]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مقتدى الصدر.. يجثم تحت قدمي المالكي صاغراً

بواسطة: موزان مشتت  |  بتاريخ: 2012-06-26 ، الوقت: 18:19:33
  • تقييم المقالة:
مقتدى الصدر.. يجثم تحت قدمي المالكي صاغراً
بقلم: د. موزان مشتت

إذا راجعنا مواقف مقتدى الصدر من قوات الاحتلال الأمريكي الغاشم نجد الكثير من مواقفه تتضمن التراجع والانكسار، حتى أنه في آخر المطاف استغاث بالسيستاني ليخلصه من المأزق الذي وقع فيه في النجف، فعندما كان الموت منه قاب قوسين أو أدنى استنجد بعدو الأمس وصديق اليوم السيستاني زعيم الحوزة الساكتة، إلى درجة أنه قدم له النجف على طبق من ذهب، النجف التي ضحى من أجلها خيرة شبابنا في مقبرة وادي السلام، يسلمها مقتدى للسيستاني صنيعة الاحتلال..

وعلى المستوى السياسي نلحظ على سبيل المثال لا الحصر أنّ مقتدى تصدى لقيادة مشروع سحب الثقة عن حكومة المالكي الدكتاتورية، وحضر اجتماع أربيل وتبنى اجتماع النجف في سبيل إنهاء هذه الحكومة الفاسدة.. وقد تأمل العراقيون الخير في خطوة مقتدى هذه لعلها تكون هي الخطوة التي تنهي معاناتهم وتنتشلهم من تحت سياط الجلادين المجرمين..

إلاّ أنّ العراقيين قد صدموا كالعادة بموقف جديد من مواقف مقتدى المتقلب الآراء، فهذه المرة تراجع مقتدى من دون خجل عن مشروع سحب الثقة.. وخابت آمال العراقيين في أن يكون مقتدى هو المخلص من سطوة حزب الدعوة.

لكن الحيرة قد أخذت فكر وعقل الشعب العراقي، فيا ترى ما الذي جعل مقتدى يتصدى لسحب الثقة من حكومة المالكي ومن ثم يتراجع صاغراً ليركع بين يدي المالكي؟ فهل هدده المالكي بتفعيل مذكرة اعتقال تهمة قتل مجيد الخوئي؟ أم أنّ هناك ضغطاً إيرانياً مورس عليه؟ أم أنّ مقتدى قد ارتعب من التحرك الأمريكي المساند للمالكي؟ أم أنه قد أخذ نصيبه بالدولار من الصفقات المعقودة في سبيل بقاء المالكي في قمة الهرم الحكومي؟ وغير هذه الاستفهامات التي حيرت الشارع العراقي الوجل من الصراع المناصبي..

ومن بين كل هذه الاستفهامات تيقن الشعب العراقي شيئاً واحداً وهو أنّ مقتدى الصدر ما هو إلاّ ألعوبة بيد القوى الأخرى تذهب به مرة شمالاً وأخرى يميناً.. فهو متقلب الآراء والأهواء، يخاف من أبسط تهديد يمس حياته ووجوده، فهو متمسك بالواجهة الاجتماعية ولو على حساب دماء الأبرياء..

 

 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق