]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرقص مع الذئاب ... حلقة 1

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-06-26 ، الوقت: 02:12:48
  • تقييم المقالة:

كنت قد كتبت أن شفيق سيتولى المهمة لعدة أيام .... بعدها تثار الفوضى لينزل الجيش الشارع ولتبدأ مرحلة جديدة يتم فيها عزل شفيق بناء على رغبة الشعب وتعيين أحد القادة بديلا لمدة عام يتم فيها ترتيب الأوضاع بما يحقق مصالح المجلس العسكري ..... ولكن وفيما يبدو استطاع الشارع الإنتخابي مع بعض الضغوط الإخوانية ، وتحذيرات بعض الجهات الأمنية من إجبار متخذ القرار في مصر على إعلان نتيجة الانتخابات الطبيعية ، وهنا يجدر بنا السؤال وهل كان له أن يعلن غيرها ؟! والإجابة نعم مع تحمل بعض الضغوط من الشارع ولكن فيما يبدو أن ضغط الشارع وحالة التضامن والتؤمة التي سبقت إعلان النتيجة في الشارع السياسي المصري ( أقولها رغم وجود ما يقرب من 49 في المائة من الأصوات ليست في صالح الثورة ) حيث هؤلاء لا ثقل سياسي حقيقي لهم ... فالشارع كان إما مع الإخوان قلبا وقالبا أو مع الإخوان لأنهم الأقرب إلى الثورة أو مقاطع والباقي مع شفيق خوفا من الإخوان .. أما باقي أصوات شفيق فالكل يعلم من أين أتت وهؤلاء لا يعول عليهم سياسيا .... يكفي أنهم كانوا يتمنون لو أن اللجنة أجلت إعلان النتيجة لفترة ما بعد المغرب حتى يستيقظوا من نومهم ويفيقوا ويتحملوا عناء المشوار بعيدا عن الشمس التي لا يعرفونها .....

المحاولة الأخيرة بدأت ليلة أمس حيث خرج علينا زبانية النظام يتهمون المجلس العسكري ـ وهو من يسجدون على أحذيته ـ بالخيانة ، ويزرع أبواقهم الإعلامية عدة من الجمل التي لابد ستبدأ في الانتشار حول خيانة المجلس العسكري وتزوير الإنتخابات لصالح الإخوان ... وتبدأ الأزمات لتصديرها للرئيس الإخواني ... بنزين وقد بدأت ، كهرباء وهناك خطة مسبقة لقطع التيار الكهربي تباعا عن المدن بخطة جغرافية ، ولتبدأ خطة معاناة الخبز ... وهكذا مع استمرار المجلس في التعنت في موضوع مجلس الشعب وقبول الرئيس لفكرة الغائه ، صناعة الوقيعة بين الثوار والإخوان ... وهكذا

وقد كشف عمر سليمان بتصريحات صحفية عن ذلك بمنتهى البساطة ، معتمدا على أنه ليس ضروريا أن يعي ( العدو ) خطتك حتى تمتنع عن تنفيذها بل على العكس تماما فهناك مواضع يجب فيها كشف أوراقك كلها مع إخفاء ورقة واحدة فيسهل عليك قراءة رد الفعل لتبدأ الخطة معكوسة .... 

أن يبدأ توفيق عكاشة بتخوين المجلس العسكري واتهامه بالتزوير وهوطبال في الحفلة ، وأن تصب لميس الحديدي جام غضبها على العسكر وهي من أبناء النظام السابق ، هي حالة من التعبئة لإثارة الفوضى لتبدأ الفوضى في الشارع وليبدأ اللعب من جديد .

لن تنام أعين الجبناء وطالما هناك رجال أعمال لم يتمكنوا من توفيق أوضاعهم مع الإخوان فستظل مصر لفترة طويلة في اضطراب 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-06-27
    سيدي  ..
    ان الوضع يشبه حاليا مريض في غرفة النقاهة ,, يحتاج للكثير من العناية الفائقة , ولا تنسى دعوات من حوله من الاهل , فهي جُل ما يريد ,,ولا انسى ايضا اتفاق الاطباء على طريقة المعالجة وما السبيل الامثل لاعادة جسد سليم لهذا المرض ,, ولننتظر لكن بحرص وتدبر ,,لننتظر ايضا ونحن نتفق مع الرئيس لا نختلف ,, ليتهم يدركون ما وراء هذه المخططات لتمنوا ان يصمتوا أؤلئك المتناوشين والمتمردين سيكون الامر الان بأيهم إما ان يتفقوا لاجل مصر الغاليه ورفعتها وإما ان يتساقطوا على ارضها بلا فائدة لا لهم ولا لها !! اللهم احمي مصر الغاليه وسلم زمام امرها لمن يخافك ويحبها يارب
    هذا رد ليس على المقال بل فقط ما ببالي يا فاضلنا
    بورك بكم شبابا يحرص على وطنه لاجل رضى الله واجل شعب اكتوى بنار الظلم ردحا من زمن
    سلمتم وسلم قلبكم وقلمكم
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق