]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عفوا استاذى

بواسطة: اسلام رمضان  |  بتاريخ: 2012-06-21 ، الوقت: 13:33:38
  • تقييم المقالة:

اذكر عندما كنت فى المرحله الابتدائيه دائماَ ما كنت اسمع مقولتين لازالتا تتردادان فى ذهنى الى الان وهما (قف للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا)وهذه لكمفشيوس والثانيه (من علمنى حرفاَ سرت له عبدا) كانت امى ترددهما على مسامعى كثيرا وانا صغير وفى حقيقة الامر ما كنت ادرى كونهما اكثر من جملتين مجردتين لاحترم معلمى فى المدرسه ولكنى الان عندما فكرت فى كونهما صحيح لم ارى فيهما الا انهما اقل تعقيداَ اكثر تجريداَ رأيت معناهما المخفى وراء كلمات قصيره مكونه من حروف نستخدمها فى كل وقت وفى اى وقت نشاء (كاد المعلم ان يكون رسولا)وقفت هذه الجمله عند ذهنى لا تريد التزحزح اوالخروج منه هل المعلم كاد ان يكون فى منزلة الرسول لنسترجع الماضى اذا ونعرف ما حقيقة الفكره التى قفزت الى ذهنى فجأة الرسل والانبياء هم اناس اصطفاهم الله ليعلموا الناس ويدلوهم على وجود الله سبحانه وتعالى فالانسان الطبيعى لا يستطيع التعلم من تلقاء نفسه ولامعرفه الخطأ من الصواب بدون خبره سابقه والا لما كان هناك انبياء ولا رسل ولم تكن هناك فائده من ان يبعثهم الله سبحانه وتعالى اذا كان الانسان بديهى التعلم والمعرفه المجرده ولكن نجد قوم لوط يقوموا بفاحشه لم يسبقهم لها احد من العالمين ({وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّن الْعَالَمِينَ} (80) سورة الأعراف

{وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّنَ الْعَالَمِينَ} (28) سورة العنكبوت

فلو كانوا يعلمون انها فاحشه ما كانوا ليفعلوها على ما اعتقد وحتى لما حذرهم نبى الله لوط لم يخضعوا لكلامه ابدا لانه بشرا مثلهم فكانت النفس البشريه تغار من لوط وان نظرنا بعين بصيره الى الامر وجدنا حقا ان المعلمين من نسل الانبياء فى زمن خلى وانتهى فيه عصر الانبياء فالمعلم يعلم ويربى يبنى مجتمع يخرج الطبيب والمهندس والمعلم ايضا وبدونه فلن تجد اى منهم ولن يكون هناك مجتمع اساسا وان وجد المجتمع ستجد مجموعه من البهائم حافية الاقدام والعقول كل ما يشغل عقولها النكاح والطعام والشراب والنوم كانسان الكهف فالمعلم جاء ليكمل رسالة الانبياء الساميه فى تعليم بنى البشر من جعلنى اكتب واقرأ وافكر وعلمنى احترام من اكبر منى واحترام من اصغر منى ايضا من علمنى ان اى شخص يمكن ان يعلمنى فالنجار علمنى انى بدونه لن استطيع العيش والبائع علمنى البساطه والعيش برزق الله وعامل فى مصنع والحداد علمونى ان اتحمل الحر والاثقال كلنا نتعلم مننا فى انفسنا ولكن بخبرات سبق لكل واحد منا ان يتعلمها على حدى بعيدا عن الاخر وجميعها تندرج تحت صفة المعلم ولكن ما يجعلنى استشيط غضبا وجنونا ان كثير من الاشخاص مرت عليهم نفس الافكار التى قفذت الى ذهنى واعتقد منهم من هو اذكى منى كثيرا ليكتشفوا اهمية تلك المهنه التى يشغلها المعلم ولكن ما يحدث هو العكس تماما فنجد المسلسلات والافلام تصور لنا المعلم شخص تافه ابله هزيل نحيف قصير لايقوى على سحق بعوضه وتكون من اهم صفاته الخلل العقلى والان ماذا يفعل الطفل عندما يشاهد مثل تلك الافلام والمسلسلات ما اكثر انه سيكون اعتقاد بسيط انه ذاهب الى المدرسه ليرى مهرج فى سيرك وليس معلم ودليل على ما اقول عندما كنا نشاهد الافلام الدينيه ونجد ابو جهل برفقة ابو لهب والشيطان عليه لعنة الله ثالثهم ونجد كل واحد منهم عظيم القامه عريض المنكبين ذو لحيه شعثاء ضخمه يكاد يتعثر فى سيره منها حتى ابليس كذلك سيتكون لدى اعتقاد ان كل انسان ضخم الجثه عظيم اللحيه او بلحيه فقط هو ابو جهل او ابو لهب وان كان قبيح الوجه فهو اكيد ابليس اللعين لقد تركنا الصواب بأعتقادتنا الخاطئه عن المعلم الذى لو لم يكن موجود ما كنت اكتب الان بطلاقه ولا اقرء ما اكتب بطلاقه ما كنت دخلت كلية العلوم ولا حتى تعلمت اى لغات اخرى ولم اعرف حتى ان اخترع او ابتكر او ابدع فى الافكار القديمه لم يكن تفكيرى سوى وانما كان على اقل تقدير مثل قوم لوط وليبعث الله لنا اشد العقاب بسبب عدم احترام نسل الانبياء الذين جعلونا ننتقل من الضلال الى الرشد {لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ} (164) سورة آل عمران

حقا نسينا الحق بأتبعانا الخطأ واذكر عندما كانوا اقوام الانبياء لايتبعونهم ولا حتى ينظرون اليهم او يقتلوهم كان الله يرسل عقابا مدمرا على تلك الاقوام ولم يكن الله ليرسل عقابه حتى يبعث لهم رسولا {مَّنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً} (15) سورة الإسراء

حقا ان لك منزله لا يعلمها الا الله سبحانه وتعالى وانت بيننا من احقر البشر لا يحترمك احد حقا سوف اركع على قدمى لاقبل يدك وقدمك واقول لك بعد علمى بكونك احب اهل الله اليه لانك من نسل الانبياء وبدونك ليس لنا وجود حقاعفواً استاذى...........


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق