]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غابت مصر ولا ادري متي ستعود

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2012-06-24 ، الوقت: 15:43:19
  • تقييم المقالة:

اليوم اعلنت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية فوز محمد مرسي برئاسة مصر , واليوم اعلن انا ان محمد مرسي ليس رئيسا لي , اليوم اشعر ان مصر سقطت  من علي جبل مرتفع واصدمت بالارض صدمة فقدت معها الوعي واخشي ان تظل هكذا لسنوات

اليوم اشعر ان مصر لم تعد هي مصر ولن تعد لها السيادة علي قراراها واخشي ان يكون هذا اليوم هو بداية فقدان مصر لكامل سيادتها علي اراضيها اخشي ان ياتي العام الذي نحتفل فيه باسترادا سيناء فلا  اجد سيناء واجدها لم تعد جزءا من ارض الوطن

اليوم اخشي علي مصر من ان تصبح جماعة اخوانية تدين بمبادئ الجماعة وتاخذ من افكارها منهجا تسير عليه اخشي ان يكون المصري الاخواني هو المصري ام الذي لا ينتمي للجماعة فهو الخائن العميل هو الخارج عن الشريعة كما جاء هذا في تصريحات مشايخ الدين الذين ايدوا مرسي

اليوم اخشي علي مستقبل الاجيال القادمة مما هو ات فاعتقد ان الدماء المصرية التي ظلت مصانة علي مدار تسعة وثلاثين عاما منذ حرب اكتوبر وحتي انتهاء حكم الرئيس مبارك عام 2011 للم تعد مصانة بعد اليوم وعلي الامهات ان تعد ابنائها لخوض الحروب القادمة تلك الحروب التي سوف يزج بنا فيها رغم ان ارضنا محررة حتي اخر شبر فيها

اليوم اخشي علي الوحدة الوطنية والنسيج الوطني الواحد الذي جمع المصريين من مسلمين ومسيحين ان يزول وتفك خيوطة اخشي ان يتحول المصريين الي فرق واحزاب مفتته منقسمة اخشي ان تعود مصر لسنوات الي الوراء فنكون افغانستان اخري

اليوم اخشي علي رجال الشرطة وحماة الوطن مما يدبر من اجلهم اخاف وبشدة علي جيش الوطن الذي عاش مدافعا عن ارضه وحاميا له حربا وسلمااخشي عليه من الخلافات ومن الصراعا ت ومن محاولات التفيت والتفكيك اليوم اخشي ان يضيع الجيش المصري كماتضيع    جيوش الامة الواحد تلو الاخر

اليوم اشعر ان الزعامة المصرية قد ضاعت وولي  زمانها بذهاب السادات وعبد الناصر ومبارك اليوم اشعر ان مصر قد تقلص دورها واصبحت قطر هي صاحبة الكلمة العليا فيها اليوم اشعر ان هناك سحابة سوداء خيمت علي الوطن وانها ستظل لسنوات ولسنوات اليوم اشعر ان مصر قد ضاعت وسقطت في بئر عميق لا ندري كيف ستخرج منه

اليوم البس الشعب مصر ثوبا اسود حالك السواد اعتقد انه سيكون رداءها لسنوات قادمة سنوات لن تعرف فيها مصر طعم الامن او الاستقرار سنوات تتغير فيها ملامح مصر الجميلة هذا البلد الذي دائما ما كان صوت الفرح فيه يعلو علي صوت الاحزان وصوت الغناء يعلو علي صوت البكاء تبدلت الاحوال وتغيرت وطعن الوطن بايدي ابنائه طعنة اخشي ان تكون قاتلة

ساستيقظ في الصباح لابحث عن مصر التي عرفتها علي مدار 30 عاما فلن اجدها سابحث عنها ولكنني لن اصل اليها غابت مصر ولا ادري متي سوف تعود .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق