]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اجساد للبيع وبسعر الجمله

بواسطة: رنا طوالبه  |  بتاريخ: 2011-07-12 ، الوقت: 17:42:42
  • تقييم المقالة:

في اخر  سفره لي  لأحدى الدول العربيه   قبل    خمسه وعشرون  يوما لم اصدم مما رأيت او سمعت لم افجع لهول ما مر امامي من  فجر وادعاء  واغتيال للقيم والشرف  او  لصله  هولاء القوم بالله  فهي   علاقه  مزيفه  لا من اجل  العباده  لا بل من اجل  ارضاء  ممن  حولهم  من  جيران  او اهل   وقبل      ان ابدأ بموضوعي  اجساد للبيع  سأمر قليلا على مفهوم العباده لهولاء الناس  اذا  حقا  كان  ينطبق عليهم كلمه  اناس ...المهم لدى معظم من  يقطنون  هذه البلده  او القريه الصلاه  واي  صلاه  وما هي  الا تباهيا  لانفسهم لا  لارضاء  رب العباد وبالاخص  يوم الجمعه  وبعضهم  يصلي   فقط  في  هذا اليوم  كي  يراه   جميع الناس  اما  باقي  الاسبوع   فهو  في  اجازه   عن  الصلاه ...اني  اقول الحقيقه  واكثر  شي  اثار  غضبي   في احدى  سفراتي  لهذه المنطقه  ان  هناك  شاب  متدين  والكل  يعرف  ذلك  وكان  هذا  الشاب  يخطب احيانا  في  احدى الجوامع  الموجوده  في  هذه القريه والكل  معجب  في  ايمانه  وحبه  لله  شاب  تقي  لا  يعرف الحرام  هكذا   يهئا  للناس  لكن الحقيقه  غير  ذلك كليا ...الحقيقه انه جعل الدين  له ولاسرته   ستار وقناع  لخداع  من حولهم  من اناس  مغفلين  يصدقون تلك الالاعيب ليجعل  له  مركزا وهيبه وليمحو  ا قذارات  ايام  مرت ...وشهدت  لهذا الشاب  في احدى المرات  كيف   دخل  لمنزله  مهتاجا  واخذ  يسب الله  ويكفر  وقد  كان  قادما  من الجامع   ايصدق  احد  ما  اقول لن  يصدقني احد  ولا يهمني لان  معظم  من   في  هذه القريه   مثله   يلبسون  اقنعه    ملونه    صاخبه   ويستحوذون  على  قلوب المغفلين اما الفتاه  المتدينه  لدى هذه البلده  والتي  تسمى  شريفه   هي  صاحبه  الحجاب  ولا يهم  ما شكل الحجاب المهم  انها  تلبسه والعجب  ما تلبسه  تحت الحجاب  والكل  اكيد  يرى ويعرف وهو  البنطال الضيق والقميص  الذي  يبرز  الصدر ويهيأ للناظرين  ان  ازرته ستنفجر في اي لحظه هذه  هي  صوره  الفتاه  المحجبه  التي  تستحوذ  اعجاب الكبير والصغير  عند  هولاء القوم  اما  من  تطلق   شعرها  بكل  براءه وعفويه  فهي   انسانه  غير  سويه   غير  شريفه  الكل   يتقاذفها  بالكلام  اليس  هذا   ظلما اليس  هذا  تلاعبا  على  القيم والدين والعادات   فالاولى  تريد ارضاء العباد  اما    الثانيه   تريد        ارضاء نفسها   وانا  افضل  الثانيه  لانها  انسانه  صريحه  بكل  ما تحمله  من عادات لا  تختبى وراء ستار الحجاب المهم هذا  يثيرني  كثيرا  ساتطرق  له  في  مقاله  مخصصه وستكون طويله ...لنرجع  للموضوع وهو  اجساد للبيع  وبسعر  الجمله  وايضا  هنا  سأتكلم  عن  هذه البلده  التي  ما احببتها  يوما  لشده  ما فيها  من نفاق   وعهر     لا يسبقه  اي عهر

في  هذه  البلده  تجد  كل  ما يثير  اهتمامك من نفاق وسر  اكاذيب وتلطيخ  شرف   وسرقه  ومخدرات  ودعاره  كل  شي  موجود  ومباح  لكن؟؟؟بالسر  في الظلمه  وتحت الاقنعه   تحت  غطاء الحجاب   وتحت  الدين  الذين اغلبهم  لا يعرفونه  سوا  للتجمل  امام  بعظهم  البعض وهنا  لا اريد التعميم  في  موضوعي  لا بد من وجود  اناس  طيبون  شرفاء  لكنهم  قله وللاسف الشديد ...سأتكلم  هنا  عن  الشرف  وبيع الجسد   عندماء  تغتال  الفتال  نفسها  بيديها   لترمي   شرفها  بأحضان  وجوه  عده  مقابل  مبلغ  من المال او  مقابل  لاشيئ  سو ا المتعه  ولفتني  شئ   اهتزت  نفسي له   وهو ان اغلب  من يبعن  شرفهن  هن  متزوجات  اي  لديهن  عشيق  او  اكثر اما الزوج  فيحلف  بشرف   زوجته   كلما اتاحت  له  فرصه  الدفاع    عن  شرفها   ومن  هولاء الازواج  الذي  كان  يبعد  عن  المسكن الذي  نزلت  به  عده   امتار   الزوج الذي  هو  بالاساس   لا  شرف  له  دوما   يتكلم  عن  اعراض  الناس  وينهش  بلحمهم  لا يعرف الله  لكنه  وكلمه  حق  اقولها   يصلي  ؟؟؟؟ما المانع  والصلاه  في  هذه البلده اصبحت  موضه  العصر

المهم  ان  هذا  الزوج  الذي  لا   يدخل  لسانه  فمه  ولا يكل  ولا يمل  من نهش اعراض الناس ان  لديه  ولد   غير   شرعي من  زوجته  التي  يعرف  الكثير  انها   تقيه  وابنه  نسب  وحسب والى ما اخره  من الاقنعه  ...يعلم  كل  العلم   هذا  الزوج   انها  غير  شريفه  ولا  يكاد  هذا  الزوج   يترك  ابنه  غير الشرعي  ويفلته  من  قبضته   بالضرب والشتم  وكل  ما  يخطر  على  با لكم  من اساليب  للتعذيب ...فذهب  هذا  الزوج  الى  احدى  شيوخ  قريته  لينصحه  ماذا  يفعل   قال  له  هذا  الشيخ ان  ينسى الموضوع وابنه  غير الشرعي  كي  لا يحدث   ضجه   لعائلته  واولاده   وهذه  كانت  نصيحته  الثمينه اما  البغل  اي الزوج  كان  فرحا   بهذه النصيحه  ومارس  حياته   بكل ثقه  وما  زال   يتحدث  عن اعراض الناس   ونسي   زوجته 

هذه عينه  صغيره  وحقيقه  وانا لا اكتب  دوما  الا   الحقيقه

في  هذه  البلده  ربما   تصحوا الفتاه  لتجد انها اصبحت  غير  عذراء  وهي  بالاساس  بريئه ومظلومه لكن لماذا  ؟؟؟لان  احدهم  تحدث  عليها  بالسوء ويريد  تشويه  سمعتها يمكن  ان  يصحوا اي  شاب ليجد  انه  مطلوب  لدى الشرطه  بقضيه  لا  يعرف  عنها  اي  شي   وبعدها  يدخل  السجن  وما  زال  لا يعرف  لماذا  دخل السجن

يمكن  ان تقتلك  الاشاعات  وانت  برئ وتصرخ  ولا  احد  يريد  سماعك يمكن  ان تصاب  بزكام  وتتفاجئ  انك  مصاب بالايدز وذلك  لتشويه  حياتك  ولمجرد الكلام  لا اكثر  ....هناك  اناس  يستمتعون  بتشويه   اعراض وسمعه  غيره  لمجرد  الغيره  انه  مرض   ومرض  خبيث ويجب استئصاله ولو  حتى  بالقتل ؟؟

اما  بالنسبه  لتسعيره  بيع  الجسد  في  هذه البلده  فهي  لا تستحق  هذا العناء وهذا التخلي  عن  العرف والدين  من اجل  حفنه  قليله  من المال يبعن اجسادهن  من اجل ارضاء جيوبهن  لا اعرف  ما قول اكثر  وقد  تعبت  من التجوال  في  تلك العينه  التى اصبحت  حاله   تتزايد  وتكثر  كلما  مر  الوقت  واغلبهن  من عائلات  يصعب  تصديق ما  تراه 

لكنه الواقع والطمع والعهر والجرئ  خلف  اشباع  رغبات  مرفوضه انها مأساه لمن  لا يرى  نفسه ويعاود  طريقه  من جديده  انه  دمار  للعرف  والدين  انها  طريق  وعره   مظلمه  طريق  كلها  ملذات  كاذبه

لكن  الى اين وقد  اصبح  هذا  الجسد   يباع  بسعر الجمله  والشاري  يشيل والعينات  كثيره لا  يهم  ان  تكون  متزوجه  لا يهم  ان يكون   لديها  اولاد   لا يهم ان تكون   صاحبه   نسب  وعائله  محترمه  لا يهم العمر  ولا اللون   لا  يهم  لا يهم ؟سوا  انها   اصبحت  تباع  بسعر الجمله ؟؟؟

الكاتبه  رنا طوالبه

بيروت

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Emad Adeen AL-Amir | 2011-07-13
    لا حول ولا قوة إلا بالله لقد وصفت المشهد بإتقان وكأنني أراه أمامي على خشبة المسرح ولكن حتى متى تضل هذه النفوس المريضة لا بيدنا إلا أن نقول لهم الله يصلح حالهم إن شاء الله .....أشكرك على المقال الرائع والواصف للمأساة عن قرب
    لك سيل من التحايا القلبية
  • طيف امرأه | 2011-07-13
    غاليتي رنا لك الحب
    لم استغرب كل ما قلت , فتلك آفات في مجتمعنا اصابت بعض الانفس التي كانت مهيأة لهذه المفسدة
    لو نظرنا اختي لكل مكان في العالم لوجدت بنفس الطريقة كل مدينة لا تخلو من بعض المفسدين , والمورّثين لتلك العادات (لا احب ان اسميها عادة ) وقد تكون في بعض البلدان لها اسبابها التي اثقلت الكاهل ,
    غاليتي لا اقول انها غير متواجده وان تلك القرية قد تكون مستحيل تواجدها ولكنني استغرب واتعجب ان تنتشر بكل البلاد , كانما الوضع بات شيء طبيعي ولا عيب فيه او ان ديننا لا يحاسب عليها
    وكم اتمنى لو ننظر لدواخلنا قليلا قبل ان نثور , فهناك في الانفس مفاسد ليتنا نثور عليها قبل ان ننظر لميلان رقبة من امامنا
    غاليتي
    لو طبقنا فقط صفة أن الله تعالى (الرقيب علينا ) لما اصبحنا بتلك الحالة , ولما صارت امورنا لهذا المستوى المخجل والمغث ,
    ليس معنى ذاك كما قلت ان المجتمع كله يعاني من تلك الحاله , بل انها مجرد شريحة من شرائح المجتمع الذي سنكون نهايتها قريبة بحول الله
    لندع الكلام ونبدا بالعمل , واتمنى ان نبدا بحلول لتلك الهموم
    غاليتي
    دوما تتحفينا بالقصص الواقعيه والتي لها اثر كبير على انفسنا لك اسلوب يجذبني كعبير الزهرة
    سلمت من كل سوء
    طيف بحب
  • Thamer Al Qahtany | 2011-07-12
    ربنا لا تحاسبنا بما فعل السفهاء منا

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق