]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قل لي الى أين المسير في خضم الدرب العسير؟

بواسطة: oubzig ali  |  بتاريخ: 2012-06-26 ، الوقت: 01:06:24
  • تقييم المقالة:
خلال حياة المرء تقع أشاءويعمل كي يحقق داته ،وبعد الكد والعمل يحس أنه حقق بعضا من طموحاته،فهو تلميذثم تلميذ معلم ثم أستاذ ثم أستاذ جامعي ، ونحسبه كسب من النضج  الكثير ومن الحكمة ما يجعلانه يحكم ضميره  في كل تصرف يصدر منه وكل مبادرة تجعل منه الرئيس أو الزعيم أو الكاتب العام، ولكن ما نشاهده في زمننا ليس هذا  فكثير ما نجد أناس يتركون مهامهم الأساسية والتي كانوا سيتمتعون فيها براحة البال وحسن العطاءودوام الصحة ، ليدخلوا في صراع من أجل الزعامة فيحاولواخلق الأنصار في صراع ضد جهات من أجل البقاء،البقاء في قمة المسؤولية لنقابة أوجمعية فيكون قد تربع   في القمة حارقا مراحل مهمة في حياته .ومؤدياالثمن من صحته وبنيته الجسدية، وهكذا نراه يتحمل أكثر من مسؤولية ضانا أن فقدانه اياها ستفقده معنوياته ،وستكون الخسارة المادية التي لا يتمناها ،وفي الحقيقة فهو كالفراشة التي تسعى الى النور أو الضوء وفيه الفناء،وتكون نهايته فيفنى ،وهكذا نجد أنفسنا لا نتعلم من الحياة رغم أن أحداثا أمامنا وقعت لأنه في الحقيقة لا حياة لمن تنادي.علي أوبزيك 20/06/2012. 

   

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق