]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كنت اناديها فتأبى ان تجيب

بواسطة: اسلام رمضان  |  بتاريخ: 2012-06-26 ، الوقت: 17:43:03
  • تقييم المقالة:
  كنــــت أناديـــــــــها

يامن مطلعاًعلى اقوالى ويامن تشاهد افعالى هل يرضيك يارب انكسارى الان بين يديك يارب الشيطان يدعونى الى الزنا وانا اقول لا ربى احب الى يارب الشيطان يدعونى الى الغناء وانا اقول لا ربى احب الى يارب الشيطان يدعونى الى الحقد والضغينه وانا اقول لا ربى احب الى فهل ستتركنى يارب بين يدى عدوك بدون سلاح يامن تجيب من رجاه يامن لايضيع من اتاه هل ستسلمنى الى الشيطان لانى عصيتك ياربى لايارب انت اكرم واحلم واعظم اعلم انى يارب قد اغضبتك كثيرا كى ارضى نفسى وشهواتى كى امتع فى جسدى لذاتى كى اعيش حياتى لكن والله يارب حياتى الان بلا نور حياتى الان بلا طعم حياتى بلا لذه كنت معك يارب فى جيشك كنت يوماً من جندك احمل السلاح على الشيطان واعوانه لا اسمح بنفسى بمعصيه ولااعطى فرصه لدم وفجأه وانا واقف فى صفك مع الجنود رأيت الشهوات تتذين امام عينى واذا بالمعاصى تتراقص امامى واذا بجنود الشيطان قد جاءوا يجرنوننى لاكون معهم فى جيشهم فضعف يقينى وقلت عزيمتى واغرانى الهوى فرميت سلاح اهل الايمان وخلعت الترس الذى كان يحمى صدرى وهربت من جيشك يامولاى هربت الى جيش اهل الطغيان وحملت معهم السلاح فأصبحت أناصر الشيطان واقف فى وجه اهل الايمان أغضب من كل من يدعونى إليك وأشمئذ حين يأتى ذكرك وأغرى كل من يحاول ان يتكلم عن الايمان يزين لى اصدقاء السوء لى المعاصى وينفخ الشيطان فى الاعجاب واصبحت من جند الشيطان المخلصين واعوانه الصادقين وفجأه تأملت حلمك على وشفقتك بى وعطفك على وكرمك وجودك كنت تقول هو عبدى هو احد جنودى وسيعود فلا تئذوه يا ملائكتى وبينما انا فى جند الشيطان اذا بى اجد قلبى يشتاق اليك يارحمن يشتاق الى كنفك يارحمن يشتاق الى القرب منك يارحمن فرميت سلاح الاعداء وانطلقت مسرعا عائداً إليك الى جند الايمان كنت اجرى مسرعا اليك كنت اركض فى تلك الصحراء وانا ابكى خوفاً من ان اموت قبل ان اصل اليك وها انا قد اتيت الان وانطرحت بين يديك يامولاى والله ان يارب ان تفرح بعودتى ان تفرح بعودتى اللست انا عبدك اللست انا عبدك يارب خذنى الى شاطئ الرحمات يارب خذنى الى وادى الخيرات افرح بى هذه الليله يارب والله يارب لو اعطيت اليوم كنوز الدنيا لو اعطيت ذهبها ولؤلؤها وخيراتها فإن هذا كله لايساوى فرحتك بى انا المحتاج فقربنى اليك انا المحتاج فأفتح لى بابك طال وقوفى طال قيامى طال نوحى طال دعائى طال رجائى طال ابتهالى طرقت عليك يارب وتعبت يداى من الطرق على بابك ان والله ياكريم ان تغفر لى الان ان والله ياكريم ان تعفو عنى الان ان والله ياحليم ان تستر على الان يارب بحر جودك لا ساحل له وخزائن فضلك ملئا ويديك منفقة فى الليل والنهار ولايغضيها نفقه فأقبلنى ياأرحم الراحمين ان كنت قد عصيتك فوالله لانى لم اقدرك قدرك وان كنت اغضبتك فوالله لانى لم اقدر قدرك ان كنت قد استهنت بنظرك الى فوالله لانى لم اقدرك قدرك (وماقدروا الله حق قدره والارض جميعاً قبضته يوم القيامه والسموات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون)كانت تمر على هذه الايه ولا ابالى كنت اتعجب من نفسى القاصيه التى لاتتوب كنت اناديها وتصرخ كنت اطلب منها ان تقترب منك ياالله اكثر لكن الشيطان وضعف ايمانى كانوا اقوى

كنت أناديها وتأبى ان تجيبَ  ............ وتبعث ردها دوماًعجيبَا

كنت أناديها واصرخ هل تتوبى .........  فترفض ان تعود وان تتوبَا

وتبحر والهوا يغدو خطاها ..... .......  يذيف دربها يخفى العيوبا

ويلقيها الهوا سكرى بأرضٍ ............ بجبالا َ لاترى حبيبًا

وتنظر لعلها تلقى خليلاَ  ................ فيأتى الصمت مكتوماً رهيبَا

وتذرف دمعاً والهم يكوى حشاها  ...... والأسى يكوى اللهيبَا

ويأتى صدى الاعماق يبكى ..........    هل اطعت الأثم خالفتى الطبيبَ

غلطتى وقد رميت الطوق يوما ........  وكنتى كمن رمى شيئاً كئيبا

ركبتى مراكب الشهوات حتى  .......    جنيتى الشوك حصلتى الذنوبا

وتمضى فى فناء الهون عطشى .....    مزعزة الخطى تشكو كروبأ

تعثرتى فوق رملاً من جحيم ٍ  .........   وشمس العمر توشك ان تغيبا

وتبحث عن هدى يسقى حماها  .......  وعن روضً تشاهده قريبا

وتصرخ صاحبى امسيت حيرى .......  وقلبى جاء للمولى منيبا

فمد يديك عانقنى بحباً  .............       فمازلت المؤدب والقريبا

ركبت تجاه محرابى انادى ........      الهى كدت من خوفى اذوبُ

أتت نفسى إليك تريد عفواً  ........      فشفعنى بها كن لى مجيبا

رجوتك انت تصلحها الهى   .......      وتمنحها الامان لكى تتوبا

رجوتك فارضى عنها يالهى  ......     ومن يُعطى رضاك فلن يخيبا

فإن نفسى زكت فالشر ولى  .......   وفاح شذى الإنابه منها طيبا


« المقالة السابقة
  • روهيت | 2012-06-27

    السلام عليك اخي "

    بارك الله فيك فأنت  " شاب " تقي "

    ومن اعظم الشهوات " شهوة النساء " فقد ذكرت ببداية الآيـة "

    قال تعالى "

    زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ (14)فما اجمل أن نشعر ونحس بالخطأ ونلجىء إلى رب غفور رحيم بنا ,,ارحمن من الام من ابنها ,,فما اجمل قلمكـ التقي " انت مبدع , الله يثبتك ويحفظكـكل ابن ادم خطاء , وافضلهم التوابون ,والله يفرح بتوبة عبدة ’’" الحمدلله بأننا مؤمنين " نخطىء ونتوب "اللهم انا نسألك , حبكـ , وكل من يحبكـ , وكل عمل يقربنا إلى حبكـ,ونسألك لذة النظر إلى وجهكـ , والشوق إلى لقاءكـ,,فالشيطان " امتحان واختبار وابتلاء من الله " ليمحص المؤمنين من عبادة والصالحين,..فقد اذهلني مقالتكـ ,, وقلمكـ الرائع ,, فلم اجد افضل من ماقلت بمقالتكـ ,,حقاً تستحق وسام " التميز والصلاح " فأنت شاباً طموحاً وتقياً , فهنيئاً لكـ ,,,سج.ـــــيــن

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق