]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أين الوطنيّة؟ (قصة قصيرة)

بواسطة: أحمد عكاش  |  بتاريخ: 2012-06-23 ، الوقت: 07:45:26
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

أَيْنَ الوَطنيّةُ؟

بقلم: أحمد عكاش

 

تقدَّمَتِ الدّبّابةُ بجنازيرِها الحديديّةِ،

 سدّدَ الجنديُّ مِنْ فوقِهَا رشّاشَهُ وَأطلقَ النّارَ،

فقتلَ الشَّارعَ وَالبِناءَ وَالشّجرةَ وَالإنسانَ وَالنّافذةَ وَالسّتائرَ،

وَالصُّوَرَ المعلّقةَ عَلَى الجدارِ، وَالهواءَ المشْبَعَ بِأريجِ الياسمينِ،

وَعصافيرَ (الدُّوريِّ)، وَالقِطّةَ الَّتي كانَتْ تموءُ في مَدخلِ البَناءِ ...

دارَتِ الدّبّابةُ تجوبُ الشّوارعَ، وَتَنْثُرُ الموتَ وَالدَّمارَ في كلِّ شيءٍ ..

فَالتفَتَ الجنديُّ إِلَى زميلِهِ داخلَ الدّبّابةِ، وَقالَ لَهُ مستنكراً:

-  غريبونَ أهلُ هذهِ المدينةِ ...

   لماذَا لا أرى واحداً مِنْهُم يُدافعُ عَنْ مدينتِهِ ؟!.

أحمد عكاش

 

*

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق