]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عشق بعد موت ...سارة مهدى

بواسطة: سارة مهدى  |  بتاريخ: 2012-06-23 ، الوقت: 16:15:50
  • تقييم المقالة:

"قصة عشق بعد موت "
كلما جلست وحدى أستشعرك قربى تأتينى من خلفى تلمس كتفى تطمئنى قائلاً: إننى هنا  معك ياحبيبتى ولم أرحل عنك للحظة فأنتى روحى ودمى أنتى كل ما لى فى هذه الدنيا الشاسعة ولم أرغب للحظة فى ترك هذا الحلم الذى لم أصدق مرورى به حتى الأن ولكن شاءت الأقدار ياحبيبتى أن تصيرى وحدك فى عالمك وأنا وحدى فى عالم أخر لا يجمعنا سوياً ولكنه يبتعد فقط بضعة خطوات عنك ولكنى أراكى من بعيداً وأنتى لا ترينى برغم إنى إعلم جيداً إنك تستشعرين وجودى معك كل ليلة برغم من عدم رؤيتك إياى أراك تسهرين تتخيلينى قربك كما تعودنا دوماً أن نفعل حينما لا نكون معاً نبحر بقلوبنا ليصل أحدنا للأخر فأعلم إنك تجلسين تنتظرينى برغم من غيابى عن عالمك أجدك مثلما تعودت منك تنتظرينى كانى سافرت لبضعة أيام وأنتى تنتظرين بشوق وتلهف عودتى فانتى مثالا للوفاء والنقاء فلم تصدقين الموت ولم ترتدين ملابس الحداد ولم تصدقين النعى والجنازة مثلما فعل الجميع فأنتى لم تصدقى أن جسدى توارى خلف التراب توارى عن أنظار الجميع فبرغم ذلك تريننى وأظل أحيا امام عيناك حتى وأن لم يرانى أحد حتى وأن صرت بعيداً عن الجميع أظل ارافقك فكيف يفارق العاشق جسده فانا تركت لكى جسدى تحيى به وقلبى ينبض بحبك فكيف يخالوننى ذهبت بلا رجعة فانا برغم من ذهاب جسدى لمكان أخر فأعلم أنك لا تصدقين واقع الأمر وكانك تشعرين ان برحيلى عنك أكذوبة فأنا أحيا معك بأنفاسك ويدق قلبى بحبك الذى لم يفنى بموتى أعلمى جيداً ياحبيبتى إننى لازلت ملاكك الذى سيظل يحميكى ويحرسك حتى إن لم تسمعى صوتى وترى جسدى فانتى تسمعين صوتى فى عقلك وحتى إن لم ترين جسدى يمتثل أمامك فأعلمى جيداً انى سأعيش بداخلك ومخيلتك تجسدنى أمامك كأنى أحيا معك وبك ولك ولكن ما يعذبنى أيضاً إنى أراكى ولا أستطيع لمسك فأنا أصبحت فى عالم أخر بعيد عنك شاء القدر أن يفرقنا ولكنى لن أتركك وحدك وجدت حبيبتى ترد قائلة إلى وكأنها ترانى وتسمع حديثى الهامس الخافت" وأنا لن أنسى تغيبك أستشعر لمساتك كأنك هنا أدفئك بنار حبى كما تعودت منى  "فدمعت عيناى وتوقف الكلام وتجمدت الأحرف عند مخارجى ووجدتنى أقول لها كم تمنيت لو أضمك لصدرى فى هذه اللحظة وجدتها ترد وكأنها تقرأ ما يجول بخاطرى كم تمنيت أن تكون معى تضمنى بشدة لصدرك فأنا أفتقدك ثم توقفت قليلاً لتقول لا لم أفتقدك فاعلم الأن إنك تضمنى وأنت لم تفارقنى وتبتعد عنى حتى أشتاق إليك فأنا الأن أرتمى مابين أحضانك وأعلم أنك هنا تستمع لكل حرف يجول بخاطرى ربما لا تستطيع لمسى ولكنك هنا تسمعنى دون أن أهمس بأى حرف أو أى كلمة  تضمنى دون أن أطلب تسهر تحرسنى وتحمينى فأعلم إننى لست وحيدة فى هذه الدنيا وأنت ايضاً لم ترحل بعد فلم يفرقنا الموت مثلما قالوا سأظل أحبك وحتى إن لم يكن جسدك معى ولن تصبح فى يوماً مجرد ذكرى أتذكرها  من حين لأخر فأنت نفسى الذى أتنفسه حتى وان انقطع نفسى سيجمعنا القدر مرة أخرى فالحب هو قدرنا الذى سيجمعنا وحينها لن يفرقنا أحد فرددت عليها قائلاً أنتى معنى العشق الذى لم اعرف كيف أوصفه فمعك تعلمت لغة العشق ولازلت اتعلم أجمل معانى الهيام فمعك تعرفت  على  معنى العشق والوفاء ....بقلمى أنا سارة مهدى

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=454137847931941&set=a.369609819718078.97894.369601206385606&type=3&theater


https://www.facebook.com/pages/%D9%87%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%AA-%D9%82%D9%84%D8%A8%D9%89/369601206385606

"هَمَسَاتْ قَلِبِىِ..رَسَمِهَاَ عَقِلِىِ..زَيَنُهَا قَلَمِىِ..بِأحِلَىَ الِحرٌوِفِ "أَتَمِنَىَ أنْ تَنَالْ كِتَاَبَاَتِىِ أعْجَاَبْ كٌلِ زُوَاَرىِ"لَايَجٌوْزَ النَقِلَ أو الأقِتَبَاَسَ دُوِنَ ذِكِر المَصِدَرِ جَمِيِعَ حَقُوِقَ الِملِكَية الِفَكِريَة مَحِفُوظَة© لَكاِتبَتَهِ الأصِلِيَة سَاِرةَ "


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق