]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رسلة من عّراف .......الحلقة الثانية

بواسطة: الوجه الاخر  |  بتاريخ: 2012-06-22 ، الوقت: 18:47:50
  • تقييم المقالة:
    رغم آلمي..و....آلمك..اقسم ...انك متلهفة ..لمجرد ....ان تغازليني ..ولو ...بتلك الو غزة ........(اعجبني ) ....انا اشكرك كونك الى الان ...بعض مني يلقى اعجابك اشكرك لأنك ...ترفعين حواجز الخوف المتهالكة والتي تحول بين رجل نصف حي يدعى آنا وبين عطر يفوح من اجمل سندان ورد يوصف ...بأنتي....سأبوح لك .....بكل عفوية وتواضع ومعرفة ..... الهمني ...آياها مَن خلقني ...لَقني ....ويموما ...سيقبضني ..اليه ...حرقتني ذات يوما حرارة نار لم اعهدى من ذي قبل ...الا اني عرفتها فورا...لاني سببها ....كانت ذاك اليوم الذي رغبت ان ابتعد عنك لاجعلك تأريخ ...فحذفتك.....وقتها تسسلل بين اضلعي هاجس غريب ...تيقنت من خلاله انك تألمت جداااا ......حتى خاطبت دفيء دموعك ...ولم يقف ,,الى هذا الحد ...بل وصل ان تُخلق مشكلة بينك وبين اقرب الناس لك ....وتبادلتما الاتهمات .....عذرا لايعجبني الاطالة ...فقط كنت اوضح اني اشعر بك ...واعيشك ....وكنت يوما .....اتمناك ....وليس ...
    كل ما يتمنى المرء يدركهُ......ويوما  ..ما سيقبضني ......كنت على علم دون  إرادة  ذاك اليوم الذي ..رفعتك فيه من  مخيلتي  ..وحاولت ان اجعل منك تأريخ  ... انتابني حس  مخيف  وحرارةٌ لم اعهدها ...تسرعي كان سببها  !! رأيتك تشكين  دموعك ...وأنت تتحسسين دفيء   تلك القطرات  المسكوبة  على كلثوم اسمر  ...عرفت انك تبادلت اللوم  ..وقاذفتي  الاسباب مع اقرب الناس لك  كلٌ يقول انت السبب .....سيدتي ...اتعلمين كيف  اصف لك هذه التفاصيل  لاني  اعيشك وأتلذذ روحك ........و ..لوهلة  تمنيتك ....إلا.........ما كل ما يتمنى المرء يدركه ....

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق