]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تاج المروج في تحليل سياسة العلوج

بواسطة: Jalil Galiaty  |  بتاريخ: 2011-07-12 ، الوقت: 22:01:58
  • تقييم المقالة:
تاج المروج في تحليل سياسة العلوج par Jalil Galiaty, mardi 12 juillet 2011, 21:04   Votre article a été créé.

 في عصر انسيابية المعلومات واتخاد العالم الافتراضي كمملكة لانصهار الافكار وتلاقحهاومع غياب التنمية السياسيةمع تعددالهيئاتالتي يتشكل منها الفضاءالمؤسساتي اي من خلال طبيعة الثقافة السياسية السائدة فانطلاقا من هدهالملاحظات وارتباطا بالتحولات الجيوسياسية التي حركت الشارع المغربي وللمرة الالف بعد هده الحلحلة الابستموسياسية التي عرفها التاريخ السياسي المغربي الحديث مند اعتلاء صاحب الجلالة الملك سيدي محمد السادس على عرش اسلافه الميامين والذي مافتئ يعطي الاشارات القوية الواحدة تلوى الاخرى في خطاباته السامية ,والدي تلقفها الشباب المغربي وبلورها في حراكه السياسي الاخير .الا ان النخبة السياسية التي من المفروض ان تقوم بهده العملية ظلت تغض في سباتها العميق ,منتظرتا كما هي العادة التعليمات سواء تعلق الامر باهل اليمين او اليسار وحتى اهل الوسط, وبما ان المغرب بعد الاستفتاء التاريخي على الدستور الجديد ,يسير بخطى ثابتة نحو دمقرطة اجهزته تسير الاحزاب السياسية بخطى متوازية نحو البيروقراطية والاستبداد وبالتالي تتجه انظارها حاليا نحو البحث عن رموز الفساد وعن الوجوه التي قال فيها الشارع المغربي كلمته ورفع شعارات جد معبرة في حقها من قبيل الرحيل وهروبا منها الى الامام دون البت في دمقرطة اجهزتها والاستغناء عن رموز الفساد بحثا منها في اقتسام الكعكة ,بحيت هناك من الاحزاب من بدا في استقبال ترشيحات بعض رموزماقبل الاستفتاء ودلك بغية الظفر بمقعده ضمن التشكيلة الجديدة للبرلمان القادم ,حتى ولو اشتعل راسه شيبا وبلغ من الكبر عتيا وتكلس فكره واصابه عقم الابداع الخلاق وتجاوزه التاريخ ,وله رصيد اسود في التسيير يعرفه الصديق قبل العدو ,وحتى مناضلي احزابهم يعرفون الافتراءات التي نسجوها عليهم قبل واثناء وبعد ربيع الديمقراطية العربي التي عرتهم واسقطت اقنعتهموا الوهمية .فمن هدا المنطلق اطرح التسائل التالي كيف لاحزاب لم تعمل على دمقرطة اجهزتها ؟ولم تستدعي ولم تعلن عن مؤتمرات وطنية ولاجهوية او حتى محلية ؟ولم تفعل قوانينها الاساسية ولا الداخلية ان تساير الملرحلة الجديدة بنخب مترهلة ؟هل فعلا هده النخب المطعون في شرعيتها هي فعلا التي ستفعل الدستور الجديد على ارض الواقع واخراج المغرب من ازمة نخبه السياسية الى عالم الديمقراطية المفترى عليها ؟كيف لنخب شبت على اقتصاد الريع وحلب البزولة ان تساير الايقاع السياسي الجديد؟وهي قد الفت السباحة في البرك الاسنة .ماهو دورها في ظل الدستور الجديد ,والحراك السياسي للشارع المغربي من جهة والحراك العربي من الثابوت الى المحيط؟هل فعلا النخب السياسية المالوفة قادرة على رفع التحدي والنزول الى الشارع الدي يغص بكثير من المتناقضات ان يقارع الشباب ويقنعه بالحجة الدامغة للانخراط في يمينها ويسارها ؟واعطي مثالا حيا على ما اقول فجهة مراكش تانسيفت الحوز التي تعتبر من اكبر الجهات استنزافا حيث تعاقب على تسييرها مجموعة من النخب السياسية الوصولية والتي اعتبرتها كبقرة حلوب لنفخ ارصدتها البنكية داخليا وخارجيا لااعتقد ان المراكشيون سيستقبلونهم بالطماتم واشياء اخرى لامجال لدكرها لانهم يعرفون ماضيهم الاسود في تسيير هده الجهة لمدة زمنية قد خلت وتم القطيعة معها  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق