]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بلاد الحمام

بواسطة: موسى شلواط  |  بتاريخ: 2012-06-22 ، الوقت: 12:33:12
  • تقييم المقالة:
بلاد الحمام                                                                                                                                            

إنها بلاد الحمام،  فكان الحمام دائما يزين سمائها...

وكان الحب يملئ أسواقها الشعبية...

نعم، فكانوا يعشقون الشمس، والشمس تعشق سنابلهم...

لكنهم لم يعرفوا أن الليل على سنابلهم قد تاْمر...

فنجحت المؤامرة،  ليسرق الشمس...

فبقيت سنابلهم خضراء...

فكيف لها أن تتحول إلى اللون الذهبي، والشمس عن حقولهم قد غابت...

ففرح الليل بنجاح مؤامرته واحتفل...

أما أهالي بلاد الحمام،  فقد انقسموا إلى ثلاثة أقسام:

أما القسم الأول:  فمن الليل وظلمته قد هرب...

وأما القسم الثاني فقالوا: سننتظر الشمس، فلابد أن تعود...

أما القسم الثالث فقالوا:  يجب علينا أن نعيد الشمس بأنفسنا...

فبدأ القسم الثالث في العمل على إعادة  الشمس إلى بلادهم

وكانت الخطة، أن يربطوا الشمس بالحبال، ويسحبوها إلى بلاد الحمام وحقولها...

فبدءوا بالعمل، وصنعوا أطول الحبال على الإطلاق ليربطوا بها الشمس...

نعم، ربطوا الشمس وأعادوها إلى حقولهم

نعم أعادوا الشمس ليعود اللون الذهبي إلى سنابلهم...

فامتلأت طرقات بلاد الحمام بالعائدين الذين من ظلمة الليل قد هربوا....

موسى شلواط
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق