]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وردة ابــكــاها الزمــان

بواسطة: هيثم ملكاوي  |  بتاريخ: 2011-07-12 ، الوقت: 10:55:36
  • تقييم المقالة:

ها هي وردتــي تذبــل امامي رويــدا رويــدا .. تخسر من وريقــاتها واحدة تلــو الاخرى .. رائحــة عطــرها اصبــحت تتطايــر مع كل نسمة حــزن تزورهــا .. لــون فقد بريقه واســم اصابــه النسيان .. اســم اصبحت حروفــه تتساقــط من عقــول محبيــها في كل ثانيــة يذكر اسمها فيها ..  هكـــذا اصبحت وردتي ... عنوانها النســيان ... اصــلها دفن بين طيــات الزمــان ... يا حســرتي على جميـــلة شوهتها حقــارة الزمـــان ... 

 

وردتــي كانــت بلا مثيل او شبيــه ... مبدعــة بجمالها ... ســاحرة بروعتــها ... تحمـــل بين وريقاتها اجمال الالـــوان ... وتغنــي بعبيقــها اجمل الالحــان ... اســم لم يحمله احـــد على مر الدهور والازمــان ... بريق كان يشعل القلوب فرحا وطربا بما تحملــه بين اناملها من روعـــة وابــداع ... فسبحــان مبدعــها الفنان ... 

اصابت عيونــا بالعمى لانهم خدعــــوها .. ومزقــت كل قلب نسي فضــلها وقدمها لغيره على انها قاتـــمة بجمالها لا لون لها ولا طعـــما ... قــوية عنــد الشده .. حنونــه لمن يحتــاج حضنا دافئــا يحميـــه من قرصــات البشـــر ... ساحــره تجعل كل من يــراها يحلق بين انغام الابداع وروعــة الخلــق والانشاء .. مبدعـــة برسم الوان السعاده على جبين البــاحث عنهــا لتجعل منهم ملوكــا وتتوجهم بتيجان من الفرح والسعــاده والروعة والابداع ...  هكــذا كانت وردتـــي ... فيا حسرة على امثال هذه الزمـــان ...

 

البعـــض راهـــا طاغيـــة ...  والبعـــض رمــاها بالنـــار ...  البعض نسيهـــا في الردهــه ... والبعــض يحكي بمرار ... البعــض رماهــا برصاصــه ...  ياللعار  ياللعار ... 

 

هذه كانــت قصــة وردة رويتها لكـم باختــصار ...  حكايــة اخرجتها مفردات الزمـــان من جوفي ... وروايــة خطتها انامل قلمي الحزيـــنــه على هكذا ازمـــان ... يا حسرتي عليك يا زمــــان ...    . 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق