]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الابداع والتجديد فايزجويعد

بواسطة: اريام الزعبي  |  بتاريخ: 2011-07-12 ، الوقت: 18:57:58
  • تقييم المقالة:

 

 

  الإبداع      والتجديد   وفن التغير  مدير تربية البادية الشمالية الغربية المهندس فايز فلاح  جويعد  مشا قبة

 

 

 

 

 

 

 

        تشرق- الشمس يومياً وترسل أشعتها القوية لتخطف الأبصار ولكنها أشرقت في البادية الشمالية الغربية لترسل أَشعتها في جميع المسارات تحمل كواكب في الانجازات والإبداع والتميز

 

           

 

       توقفت-برهة عندما سمعت بأن البتراء قد نقلت إلى  هناك في أحدى مدارس الرصيف غزلتها ألأنامل  وسطرت بقلم المهندس فايز مشاقبه- مدير تربية البادية الشمالية الغربية- المعلم,الشاعر,والفنان  المتميز,جمع من حجارة  مدينة الزرقاء لينظم قصيدة شاعر في البتراء ونسق من ألوانها قوافي  الإبداع في البناء   ,  وحاك من بحورها قوافي التاريخ وتحديات الزمن ليشعل من خلالها ألوان الصمود والانجاز. ليعلمنا بأن نقل الحضارات وفن البناء,  والإبداع   يتجدد وليس له حد.

 

 

 

   فعذراًأفلاطون -أنا أفكر أذن انأ موجود ولكني تعلمت من المهندس فايز جويعد  أنا أبدع أذن أنا موجود

 

وعذراً فرجيل-كم هو سعيد من يستطيع البحث  عن  الإبداع وليس عن مسببات الانجاز

 

عذراً  مارلين -فالطريقة الجبارة والعملية هي التي تؤدي إلى التغير الشخصي وهي  تكنولوجيا  الانجاز الجديد

 

 

 

 وشكراً -لمن علمني كيف أكون حين أصنع القرار واحدد الهدف واخطط لأصل للقمة  التغير -

 

ًوشكراً-لمن علمني على نقل المعرفة من العقل إلى الوجود

 

   وشكراً -من علمني أن، الإبداع هي القدرة على بذل قصارى الجهد أكثر وأكثر لاكتساب المعرفة

 

          وشكراً --لمن علمني أن قاعدة النجاح التي تعلو كل قاعدة هي امتلاك الطاقة وتوجيهها لا تبديدها وتشتيتها

 

 

 

           نعم المهندس فايز ويعد يسير يومياً متحديا مطيات الزرقاء وتحويلات المفرق  ليزور المناطق المتشعبة المترامية في البادية الغربية على كثرة أتساعها والتقى بالأهالي في فأع وتعرف إلى الأكيد وأنتقل إلى الحمراء وتجاوزالباعج والتف من السرحان ووقف في الخالدية من الصباح الباكر ليحل الخلاف أينما وجد مع المدير والمعلم والطالب والأهالي ففتح المدارس في فأع وطور التعليم حوشا وساند المظلوم ووقف على الظالم ليكن كما أراده جلالة القائد مهندس التغير ويمد العون إلى المعلم المتميز والطالب ألمتمهن ليخلق جيل التغير شباب الوطن فلا عجب لهذا الانجاز والإبداع فهو أحد رماح الهاشميين

 

 

 

فكن كما أردت أن تكون رغم الأعاصير والرياح

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

www.maqalaty.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الرمثا

 

 

 

 

 

الرمثا

 

 

   

 

 

 

 

 

                                          سموها بلد المال ونعتوها ببلد النخوة وأنا أسميها بلد الغزلان

 

والشجعان     وأنت تسير متجها إلى الرمثا تتمتع بما حباها  لله  بها                                                                                                                               بسهولها الممتدة  ,وزاد عطاياه وميزها بجوها المفعم بنسيم العواطف الملتهبة ,

 

 

 

 

 

 

 

 

                       والسهرات   الشبابية  الجريئة الصريحة                                                   المنضبطة الواثقة  ,ورجالاتها أصحاب النخوة والعلا,وفتياتها المفعمات بالجمال  والإشراق والقوة  

 

 

 

 

والأمهات الحنونات شامخات صامدات   ترى                                                                                                                                   قصورها تمتد

 

نحو السحاب وكأنها تناجي النجوم  ,وأشجارها مفتخرة بأرضها وجذورها

 

 

 

,

 

 

 

متعالية,

 

 

 

  , فأبناء الحي تجمعهم أسرة                                                         

 

واحدة ,متماسكين   كما تتمسك الشلالة    بأرضها تفتخر بأصالتها  وحضاراتها تفتخر   برحلات   الأهالي ,وتحضنهم   في بركتها  المتواضعة ,وتأكل التين   وتستجم  بظلال  الزيتون  وتستمتع  بالمغامرات 

 

 

هناك عرس تعلو به دبكات الشباب وأهازيج الفتيات وزغاريد    النساء تجمع القوة  في الزعبية  والنخوة  في الفلاحين   يجتمعون       يتراقصون  يغنون  يتشاجرون  ,ثم لا يلبثون يتضاحكون,أذا    أكلت الكباب فسوف  لن تستطعم  بغيرها,فلنا طوقوس    خاصة   وأكلات  مرتبطة بأرض الرمثا ,لا تحيا     إلا معنا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وأنت تسير  في المغارة  التي  تأخذك  لجو الاكشن والأفلام  المرعبة  ,وتلالها التي تأخذك لجو  المرح والبحث وكأنك في

 

 

 مدينة الكنوز والأفلام .

 

 

 

 

 

 

 

 

عذراًأفلاطون الرمثا هي المدينة الفاضلة

 

                     عذراً  روميو الرمثا هي حبيبتي

 

عذرا أحمد شوقي الرمثا هي أميرتي

 

 

 

 

 

فتحية رمثاوية مرتبطة بأرض الأصالة مهد التاريخ والحضارة

 

الرمثا أرض الأعاصير التي تحدث الأمواج وحولتها إلى ينابيع

 

وشبابها تحدو الرياح وحولوها إلى نسائم تلاعب الأهداب

 

فمع صخور الرمثا سوف نبقى ونكتب الإبداع ونسجل الانجازات تحت رعاية راعي المسيرة الملك عبدالله الثاني

 

أريام الزعبي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  الإبداع      والتجديد   وفن التغير  مدير تربية البادية الشمالية الغربية المهندس فايز فلاح  جويعد  مشا قبة

 

 

 

 

 

 

 

        تشرق- الشمس يومياً وترسل أشعتها القوية لتخطف الأبصار ولكنها أشرقت في البادية الشمالية الغربية لترسل أَشعتها في جميع المسارات تحمل كواكب في الانجازات والإبداع والتميز

 

           

 

       توقفت-برهة عندما سمعت بأن البتراء قد نقلت إلى  هناك في أحدى مدارس الرصيف غزلتها ألأنامل  وسطرت بقلم المهندس فايز مشاقبه- مدير تربية البادية الشمالية الغربية- المعلم,الشاعر,والفنان  المتميز,جمع من حجارة  مدينة الزرقاء لينظم قصيدة شاعر في البتراء ونسق من ألوانها قوافي  الإبداع في البناء   ,  وحاك من بحورها قوافي التاريخ وتحديات الزمن ليشعل من خلالها ألوان الصمود والانجاز. ليعلمنا بأن نقل الحضارات وفن البناء,  والإبداع   يتجدد وليس له حد.

 

 

 

   فعذراًأفلاطون -أنا أفكر أذن انأ موجود ولكني تعلمت من المهندس فايز جويعد  أنا أبدع أذن أنا موجود

 

وعذراً فرجيل-كم هو سعيد من يستطيع البحث  عن  الإبداع وليس عن مسببات الانجاز

 

عذراً  مارلين -فالطريقة الجبارة والعملية هي التي تؤدي إلى التغير الشخصي وهي  تكنولوجيا  الانجاز الجديد

 

 

 

 وشكراً -لمن علمني كيف أكون حين أصنع القرار واحدد الهدف واخطط لأصل للقمة  التغير -

 

ًوشكراً-لمن علمني على نقل المعرفة من العقل إلى الوجود

 

   وشكراً -من علمني أن، الإبداع هي القدرة على بذل قصارى الجهد أكثر وأكثر لاكتساب المعرفة

 

          وشكراً --لمن علمني أن قاعدة النجاح التي تعلو كل قاعدة هي امتلاك الطاقة وتوجيهها لا تبديدها وتشتيتها

 

 

 

           نعم المهندس فايز ويعد يسير يومياً متحديا مطيات الزرقاء وتحويلات المفرق  ليزور المناطق المتشعبة المترامية في البادية الغربية على كثرة أتساعها والتقى بالأهالي في فأع وتعرف إلى الأكيد وأنتقل إلى الحمراء وتجاوزالباعج والتف من السرحان ووقف في الخالدية من الصباح الباكر ليحل الخلاف أينما وجد مع المدير والمعلم والطالب والأهالي ففتح المدارس في فأع وطور التعليم حوشا وساند المظلوم ووقف على الظالم ليكن كما أراده جلالة القائد مهندس التغير ويمد العون إلى المعلم المتميز والطالب ألمتمهن ليخلق جيل التغير شباب الوطن فلا عجب لهذا الانجاز والإبداع فهو أحد رماح الهاشميين

 

 

 

فكن كما أردت أن تكون رغم الأعاصير والرياح

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الرمثا

 

 

 

 

 

 

الرمثا

 

 

   

 

 

 

 

 

                                          سموها بلد المال ونعتوها ببلد النخوة وأنا أسميها بلد الغزلان

 

والشجعان     وأنت تسير متجها إلى الرمثا تتمتع بما حباها  لله  بها                                                                                                                               بسهولها الممتدة  ,وزاد عطاياه وميزها بجوها المفعم بنسيم العواطف الملتهبة ,

 

 

 

 

 

 

 

 

                       والسهرات   الشبابية  الجريئة الصريحة                                                   المنضبطة الواثقة  ,ورجالاتها أصحاب النخوة والعلا,وفتياتها المفعمات بالجمال  والإشراق والقوة  

 

 

 

 

والأمهات الحنونات شامخات صامدات   ترى                                                                                                                                   قصورها تمتد

 

نحو السحاب وكأنها تناجي النجوم  ,وأشجارها مفتخرة بأرضها وجذورها

 

 

 

,

 

 

 

متعالية,

 

 

 

  , فأبناء الحي تجمعهم أسرة                                                         

 

واحدة ,متماسكين   كما تتمسك الشلالة    بأرضها تفتخر بأصالتها  وحضاراتها تفتخر   برحلات   الأهالي ,وتحضنهم   في بركتها  المتواضعة ,وتأكل التين   وتستجم  بظلال  الزيتون  وتستمتع  بالمغامرات 

 

 

هناك عرس تعلو به دبكات الشباب وأهازيج الفتيات وزغاريد    النساء تجمع القوة  في الزعبية  والنخوة  في الفلاحين   يجتمعون       يتراقصون  يغنون  يتشاجرون  ,ثم لا يلبثون يتضاحكون,أذا    أكلت الكباب فسوف  لن تستطعم  بغيرها,فلنا طوقوس    خاصة   وأكلات  مرتبطة بأرض الرمثا ,لا تحيا     إلا معنا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وأنت تسير  في المغارة  التي  تأخذك  لجو الاكشن والأفلام  المرعبة  ,وتلالها التي تأخذك لجو  المرح والبحث وكأنك في

 

 

 مدينة الكنوز والأفلام .

 

 

 

 

 

 

 

 

عذراًأفلاطون الرمثا هي المدينة الفاضلة

 

                     عذراً  روميو الرمثا هي حبيبتي

 

عذرا أحمد شوقي الرمثا هي أميرتي

 

 

 

 

 

فتحية رمثاوية مرتبطة بأرض الأصالة مهد التاريخ والحضارة

 

الرمثا أرض الأعاصير التي تحدث الأمواج وحولتها إلى ينابيع

 

وشبابها تحدو الرياح وحولوها إلى نسائم تلاعب الأهداب

 

فمع صخور الرمثا سوف نبقى ونكتب الإبداع ونسجل الانجازات تحت رعاية راعي المسيرة الملك عبدالله الثاني

 

أريام الزعبي

 

 

 

 

 

 

 

الإبداع      والتجديد   وفن التغير  مدير تربية البادية الشمالية الغربية المهندس فايز فلاح  جويعد  مشا قبة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

        تشرق- الشمس يومياً وترسل أشعتها القوية لتخطف الأبصار ولكنها أشرقت في البادية الشمالية الغربية لترسل أَشعتها في جميع المسارات تحمل كواكب في الانجازات والإبداع والتميز

 

         

 

       توقفت -برهة عندما سمعت بأن البتراء قد نقلت إلى  هناك في أحدى مدارس الرصيف غزلتها ألأنامل  وسطرت بقلم المهندس فايز مشاقبه- مدير تربية البادية الشمالية الغربية- المعلم,الشاعر,والفنان  المتميز, جمع من حجارة  مدينة الزرقاء لينظم قصيدة شاعر في البتراء ونسق من ألوانها قوافي  الإبداع في البناء   ,  وحاك من بحورها قوافي التاريخ وتحديات الزمن ليشعل من خلالها ألوان الصمود والانجاز. ليعلمنا بأن نقل الحضارات وفن البناء,  والإبداع   يتجدد وليس له حد.

 

 

 

   فعذراً أفلاطون -أنا أفكر أذن انأ موجود ولكني تعلمت من المهندس فايز جويعد  أنا أبدع أذن أنا موجود

 

وعذراً فرجيل- كم هو سعيد من يستطيع البحث  عن  الإبداع وليس عن مسببات الانجاز

 

عذراً  مارلين - فالطريقة الجبارة والعملية هي التي تؤدي إلى التغير الشخصي وهي  تكنولوجيا  الانجاز الجديد

 

 

 

 وشكراً - لمن علمني كيف أكون حين أصنع القرار واحدد الهدف واخطط لأصل للقمة  التغير -

 

ً وشكراً - لمن علمني على نقل المعرفة من العقل إلى الوجود

 

   وشكراً - من علمني أن، الإبداع هي القدرة على بذل قصارى الجهد أكثر وأكثر لاكتساب المعرفة

 

          وشكراً - - لمن علمني أن قاعدة النجاح التي تعلو كل قاعدة هي امتلاك الطاقة وتوجيهها لا تبديدها وتشتيتها

 

 

 

           نعم المهندس فايز ويعد يسير يومياً متحديا مطيات الزرقاء وتحويلات المفرق  ليزور المناطق المتشعبة المترامية في البادية الغربية على كثرة أتساعها والتقى بالأهالي في فأع وتعرف إلى الأكيد وأنتقل إلى الحمراء وتجاوزالباعج والتف من السرحان ووقف في الخالدية من الصباح الباكر ليحل الخلاف أينما وجد مع المدير والمعلم والطالب والأهالي ففتح المدارس في فأع وطور التعليم حوشا وساند المظلوم ووقف على الظالم ليكن كما أراده جلالة القائد مهندس التغير ويمد العون إلى المعلم المتميز والطالب ألمتمهن ليخلق جيل التغير شباب الوطن فلا عجب لهذا الانجاز والإبداع فهو أحد رماح الهاشميين

 

 

 

فكن كما أردت أن تكون رغم الأعاصير والرياح

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الرمثا

 

 

 

 

الرمثا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                                          سموها بلد المال ونعتوها ببلد النخوة وأنا أسميها بلد الغزلان

 

والشجعان     وأنت تسير متجها إلى الرمثا تتمتع بما حباها  لله  بها                                                                                                                               بسهولها الممتدة  ,وزاد عطاياه وميزها بجوها المفعم بنسيم العواطف الملتهبة ,

 

 

 

 

 

 

 

                       والسهرات   الشبابية  الجريئة الصريحة                                                   المنضبطة الواثقة  ,ورجالاتها أصحاب النخوة والعلا, وفتياتها المفعمات بالجمال  والإشراق والقوة

 

 

 

 

والأمهات الحنونات شامخات صامدات   ترى                                                                                                                                   قصورها تمتد

 

نحو السحاب وكأنها تناجي النجوم  , وأشجارها مفتخرة بأرضها وجذورها

 

 

 

 

 

 

متعالية,

 

 

  , فأبناء الحي تجمعهم أسرة                                                         

 

واحدة , متماسكين   كما تتمسك الشلالة    بأرضها تفتخر بأصالتها  وحضاراتها تفتخر   برحلات   الأهالي , وتحضنهم   في بركتها  المتواضعة ,وتأكل التين   وتستجم  بظلال  الزيتون  وتستمتع  بالمغامرات 

 

 

 

هناك عرس تعلو به دبكات الشباب وأهازيج الفتيات وزغاريد    النساء تجمع القوة  في الزعبية  والنخوة  في الفلاحين   يجتمعون       يتراقصون  يغنون  يتشاجرون  ,ثم لا يلبثون يتضاحكون, أذا    أكلت الكباب فسوف  لن تستطعم  بغيرها, فلنا طوقوس    خاصة   وأكلات  مرتبطة بأرض الرمثا , لا تحيا     إلا معنا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وأنت تسير  في المغارة  التي  تأخذك  لجو الاكشن والأفلام  المرعبة  ,وتلالها التي تأخذك لجو  المرح والبحث وكأنك في

 

 

 

 مدينة الكنوز والأفلام .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عذراً أفلاطون الرمثا هي المدينة الفاضلة

 

                     عذراً  روميو الرمثا هي حبيبتي

 

عذرا أحمد شوقي الرمثا هي أميرتي

 

 

 

 

 

فتحية رمثاوية مرتبطة بأرض الأصالة مهد التاريخ والحضارة

 

الرمثا أرض الأعاصير التي تحدث الأمواج وحولتها إلى ينابيع

 

وشبابها تحدو الرياح وحولوها إلى نسائم تلاعب الأهداب

 

فمع صخور الرمثا سوف نبقى ونكتب الإبداع ونسجل الانجازات تحت رعاية راعي المسيرة الملك عبدالله الثاني

 

أريام الزعبي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

   

 

  الإبداع      والتجديد   وفن التغير  مدير تربية البادية الشمالية الغربية المهندس فايز فلاح  جويعد  مشا قبة

 

 

 

 

 

 

 

        تشرق- الشمس يومياً وترسل أشعتها القوية لتخطف الأبصار ولكنها أشرقت في البادية الشمالية الغربية لترسل أَشعتها في جميع المسارات تحمل كواكب في الانجازات والإبداع والتميز

 

           

 

       توقفت-برهة عندما سمعت بأن البتراء قد نقلت إلى  هناك في أحدى مدارس الرصيف غزلتها ألأنامل  وسطرت بقلم المهندس فايز مشاقبه- مدير تربية البادية الشمالية الغربية- المعلم,الشاعر,والفنان  المتميز,جمع من حجارة  مدينة الزرقاء لينظم قصيدة شاعر في البتراء ونسق من ألوانها قوافي  الإبداع في البناء   ,  وحاك من بحورها قوافي التاريخ وتحديات الزمن ليشعل من خلالها ألوان الصمود والانجاز. ليعلمنا بأن نقل الحضارات وفن البناء,  والإبداع   يتجدد وليس له حد.

 

 

 

   فعذراًأفلاطون -أنا أفكر أذن انأ موجود ولكني تعلمت من المهندس فايز جويعد  أنا أبدع أذن أنا موجود

 

وعذراً فرجيل-كم هو سعيد من يستطيع البحث  عن  الإبداع وليس عن مسببات الانجاز

 

عذراً  مارلين -فالطريقة الجبارة والعملية هي التي تؤدي إلى التغير الشخصي وهي  تكنولوجيا  الانجاز الجديد

 

 

 

 وشكراً -لمن علمني كيف أكون حين أصنع القرار واحدد الهدف واخطط لأصل للقمة  التغير -

 

ًوشكراً-لمن علمني على نقل المعرفة من العقل إلى الوجود

 

   وشكراً -من علمني أن، الإبداع هي القدرة على بذل قصارى الجهد أكثر وأكثر لاكتساب المعرفة

 

          وشكراً --لمن علمني أن قاعدة النجاح التي تعلو كل قاعدة هي امتلاك الطاقة وتوجيهها لا تبديدها وتشتيتها

 

 

 

           نعم المهندس فايز ويعد يسير يومياً متحديا مطيات الزرقاء وتحويلات المفرق  ليزور المناطق المتشعبة المترامية في البادية الغربية على كثرة أتساعها والتقى بالأهالي في فأع وتعرف إلى الأكيد وأنتقل إلى الحمراء وتجاوزالباعج والتف من السرحان ووقف في الخالدية من الصباح الباكر ليحل الخلاف أينما وجد مع المدير والمعلم والطالب والأهالي ففتح المدارس في فأع وطور التعليم حوشا وساند المظلوم ووقف على الظالم ليكن كما أراده جلالة القائد مهندس التغير ويمد العون إلى المعلم المتميز والطالب ألمتمهن ليخلق جيل التغير شباب الوطن فلا عجب لهذا الانجاز والإبداع فهو أحد رماح الهاشميين

 

 

 

فكن كما أردت أن تكون رغم الأعاصير والرياح

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الرمثا

 

 

 

 

الرمثا

 

 

   

 

 

 

 

 

                                          سموها بلد المال ونعتوها ببلد النخوة وأنا أسميها بلد الغزلان

 

والشجعان     وأنت تسير متجها إلى الرمثا تتمتع بما حباها  لله  بها                                                                                                                               بسهولها الممتدة  ,وزاد عطاياه وميزها بجوها المفعم بنسيم العواطف الملتهبة ,

 

 

 

 

 

 

 

 

                       والسهرات   الشبابية  الجريئة الصريحة                                                   المنضبطة الواثقة  ,ورجالاتها أصحاب النخوة والعلا,وفتياتها المفعمات بالجمال  والإشراق والقوة  

 

 

 

 

والأمهات الحنونات شامخات صامدات   ترى                                                                                                                                   قصورها تمتد

 

نحو السحاب وكأنها تناجي النجوم  ,وأشجارها مفتخرة بأرضها وجذورها

 

 

 

,

 

 

 

متعالية,

 

 

 

  , فأبناء الحي تجمعهم أسرة                                                         

 

واحدة ,متماسكين   كما تتمسك الشلالة    بأرضها تفتخر بأصالتها  وحضاراتها تفتخر   برحلات   الأهالي ,وتحضنهم   في بركتها  المتواضعة ,وتأكل التين   وتستجم  بظلال  الزيتون  وتستمتع  بالمغامرات 

 

 

هناك عرس تعلو به دبكات الشباب وأهازيج الفتيات وزغاريد    النساء تجمع القوة  في الزعبية  والنخوة  في الفلاحين   يجتمعون       يتراقصون  يغنون  يتشاجرون  ,ثم لا يلبثون يتضاحكون,أذا    أكلت الكباب فسوف  لن تستطعم  بغيرها,فلنا طوقوس    خاصة   وأكلات  مرتبطة بأرض الرمثا ,لا تحيا     إلا معنا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وأنت تسير  في المغارة  التي  تأخذك  لجو الاكشن والأفلام  المرعبة  ,وتلالها التي تأخذك لجو  المرح والبحث وكأنك في

 

 

 مدينة الكنوز والأفلام .

 

 

 

 

 

 

 

 

عذراًأفلاطون الرمثا هي المدينة الفاضلة

 

                     عذراً  روميو الرمثا هي حبيبتي

 

عذرا أحمد شوقي الرمثا هي أميرتي

 

 

 

 

 

فتحية رمثاوية مرتبطة بأرض الأصالة مهد التاريخ والحضارة

 

الرمثا أرض الأعاصير التي تحدث الأمواج وحولتها إلى ينابيع

 

وشبابها تحدو الرياح وحولوها إلى نسائم تلاعب الأهداب

 

فمع صخور الرمثا سوف نبقى ونكتب الإبداع ونسجل الانجازات تحت رعاية راعي المسيرة الملك عبدالله الثاني

 

أريام الزعبي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  الإبداع      والتجديد   وفن التغير  مدير تربية البادية الشمالية الغربية المهندس فايز فلاح  جويعد  مشا قبة

 

 

 

 

 

 

 

        تشرق- الشمس يومياً وترسل أشعتها القوية لتخطف الأبصار ولكنها أشرقت في البادية الشمالية الغربية لترسل أَشعتها في جميع المسارات تحمل كواكب في الانجازات والإبداع والتميز

 

           

 

       توقفت-برهة عندما سمعت بأن البتراء قد نقلت إلى  هناك في أحدى مدارس الرصيف غزلتها ألأنامل  وسطرت بقلم المهندس فايز مشاقبه- مدير تربية البادية الشمالية الغربية- المعلم,الشاعر,والفنان  المتميز,جمع من حجارة  مدينة الزرقاء لينظم قصيدة شاعر في البتراء ونسق من ألوانها قوافي  الإبداع في البناء   ,  وحاك من بحورها قوافي التاريخ وتحديات الزمن ليشعل من خلالها ألوان الصمود والانجاز. ليعلمنا بأن نقل الحضارات وفن البناء,  والإبداع   يتجدد وليس له حد.

 

 

 

   فعذراًأفلاطون -أنا أفكر أذن انأ موجود ولكني تعلمت من المهندس فايز جويعد  أنا أبدع أذن أنا موجود

 

وعذراً فرجيل-كم هو سعيد من يستطيع البحث  عن  الإبداع وليس عن مسببات الانجاز

 

عذراً  مارلين -فالطريقة الجبارة والعملية هي التي تؤدي إلى التغير الشخصي وهي  تكنولوجيا  الانجاز الجديد

 

 

 

 وشكراً -لمن علمني كيف أكون حين أصنع القرار واحدد الهدف واخطط لأصل للقمة  التغير -

 

ًوشكراً-لمن علمني على نقل المعرفة من العقل إلى الوجود

 

   وشكراً -من علمني أن، الإبداع هي القدرة على بذل قصارى الجهد أكثر وأكثر لاكتساب المعرفة

 

          وشكراً --لمن علمني أن قاعدة النجاح التي تعلو كل قاعدة هي امتلاك الطاقة وتوجيهها لا تبديدها وتشتيتها

 

 

 

           نعم المهندس فايز ويعد يسير يومياً متحديا مطيات الزرقاء وتحويلات المفرق  ليزور المناطق المتشعبة المترامية في البادية الغربية على كثرة أتساعها والتقى بالأهالي في فأع وتعرف إلى الأكيد وأنتقل إلى الحمراء وتجاوزالباعج والتف من السرحان ووقف في الخالدية من الصباح الباكر ليحل الخلاف أينما وجد مع المدير والمعلم والطالب والأهالي ففتح المدارس في فأع وطور التعليم حوشا وساند المظلوم ووقف على الظالم ليكن كما أراده جلالة القائد مهندس التغير ويمد العون إلى المعلم المتميز والطالب ألمتمهن ليخلق جيل التغير شباب الوطن فلا عجب لهذا الانجاز والإبداع فهو أحد رماح الهاشميين

 

 

 

فكن كما أردت أن تكون رغم الأعاصير والرياح

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الرمثا

 

 

 

 

 

الرمثا

 

 

   

 

 

 

 

 

                                          سموها بلد المال ونعتوها ببلد النخوة وأنا أسميها بلد الغزلان

 

والشجعان     وأنت تسير متجها إلى الرمثا تتمتع بما حباها  لله  بها                                                                                                                               بسهولها الممتدة  ,وزاد عطاياه وميزها بجوها المفعم بنسيم العواطف الملتهبة ,

 

 

 

 

 

 

 

 

                       والسهرات   الشبابية  الجريئة الصريحة                                                   المنضبطة الواثقة  ,ورجالاتها أصحاب النخوة والعلا,وفتياتها المفعمات بالجمال  والإشراق والقوة  

 

 

 

 

والأمهات الحنونات شامخات صامدات   ترى                                                                                                                                   قصورها تمتد

 

نحو السحاب وكأنها تناجي النجوم  ,وأشجارها مفتخرة بأرضها وجذورها

 

 

 

,

 

 

 

متعالية,

 

 

 

  , فأبناء الحي تجمعهم أسرة                                                         

 

واحدة ,متماسكين   كما تتمسك الشلالة    بأرضها تفتخر بأصالتها  وحضاراتها تفتخر   برحلات   الأهالي ,وتحضنهم   في بركتها  المتواضعة ,وتأكل التين   وتستجم  بظلال  الزيتون  وتستمتع  بالمغامرات 

 

 

هناك عرس تعلو به دبكات الشباب وأهازيج الفتيات وزغاريد    النساء تجمع القوة  في الزعبية  والنخوة  في الفلاحين   يجتمعون       يتراقصون  يغنون  يتشاجرون  ,ثم لا يلبثون يتضاحكون,أذا    أكلت الكباب فسوف  لن تستطعم  بغيرها,فلنا طوقوس    خاصة   وأكلات  مرتبطة بأرض الرمثا ,لا تحيا     إلا معنا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وأنت تسير  في المغارة  التي  تأخذك  لجو الاكشن والأفلام  المرعبة  ,وتلالها التي تأخذك لجو  المرح والبحث وكأنك في

 

 

 مدينة الكنوز والأفلام .

 

 

 

 

 

 

 

 

عذراًأفلاطون الرمثا هي المدينة الفاضلة

 

                     عذراً  روميو الرمثا هي حبيبتي

 

عذرا أحمد شوقي الرمثا هي أميرتي

 

 

 

 

 

فتحية رمثاوية مرتبطة بأرض الأصالة مهد التاريخ والحضارة

 

الرمثا أرض الأعاصير التي تحدث الأمواج وحولتها إلى ينابيع

 

وشبابها تحدو الرياح وحولوها إلى نسائم تلاعب الأهداب

 

فمع صخور الرمثا سوف نبقى ونكتب الإبداع ونسجل الانجازات تحت رعاية راعي المسيرة الملك عبدالله الثاني

 

أريام الزعبي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق