]]>
خواطر :
يا فؤادي ، سمعت دقات همسا على أبوابك ... أخاف أنك في مستنقع الهوى واقع ... اتركنا من أهوال الهوى ، أسأل أهل الهوى لترى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الميزان

بواسطة: سعيد محمد (سعيد كرم)  |  بتاريخ: 2012-06-23 ، الوقت: 18:45:49
  • تقييم المقالة:

الميزان

بين الحق و الباطل دوما ستر رقيق و خط فاصل، خطوة واحدة كافية لتكون في الجهة المقابلة، فقد يحسن المرء السير في طريق الحق في حياته كلها لكن قد يخطو تلك الخطوة في سخط الرب فتراه قد اعوج حاله و صار مآله إلى طريق الباطل، و في المقابل قد يسيء المرء السير في حياته كلها و قد تكون الخطوة المباركة المرضية كفيلة لتصحيح المسار، هذه الخطوة اليسيرة في اتجاه الحق أو الباطل لا يظهر أثرها أحيانا في نفس الساعة لكن ترى أثرها بعد حين فلننظر في حياتنا نحن، فلا شك أننا مررنا بتجربة ذلك أو ذاك فنتذكر كيف كنا ناس صلحاء مثلا و بعد مدة ترانا في طريق غير مرضي. و لو بحثنا في ذات السبب و النقطة الفاصلة لرأينها مجرد خطوة و العكس، ربما في زمن من الأزمان كنا في طريق مغضوب عليه و الآن ترانا في طريق مبارك محمود و السبب في التحول خطوة مباركة، ضرب البعض لهذه الخطوة بمثل حجر الزاوية أي تراه يبدأ انحراف يسيرا يصير مآله لفجوة كبيرة. وهاأنذا أرى نفسي بين ذلك الطريقين أنتظر قراري أيهما أتبع قد يقول العقل و النظرية اتباع طريق الحق هو الخيار المناسب لكن الحياة ليست كذلك فهر غريبة في واقعها فقد نتبع خطوات غير مباركة فقط لأن مشاعرنا تقودونا...و الحاصل أن بين الحق و الباطل ميزان دقيق، التحكم فيه أمر شاق و صعب فالحافظ على ذلك الميزان أمر في غاية الدقة التي أحيانا تخور القوى البشرية أممها، و لذلك كانت من حكمة العلي القدير أن رحمته سبقت غضبه. و ليس في هذا الكلام ذريعة في اتباع الباطل بل القصد منه أن اتباع الحق أمر لابد منه و الحفاظ على ذلك التوازن أمر ضروري لكنها قد يصعب أحبانا فتغلبنا الموازين لتحقيقه لكن الوقت لا يفوت أبدا مادام المرء حيا لتغير الأمور لصالحنا.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق