]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غريق

بواسطة: احمد المليجى  |  بتاريخ: 2012-06-22 ، الوقت: 22:41:20
  • تقييم المقالة:

غريق

:::::::::::::::::::::::

وينزع الى المقال فؤادى ريثمــــــــا

                                 يعيد له المقال ما ضــــــــــــــــــــــــــــيعا

ويحل على انفاسى حديث تائــــــــــه

                                 يحيلها نيرانا فــــــــــــــــــــــــيبدو مروعا

ولقد ضاع حلمى بين العالمين عشية

                                وفى الصباح لقيت من الناس تمنــــــــــــــعا

فانا اغشى  بيت الامانى زيــــــــــــارة

                                واخشى العيون منى ان تدمـــــــــــــــــــــعا

واكلم نفسى كل حين مسائـــــــــــــــلا

                               من اشكو اليه فاتانى مسرعــــــــــــــــــــــــا

يا نفس كل العيون صاحت فى وجهى

                              فاى عطف تريدين  ان تصنــــــــــــــــــــــعا

ابيت وفى عيونى دمعة ما انفقتــــــها

                             جرت دمائى بعدها توجـــــــــــــــــــــــــــــعا

آه على الكلام اذا لم يف بوعــــــــــده

ـ                             ثم آه اذا صار قلبى مقطـــــــــــــــــــــــــــعا

وآه اذا ابصرتنى عيونها ممزقـــــــــا

                               او صار البيان منى اليها تصنـــــــــــــــــعا

فيا ليت روحى حينها اناء حـــــــــزن

                              وياليت الكيان قائم فيسمـــــــــــــــــــــــــــعا

فانا الغريق وانفاسى  منى تحشرجت

                              وانا الموعود دوما ليفجــــــــــــــــــــــــــــعا

والآن يا قلبى لا تلمنى ان سكت عنها

                               فصــــــــــــــــــــمت ينجينا ولو ان نتذرعا

وهنيئا عينىَّ  الدمع الذى  وفى حينها

                               وان كان لايشفى غليلا ولن يشفــــــــــــــعا

الآن تبدد طوق النجاة منك يا قلبــــى

                               فما الكلام افاد يوما ولا الصمت عاد ليمنعا

فذاك ابدو غريقا فى يم العين منهــــا

                             فان تكلمت فانت مبعد وان سكت كنت ممزعا

فيا رحمة الله لا تبرحينى اننى عندها

                            غريق لديها ولا تمنعينى منها فاوجعــــــــــــــا

ولا تتركينى   دون ان تروينى يداها

                            ولو جرعة من الاحلام كى اغنيها وارجَّعــــــا

وقد تلاشت فى عيونها خيالاتى كلها

                              ومدائنى  وقصورى وبلادى وصارت ادمـعا

فيا رحمة الله كسرت كل قدر به الشفا

                              فذقت الشقا وفذاك القى جراحا وتصــــــــدعا

فلا الحياة ارجوها بغيرها ولا السعادة

                              فارحمينى ولا تبعدينى عنها فاصرعـــــــــــا

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

من ديوانى ولحبك عهد خاص

احمد المليجى


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق