]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حمــاة العـقيدة

بواسطة: رعد الموسوي  |  بتاريخ: 2012-06-20 ، الوقت: 18:54:18
  • تقييم المقالة:

 

  بعد ان احس الوطنييون من ابناء هذا البلد بخطورة الموقف وان الطريق السلمي اي بالمطالبات السياسية قد وصل الى نهايته وانه لابد من السير في اتجاه آخر من اجل انقاذ ماتبقى من هذا البلد النفطي الذي قيل عنه ( انه سفينة عائمة على بحر من البترول) كون ان الحكومة الحالية لم تقدم اي شيء ملموس او حتى محسوس الى ابناء هذا البلد فنجد الفقر والبطالة والجرائم وانعدام الامن وسوء الخدمات وانهيار البنى التحتية وان الحكومة في منهجها الوحيد تعطي عقاقير مخدرة لهذا الشعب عن طريق الوعود فطالما كانت لغة السياسين تستخدم ادوات المستقبل ( السين وسوف) اي سوف نفعل كذا وسوف ننفذ كذا مشروع والخ من الوعود التي اصبحت مفهومة حتى من بسطاء هذا الشعب.. من اجل ذلك كان لابد من موقف حازم للقضاء على كل المظاهر السلبية التي نتجت عن هذه الحكومة بل السعي وراء تغيير هذه الحكومة الحكومة الفاسدة باعتبارة واجب شرعي ومطلب جماهيري في نفس الوقت..

وهنا كان الموقف البطولي لزعيم التيار الصدري ( مقتدى الصدر) الذي اخذ على عاتقه مشروع سحب الثقة عن الحكومة الحالية بعد ان عجزت عن تحقيق الاصلاحات التي وعدت بها وطلبت من اجلها اكثر من مهلة..وجاء التصريح الاخير لسماحة السيد الذي قال ما مضمونه ((لا نسمح لظهور دكتاتور من المذهب الشيعي لان هذا مخالف لاوامر الشريعة والعقيدة)) وحقيقة هذه العبارة تستحق الوقوف عندها طويلا لاستلهام الدروس والعبر والتي من اهمها اننا وكمذهب شيعي لايمكن ان نسمح بعودة صدام حسين من جديد وبلباس ومعتقد شيعي وهنا سماحته قد طبق وصية والده السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر( قدس سره) عندما قال الدين بذمتكم والمذهب بذمتكم..لذاعلينا التمسك بعقيدتنا الشريفة ولانسمح بعودة الدكتاتورية من جديد لتقتل وتضطهد الشعب باسم مذهب اهل البيت ( صلوات الله عليهم اجمعين) فسلاما لك سيدي المقتدى وحييت قائدا وطنياً مدافعا عن تراب هذا الوطن الغالي وطن علي والحسين ووطن الصادقين المجاهدين من الخط الحوزوي المقدس 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق