]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القطيع موسى شلواط

بواسطة: موسى شلواط  |  بتاريخ: 2012-06-21 ، الوقت: 13:16:27
  • تقييم المقالة:

سأحكي لكم قصة ذئب وراعي وقطيع.

فجاء الذئب فأكل خروف من القطيع.

فجاء الراعي فقتل الذئب.

فصار الراعي يصيح ويبكي ويقول: قتلت الذئب فأصبحت قاتلا فاتسخت يداي.

نعم أصبحت قاتلا.

فجاءتني القصة لأكون أنا شلواط  قاضيا بها.

فقلت: إن شلواط لغير الحقيقة لا يقول.

فالحقيقة، أن الذئب بريء من دم الخراف.

فالله خلقه يأكل لحما لا يأكل حشائش.

فمن حقه أن يأكل أي من الخراف

وأما الراعي، فان القطيع عمله الوحيد, والدفاع عن خرافه هو دفاع عن عمله، فالراعي بريء من دم الذئب.

أما المجرم الحقيقي فهو القطيع الضعيف.

فكان مستسلم للذئب متفرق إلى درجة أنه فتح شهية الذئب.

نعم لقد كان قطيع ضعيف فالضعف جريمة لكل قطيع.


من كتاب شلاش للكاتب موسى شلواط


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق