]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

آمل ان ارى

بواسطة: احمد المليجى  |  بتاريخ: 2012-06-22 ، الوقت: 22:33:12
  • تقييم المقالة:

 آمل ان ارى

:::::::::::::::

آمل ان ارى
واعرف من ذا الذى افترى
قد عميت عن غايتى
وزالت عنى سعادتى
فمن ذا ياترى
هزنى شوق  وهم الى انبرى
فمالى اصبحت مبعثرا

آمل ان ارى
من بدد ثورتى من الورى
بعدما اعددت لها سنين واشهرا
حياتى بحياة ثورتى
افديها بعمرى الازهرا
وارويها بدمى
لعمر الله الذى
خلق الابيض والاسمرا
انا من شعب  ابى على الزمان ان يقهرا
انا من شعب  فى الكريهة مهاب قد هابه قيصرا
اود ان ارى هذا العهد الاجردا
قد حل بحلوله ماجرى
او د ان ارى كيف با غتنا الكرى؟
كيف جاءنا
كيف باغت الورى؟

امل ان ارى
هل لنا حظ فيما جرى
قاتل هرب
وفكر يضطرب
وعالم مرتبك منتهك
وهذا يرانا من حيث لا نرى
يقول بانه ما راى
حمل السلاح فى اعين الورى
وحرق البلاد  واحل الحرى
ودمر الدنيا  فمن لا يرى


بلادى بلادى يا اثمن جوهرا
اصبحت من كمدى عليك مبعثرا
واصبحت انفاسنا تباع وتشترى
وعيوننا كانها اعتادت ذاك المنظرا
ونفوسنا اصبحت لاترى
بشار هناك قد صار قيصرا
وهنا العسكر قد باع فينا واشترى
وفى العراق مجد تناثرا
والمجد اليمانى يا قلبى كما ترى
بلادى بلادى امل ان ارى
انا الحر  فى بلادى ام نزيل فى طرى
ام انا من الشام شباب حوصرا
ام انا فى سوق للأكاذيب اصبحت  خاسرا
امل ان ارى

امل ان القى الشباب الاسمرا
ارى فى عيون الافق شبابا مزمجرا
ارى بلادى وجها للعالمين منورا
ياشباب مصر لاتسكتوا عنهم
فهم الجبناء ساءوا سمتا ومنظرا
قولوا لا واكانت لن تغفرا
فما غفروا لنا نعم
واقاموا بالبغى معسكرا
ياشباب بلادى امل ان ارى
ولو ان عيونهم للحق ما ترى

............................................
من ديوانى ولحبك عهد خاص
احمد المليجى


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق