]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من أنا ...بقلمى أنا سارة مهدى

بواسطة: سارة مهدى  |  بتاريخ: 2012-06-21 ، الوقت: 03:10:24
  • تقييم المقالة:

مَنْ أنَاَ ‼
أتَسَأئْل دَوُمَاً مَنْ أنَاَ....
كَيِفَ أحِيَا حَيَاة ليِسَ بِهَا سَوَىَ أنَاَ....
أتَنَفَس وأعَشِقَ مَنْ لايَفِهَمَنِىِ أنَاَ....
مَنْ أنَاَ و إلِىِ أيِنْ ذَاهِب أنَاَ ‼‼‼
أخِرٌجَ مَنْ جَسَدِىِ لأرِحَل إلِىِ عَالِماً
حَيِثُ لا يَعِلَم أىِ  إنِسَانِ هَوٌيَتِىِ أنَاَ
ولايَعِلَمُنِىِ ويَعِلَمٌ مَاَبِدَاخِلِىِ سَوَىَ أنَاَ
لايَهِمٌنِىِ الأنْ رَأىِ الأخَرِيِنَ فِىِ أنَا َ
فغَيِرىِ أنَاَ لنْ يَعِلَمُ مَنْ أنَاَ
ومايَجِتَاحَنِىِ ويَمِلئُنِىِ أنَاَ
سَوَىَ أنَاَ وغِيِرىِ مَنْ فَلِسَفَاتِ الأنَاَ
تَعِلَمُ مَدَىَ الصِرَاعْ الذِىِ يَدُوِرَ بَعَقِلِىِ أنَاَ
وَتُدِرِكَ مَدَىَ الجِرَاحَ الذِىِ يُعَانِيِهَا دَوُمَاً قَلِبِىِ أنَاَ
جِرَاحِىِ وألاَمِىِ لَنْ يَسِتَوعِبَهَا سَوَىَ أنَاَ
وتُوُاسِيِنِىِ بِهَا صَدِيِقتِىِ مَنْ فَلِسَفَاتِ الأنَاَ
مَنْ أنَاَ و إلِىِ أيِنْ ذَاهِب أنَاَ ‼‼‼بقلمى أنا سارة مهدى

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=381213451891048&set=a.369609819718078.97894.369601206385606&type=3&theater


"هَمَسَاتْ قَلِبِىِ..رَسَمِهَاَ عَقِلِىِ..زَيَنُهَا قَلَمِىِ..بِأحِلَىَ الِحرٌوِفِ "أَتَمِنَىَ أنْ تَنَالْ كِتَاَبَاَتِىِ أعْجَاَبْ كٌلِ زُوَاَرىِ"لَايَجٌوْزَ النَقِلَ أو الأقِتَبَاَسَ دُوِنَ ذِكِر المَصِدَرِ جَمِيِعَ حَقُوِقَ الِملِكَية الِفَكِريَة مَحِفُوظَة© لَكاِتبَتَهِ الأصِلِيَة سَاِرةَ "https://www.facebook.com/pages/%D9%87%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%AA-%D9%82%D9%84%D8%A8%D9%89/369601206385606


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • سارة مهدى | 2012-06-21
    شكرا لك طيف أمراة اسعدنى باقة الامنيات التى ارسلتها لى ولكنها حالة عشتها احببت التعبير عنها ...
  • طيف امرأه | 2012-06-21
    ساره الغاليه ...
    صباحك منسوج بفرحة الربيع
    واطلالتك التي تفرحينا بها هي ..ذاتية المعاتبه
    ارى من خلالها .. حزنا يتعمق بداخلك ..فيرثي كل لحظاتك
    لكن الامل فيما بين الضلوع ..أليس ينبض ويذكر الخالق ؟؟
    ان تواجدك يكفي لاسعاد شخص واحد وهذا بمثابة كنز كبير لك
    انت تلك الزهرة اليانعة لا تذبل بذكر الله وحفظه وظلاله
    محبتي حيثما انت يا غاليتي
    طيف وورد حيثك

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق