]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حكومة المالكي في قبضتين.. السيد مقتدى الصدر والشعب العراقي

بواسطة: د. وفيق الشاطبي  |  بتاريخ: 2012-06-23 ، الوقت: 17:57:23
  • تقييم المقالة:
حكومة المالكي في قبضتين.. السيد مقتدى الصدر والشعب العراقي
بقلم: د. وفيق الشاطبي

بعد سلسة الإجرام التي تلاقها الشعب العراقي من حكومة المالكي الدكتاتورية من قتل وتفجيرات وسجون وتعذيب وفقر وتكميم للأفواه أصبح الشعب العراقي ناقماً على هذه الحكومة الجائرة، هذا من جانب..
ومن جانب آخر، كان للتيار الصدري بقيادة السيد مقتدى الصدر النصيب الأكبر من الظلم والحيف الذي تسبَّب به المالكي وحزبه المتجبّر.. مما دعا التيار الصدري إلى السير الحثيث الجاد في السعي لسحب الثقة من هذه الحكومة..
فالشعب العراقي عموماً والتيار الصدري خصوصاً كلاهما عانى من بطش حكومة المالكي الفاشية، مما جعلهما يتفقان على هذا المشروع الوطني في سحب الثقة وإخراج المالكي من رئاسة الحكومة..
وهذا إن دل على شي فإنما يدل على عمق الشعور بالمسؤولية من قبل الجماهير ومن قبل التيار الصدري من جانب.. ومن جانب آخر الشعور بالآلام والمعاناة التي تسببها هذه الحكومة المتسلطة.. ولم يكن للشعب العراقي والتيار الصدر بد سوى اتفاقهما على سحب الثقة من هذه الحكومة..
وبدلاً من أن يقدم المالكي تنازلات للعراقيين الشرفاء قام بزيادة الاعتقالات وزيادة بسط سلطته بالقوة والقيام باستفزاز التيار الصدري من خلال اختيال بعض المجاهدين الصدريين المودعين في غياهب سجون حزب الدعوة العميل..
فالتسلط والتكبر والدكتاتورية والظلم والعنجهية هي من صفات حكومة المالكي.. ولا يمكن أن تتغير هذه الصفات إلاّ باستئصال هذه الحكومة الجاثمة على صدر العراق الحبيب..
لكن الأمل الحقيقي للعراقيين هو السيد مقتدى الصدر، فالعراقيون اليوم هم أمانة كريمة في عنق السيد مقتدى، فهو الوحيد الذي بإمكانه حمايتهم والآخذ بثأرهم من المالكي..
فيا سيد مقتدى.. إنّ شعب آبائك وأجدادك ينظرون إليك ويستغيثون بك لتخلصهم من سياط الجلادين ولتحرر أبناءهم من السجون السرية تحت الأرض..

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • عربى حر | 2012-06-23
    الاثنان عبيد ايران وهل كان مقتد الدبر الذى لم يطلق رصاصه واحده على الامريكان ولم نراه يوما فى اى معركه ضد الامريكان الا دميه من دمى قم سبحان الله ويطلقون عليه لقب سيد غريبه الدنيا

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق