]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

ما عدت أشتاقك

بواسطة: إحساس أسماء  |  بتاريخ: 2012-06-24 ، الوقت: 17:45:52
  • تقييم المقالة:
ما عدت أشتاقك        ما عدت أبكيك في الظلام       ما عدت أحتاجك        ما عدت أراك في الأحلام        ضعت مني و ضاع جموحك       و ضاع ما كان بيننا من أيام        صحيح، قد غابت شمسك       و تلبدت سمائي و حلَ بقلبي وباء و آلام        صحيح ، قد أعلنت موتك        و كتبتك رثاءا بلا ورق و بلا أقلام         صحيح ، قد أضناني بعدك        و بكيتك جهرا و فجرا و سرا و الناس نيام        صحيح ،قد كنت أشتاقك        و قتلني شوقي و كتب على شواهد قبري 'محب 'و المحب لا يلام        صحيح ،قد كنت أشتاقك        لكني ما عدت أشتاقك الآن ....... قد مضت تلك الأيام        قد نسيت  نسيم روحك        و نظراتك تلك التي كنت ترسلها بدون كلام        قد ألغى وجودي وجودك        و أعلن قدري أنك منبوذ من حروفي و كل ما لي  من أرقام        أو.... سأهديك صفرا .....قد ينفعك        أو يذكرك يوما ما أنك كنت حلقتي المغلقة  المعلقة في فضائي الوردي بين النجوم و الأجرام        لــــــــــــــــكن تذكر ما عدت تعنيني ،ما عدتُ  أتقفى خُطاك        ما عدتُ أغمض عيني عاشقة من شوقي حتى أراك        ما عدتُ  أنام بصورتك و أنهض بملامح ذكراك        ما عدتُ أذكرك ما عدتُ أحسك ماعدتُ أحبك        **بقلمي و ألمي :إحساس أسماء**                

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق