]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لما عرفتك

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-06-22 ، الوقت: 14:19:41
  • تقييم المقالة:

لما عرفتك

نسيت الآلام ...تبعدني عنها و في البحر إلى قاعه تنام

نسيت الأحزان بعدما كانت على وجهي نشيد مبعثر الأوزان

و نسيت التشاؤم في حياتي و هو بك عديم الوجود

لما عرفتك

تذكرت الطمأنينة تشدني إلى بر الأمان

تذكرت الأفراح التي هاجرتني و على وجهي عناوينها تقرأ

و تذكرت التفاؤل و هو صريح الوجود في حياتي

فبينك و بين جمال الوجود

حياتي من بعدك لا تكون

وليس في ذهني من بعدك شيئ يعقل

إلا ذكراك تبصم

فأنت في حياتي لا تحتاج إلى دليل

فأنت فيها و من بعدك الممات

فأنا في غير زمانك ما كنت أقنع

فأنت الدهر نهاره و ليله هم فيه

وان أرادوا النجوم فعليهم أن يظهروا

و إن جل شأني فلأن لي فيك أمل

يجعلني في الفضيلة أتعهد

و في غيرها لا أرغب

تمسك بيدي و إلى ما يرضي الله

تسوقني فلا أخجل

من مرأتي معك و لا أتخبأ

فأنت باب حياتي و النور يسطع.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق