]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حزب مضى وفكر آثم

بواسطة: يسرى الارنب  |  بتاريخ: 2012-06-25 ، الوقت: 13:29:35
  • تقييم المقالة:


الوعى المعرفى والثقافى وضوابط خلقية ارتكن إليها ماض فكرى نحو تعليم الفتاة الثقافة الجنسية من وجهة نظر أحزاب بلا هدف سوى الفساد العام


لو (بما) أنه لا يزال هناك فئة ضالة تروج للمسألة على نيتها هى فلا بد أن نعى لتلك المعضلة الوعى اللائق بها وألا نغفل الحدود الشرعية والأوامر والنواهى
وألا نعتمد فى تلك المسألة لمباحثات لا تريد التطور الفكرى فقط على حساب الأخلاق وإنما الضوابط التى تربط المفاهيم المتعلقة بها ارتباطا يؤزر عدم الخوض فى أشياء إن لا مست الخط الأحمر وتعدت الحدود ألا تكون نابعة من الغرب ثم نفصلها على مقاسات المشرق الاسلامى إنما نحن نلتزم أمام الله وأمام أنفسنا التزاما يجعل منا صانعى الحمى والروية وناظرين الى الامور بثقة بالغة على ألا تكون ملحمة الرفعة دون ملحمة الانحطاط فنحن إذن نودى بالشعب المصرى والعربى والاسلامى والذى من ثم سيكون تابعا لنا وعاملا على نشر تلك الامور بمنتهى الاباحيه
أى ثقافة جنسية تريدون بثها دون اتهامات إنكم تثيرون العالم أجمع نحونا إذا نحن سلمنا لهم القياد من أعناقنا فسيخترعون أفلاما ومسلسلات يبثونها فى عقولنا دون أن نعيها وعيا سليما
اتقوا الله فى الشباب
اتقوا الله فى الشباب
اتقوا الله فى الشباب
وبدلا من ذلك فلتأخذوا ما فعله الغرب فى العلم وبالعلم ولترفعوا به شأنكم وشؤونكم لا أن تحطوا من قدر العقل المصرى والعربى
ولن أقول الاسلامى الآن فحسب وانما اعمم على غيرنا فلولا رفعة الاخلاق ما سمت أمة ولا بلغت الرشاد والاكتفاء البشرى على مناطه العام والخاص
خذوا أموركم من دينكم وابتعدوا عن دنياكم الفانية
أشرقوا فوق الكون شروق الانتصار ولا تضعوا من أنفسكم موضع الغفلة
فالامور التى من شأنها أن تجعلنا غافلين عما يحاق بنا من الداخل والخارج لأولى بنا أن نفيق إلى الاستعداد للثبات لا النوم فى أحضان الجنس
ولنعتبر بالأمم السابقة التى سارت على النهجين وأيهما أفاقت وأيهما دالت دولتها والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ولم ولن ينتهى الموضوع ولا البحث والحديث فيه


للشاعر / يسرى الارنب


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق