]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في آخر السطر .......هنا و انتهى

بواسطة: إحساس أسماء  |  بتاريخ: 2012-06-21 ، الوقت: 11:24:00
  • تقييم المقالة:

جرت العادة ......في نهاية السطر توضع نقطة .

لكن  في حياتي كثرت  السطور وطالت .......و لم تنته بنقطة .

دائما ما تنتهي القصص .........لتبدأ عوضها قصة 

لكن قصصي كلها تنتهي  بنفس اللقطة .

حتى كرهت القصص و اعتزلت النهايات .......

سأطلق العنان لكل البدايات ................

و لن أضح حدودا  لسطوري و أحبس نفسها بنقطة 

سأكتب سطورا و حكايات ......

وسأطيلها ،و إذا ضاعت الكلمات 

سأضيف فواصل ،لكي أواصل  و مجموعة إشارات 

كي أضيف ما أرغب به و أنقص ما لم يعد يعنيني 

و أضرب التوافه بحائط التفاهات 

و أقسم  مراحل حياتي في رواية أو روايات 

و لن أستعملك يا نقطة مهما  عشت من نهايات 

وإذا انتهيت  لن أقتل الحرف بك سأكتب 

    هنا و انتهى 

بقلمي **أحساس أسماء**


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق