]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

- يا قمر الليل-

بواسطة: Ahmad Majanini  |  بتاريخ: 2012-06-24 ، الوقت: 18:23:45
  • تقييم المقالة:

 

- يا قمر الليل-   عندما كنت أمشي لمحت شيئاً شدني وأصبحت غير واعياً أقتربت أكثر فأكثر فأكثر رأيتكِ أنتِ .. نوركِ الذي سحرني أنا الذي دخلت حياتكِ دون أن تشعري بذلك دون أن تدري أني موجود أنا الذي نظرت الى عينايكِ دون خوف .. دون تردد أنا الذي كنت الى جانبكِ أشاهدكِ من قريب .. أراقبكِ من بعيد أنا الذي كنت أعرفكِ قبل أن أن تتعرفي علي أنا الذي كنت أتألم أن لم تراكِ عيناي الغارقة بحبكِ أنا الذي كنت أصبر نفسي وأتكلم مع قلبي بعد كلمات ليهدأ أنا الذي أصبحت مهوساً .. محنوناً ولا أريد إلا دواءكِ أنا الذي كنت ابتعد خوفاً من تعرف أنني أحبكِ بجنون وانت مع غير أنا اقول لكي الآن هذا يكفي .. هذا مألم جداً جداً أنا أعترف لكي بهذا الآن لتعرف أنكِ أنتِ الجارحة أنا لست من أخطأ في حقكِ أردتكِ بشدة وأنتِ اردت غيري أنا أراكِ من بعيد كيف تتكلمين .. كيف تبتسمين ولا تعرفي أني بقربكِ أنا أنتظركِ كل يوم بإشتياقي وتلهفي لكي وانتِ لم تلاحظي ذلك وبعد أن عرفتكِ بنفسي كان أملي .. كانت أمنيتي تشعري بمدى حبي لك وبعد أن تكلامنا أيام ما بعدها أيام لم تعرفي ماذا كنت أشعر به كنتِ لا تصدقي .. كنتِ تقولين أنني غريب كيف أحببتكِ بهذه سرعة رغم ذلك لم تتوقفي عن تلك الكلمات التي تحرق قلبي رغم ذلك لم تفهمي ما كنت أحس به من آهات كل ليلة أردتِ أن أكون الى جانبكِ كصديق .. كرفيق هذا غير مقبول أنا اقول لك الآن هذا يكفي .. هذا مألم جداً جداً   من تأليفي بعنوان / يا قمر الليل    
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق