: عنود عبدالعزيز  |  بتاريخ: 2012-06-27 ، الوقت: 13:12:08
  • تقييم المقالة:

 

في احد القصور الجميلة حيث التلال وزهور الفاتنة كان هناك رجل غني ذو ثروة طائله، كان هذا الرجل يخاف على أمواله كثيرا فلهذا كان يعدها ليلا ونهارا وعندما ينتهي يشعر بلقلق  والخوف ظنا منه أنه أخطأ في العد، وفي يوم جاءت زوجة هذا الرجل وقالت له: إذا كنت لا تستطيع أن تترك مالك قلقلا عليه فعليك أن تأخذه معك ،فسالها الرجل الغني حائرا؟ ولكن إلى أين أخذه معي؟فاجابته: إلى الحديقة العامة فهناك ستستمتع بالمناضر الطبيعية الجميلة وفي نفس الوقت تعد اموالك، فما رأيك بفكرتي؟ هل سوف تذهب؟ أجابها سائلا وبحيرة مرة اخرى؟ ولكن كيف سآخذ أموالي معي؟ إن أموالي كثيره، فأجابته ساخرة:أكيد في حقيبتك أم تريد أن تضعها في جيبك، عندها فكر في الأمر طويلا حتى قرر أن يذهب إلى الحديقه، وعندما ذهب  رأى ناس والأطفال سعيدون وصغار يلهون ويلعبون فجأة جاء رجل فقير وبدأ يضحك الاطفال، فكانت ضحكات الاطفال عاليه، عندها شعر الرجل الغني بالغضب الشديد والانزعاج من ذلك الرجل الفقير، فقال في نفسه: لماذا لا أعطيه مبلغا زاهدا من اموالي؟ وهكذا سيكف عن إزعاجه ونكت السخيفة، فذهب إليه وأعطاه مبلغا من المال وقال له: هذه الأموال ملكك، استغرب الرجل الفقير كثيرا، لأنه لم يرى هذا المبلغ في حياته بدا ولا في الأحلام، فأخذا المال وذهب به إلى بيته وهو يقول:ماذا سأفعل بهذا المال كله ماذا؟؟، فقرر أن يعدها، وعندما أنتها من عدها، أحس انه اخطأ أعاد العد، وكلما يئتون الأطفال ويقولون : اضحكنا يقول لهم: أنا مشغول،ام الرجل  الغني ظل في الحديقة وهو يعد نقوده حتى الليل، عندها جاء الرجل الفقير وارجع له النقود ثم قال: لقد كانت هديتك رائعة ولكنها كانت ستسلب مني سعادتي، ثم رحل ،عندها قال  الرجل الغني في نفسه: مالذي يعنيه بكلامه هذا؟ وما تلك السعاده؟، ظل ذلك الرجل الغني يفكر بالكلام الذي قاله الرجل الفقير، و عندما نام حلم انه في الحديقه وجالسا على كرسي فراى الرجل الفقير يمشي فنداه بصوت عالي:ايها الرجل الفقير، ايها الرجل الفقير، عندها توقف الرجل الفقير فركض اليه الرجل الغني وقال: اريد ان اسالك عن شيء فقال الرجل الفقير:تفضل هاتي سؤالك، فساله قائلا: عندما ارجعت لي المال قلت بانها كانت ستسلب نك سعادتك فماذا كنت تعني بجملتك هذه وماهي السعاده؟وكيف انت حصلت عليها وانا لم احصل عليها؟ مع انني غني واملك نقود كثيره،عندها قال الرجل الفقير: ساقول لك شيءاً واحداً وهو ان المال لا يشتري السعاده رحل، وعندما اراد الرجل الغني ان يوقف الرجل الفقير ويطلب منه ان يفسر له هذا الكلام جاءت الخادمه ودقت الباب عندها استيقض الرجل الغني من دون ان يعرف معنى السعاده الحقيقي،فضل يفكر ويفكر لعله يجد حلاً، فجأه خطرة في باله فكره، وهو ان ياتي بمفسر للاحلام كي يعرف معنى السعاده، فستدعى مفسر الاحلام الخاص به واخبره بلحلم ولكنه عجز عن تفسيره فستدعى غيره ولكنه عجز عن تفسيره اشهر مفسري الاحلام وايضا عجزوا ولم يتبقى اي مفسر احلام إلا وعجز عن تفسير هذا الحلم معدى مفسر واحد والذي لم يساله الرجل الغني عن حلمه بسبب الإشاعات التي تقال عنه بسبب شكله، فلم يتبقى امام الرجل الغني اي مفر من ذلك المفسر فقرر ان يذهب اليه ولكن حراسه وليس حراسه فقد وايضا اخذ نصف حراس البيت لكي يحموه، وعند وصوله اخذ يقول له حلمه فستطاع ان ذلك الرجل ان يفسر حلمه فقال له: هل تريد ان تعرف معنى السعاده؟ حسنا انا ساخبرك السعاده لايمكنك ان تشتريها لانها لا تباع بل انت الذي تصنع هذه السعاده، فقال الرجل الغني :كيف؟؟كيف اصنعه فقال: عندما تترك هذه الاموال وتقضي وقتك مع عائلتك فهنى تصنع السعاده وايضا عندما تتصدق على الفقراء سيزيد الله اموالك وايضا عليك دائما ان ترى ماذا يريدون اولادك وتلعب معهم فهنى تكون السعاده، هل فهمت الان معنى السعاده؟ ولكن قبل ان تذهب ساخبرك بنصيحه خارج موضوعنا وهي ان لا تحكم على الناس من خلال مضهرهم بل عليك ان تحكم من تصرفاتهم فقال الرجل الغني: وانا قد حكمت عليك من خلال تصرفاتك من اول لحضه وتبين لي انك رجل طيب ومحترم فلهاذا انا ساجعلك من الان وصاعدا مفسر احلامي الخاص، فشكر المفسر الرجل ثم ذهبا الى القصر، وعاش الغني مع اسرته في هناء وفرحين باعضم ثروه.   

  

 

  • أحمد عكاش | 2012-07-06

    السلام عليكم ورحمة الله:

    أشجعك وأدعوك إلى المثابرة والمحاولة الدائمة، فالطريق الطويل يبدأ بخطوة كما يقولون.

    وأنت خطوت الخطوة الأولى، وعادة هي الخطوة الأصعب في قطع الطريق، يعني أنك تقدّمت إلى الأمام خطوة، واجتزت أصعب المراحل،

    فلم يبق لك إلاَّ المُتابعة نحو الهدف، ولاشكّ أنك ستصلين يوماً:

    وتقديراً منّي لصراحتك وواقعيتك سأسدي لك بعض النصائح، وثقي أنّها صادرة عن معرفة -بعون الله تعالى- ولا فخر.

    1- اقرئي الكثير الكثير من القصص، وبخاصة لكتّاب مشهورين في عالم القصة، مثل: نجيب محفوظ - زكريا تامر - غوغول - عزيز نسّن -إرنست همنجواي - جبران خليل جبران - مصطفى لطفي المنفلوطي - مصطفى صادق الرافعي ..

    لاتهمنا الآنَ خلفية هذا الكاتب السياسية أو العقائدية، الذي يهمنا منه الأسلوب، وفن التعبير عن الفكرة.

    2-بعد أن تقرئي القصة، استخرجي (فكرتها الرئيسة)، ما المقولة التي يريد الكاتب قولها للقارئين؟ ما الرسالة التي يريد إيصالها؟.

    ثم اعيدي قراءة القصة ثانية، ولاحظي : كيف عبّر عن هذه الفكرة ؟ كيف ناقشها؟،

    3- لا مانع أن تطلعي على كتاب عنوانه: (فن القصة القصيرة)، تأليف الدكتور : رشاد رشدي.

    أمّا الأخطاء النحوية والإملائية، فهذه مسألتها سهلة جداً، فكثرة المطالعة هي ستعلّمك الصواب، وستزودك بمعلومات كثيرة عن لغتنا.

    وفقك الله وأخذ بيدك، أعود فأقول لك: ما قلته لك كلام مهم جداً ولو لا أني وجدت فيك التواضع وحبّ المعرفة ما قلته لك،

    أطلب الأجر من الله.

     

     

  • امطار الامل | 2012-07-03
    انا هي مؤلفت هذه القصه عنود عبدالعزيز ارجو ان تصوتوا لقصتي فإن لم تعجبكم فضعوا تعليق واخبروني لماذا اذا لم تعجبكم بسبب الاخطاء الاملائيه ساعيدها لكم اذا اردتم ولكن لا تبخلوا بتعليق او بتصويت وايضا لا تبخلوا بتصويت بسبب اخطاء املائيه انا الفت هذه القصه ونشرتها من اجل ان يعرف كل شخص معنى السعاده فان لم تكون سعيدا كيف ستحيى حياتك ومثلما قلت سابقا  اذا اردتم ان اعيدها من دون اخطاء املائيه فساعيدها ولكن لا تبخلوا بتصويت او تعليق ارررررررررررررررررررجوووووووووووكمممممممممم.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق