]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تابع لسبب نزول الايات 11_26 من سورة النور الكريمة

بواسطة: DIB AYA  |  بتاريخ: 2012-06-20 ، الوقت: 18:50:15
  • تقييم المقالة:

  ....فبينما انا جالسة في منزلي غلبتني عيناي فنمت,و كان صفوان بن المعطل السلمي الذكواني قد عرس من وراء الجيش ,فادلج فاصبح عند منزلي,فراى سواد انسان نائم,فاتاني فعرفني حين راني ,و قد كان يراني قبل ان يضرب علي الحجاب ,فاستيقظت باسترجاعه حين عرفني,فخمرت وجهي بجلبابي ,.والله ما كلمني  بكلمة واحدة و لا سمعت منه كلمة غير استرجاعه ,حتى اناخ راحلته فوطئ على يدها فركبتها ,فانطلق يقود بي الراحلة حتى اتينا الجيش بعد ما نزلوا موغرين في نحر الظهيرة ,و هلك من هلك في ,و كان الذي تولى كبره منهم عبد الله بن ابي ابن سلول ,فقدمنا المدينة ,فاشتكيت حين قدمتها شهرا,و الناس يفيضون في قول اهل الافك و لا اشعر بشيء من ذلك ,و يربيني في وجعي اني لا اعرف من رسول الله صلى الله عليه و سلم اللطف الذي كنت ارى منه حين اشتكي,انما يدخل رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم يقول :"كيف تيكم"  فذلك يحزنني,و لا اشعر بالشر حتى خرجت بعد ما نقهت ,و خرجت معي ام مسطح قبل المناصع,و هو متبرزنا,و لا نخرج الا ليلا الى ليل ,و ذلك قبل ان نتخذ الكنف قريبا من بيوتنا ,و امرنا العرب الاول في التنزه ,و كنا نتاذى بالكنف ان نتخذها عند بيوتنا ,فانطلقت انا و ام مسطح ,و هي بنت ابي رهم بن عبد المطلب بن عبد مناف,و امها بنت صخر بن عامر خالة ابي بكر الصديق رضي الله عنه,و ابنها مسطح بن اثاثة بن عباد بن عبد المطلب ,فاقبلت انا و ابنة ابي رهم قبل بيتي حين فرغنا من شاننا,فعثرت ام مسطح في مرطها فقالت:تعس مسطح ,فقلت لها :بئسما قلت ,اتسبين رجلا قد شهد بدرا?قالت:اي هنتاه او لم تسمعي ما قال?فاخبرتني بقول اهل الافك,فازددت مرضا الى مرضي,فلما رجعت الى بيتي و دخل علي رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم قال:"كيف تيكم"قلت:تاذن لي ان اتي ابوي?قالت:و انا اريد حينئذ ان اتيقن الخبرمن قبلهما,فاذن لي رسول الله صلى الله عليه و سلم ,فجئت ابوي فقلت:يا اماه ما يتحدث الناس?قالت:يا بنية هوني عليك,فوالله لقلما كانت امراة قط وظيئة عند رجل_و لها ضرائر_الا اكثرن عليها.قالت:فقلت:سبحان الله,و قد تحدث الناس بهذا?قالت:فبكيت تلك الليلة حتى اصبحت,لا يرقا لي دمع و لا اكتحل بنوم,ثم اصبحت ابكي,و دعا رسول الله صلى الله عليه و سلم علي بن ابي طالب و اسامة بن زيد_حين استلبثت الوحي_يستشيرهما في فراق اهله.فاما اسامة بن زيد فاشار على رسول الله صلى الله عليه و سلم بالذي يعلم من براءة اهله و بالذي يعلم في نفسه لهم من الود,فقال,يا رسول الله,هم اهلك ;و ما نعلم الا خيرا.و اما علي رضي الله عنه فقال: لم يضيق الله تعالى عليك ,و النساء سواها كثير,و ان تسال جارية تصدقك .

قالت :فدعا رسول الله صلى الله عليه و سلم بريرة,فقال:"يا بريرة,هل رايت شيئا يريبك من عائشة"قالت بريرة:و الذي بعثك بالحق ان رايت عليها امرا قط اغمصه عليها اكثر من انها جارية  حديثة السن ,تنام عن عجين اهلها,فتاتي الداجن فتاكله.قالت:فقام رسول الله صلى الله عليه و سلم فاستعذر من عبد الله بن ابي ابن سلول,فقال و هو في المنبر:"يا معشر المسلمين,من يعذرني من رجل قد بلغني اذاه في اهلي,فوالله ما علمت على اهلي الا خيرا,و لقد ذكروا رجلا ما علمت عليه الاخيرا,و ما كان يدخل على اهلي الا معي."فقام سعد بن معاذ الانصاري فقال:يا رسول الله,انا اعذرك منه :ان كان من الاوس ضربت عنقه,و ان كان من اخواننا من الخزرج امرتنا ففعلنا امرك.قال: فقام سعد بن عبادة,و هو سيد الخزرج,و كان رجلا صالحا; و لكن التحمته الحمية,فقال لسعد بن معاذ:كذبت لعمر الله ,لا تقتله و لا تقدر على قتله.فقام اسيد بن الحضير,و هو ابن عم سعد بن معاذ ,فقال لسعد بن عبادة:كذبت,لعمر الله لنقيلنه,انك منافق تجادل عن المنافقين.فثار الحيان من الاوس و الخزرج حتى هموا ان يقتتلوا,و رسول الله صلى الله عليه و سلم قائم على المنبر,فلم يزل يخفضهم حتى سكتوا و سكت.قالت:فبينما هما جالسان عندي و انا ابكي استاذنت علي امراة من النصار فاذنت لها,و جلست تبكي معي قالت:فبينما نحن على ذلك اذ دخل علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم جلس,و لم يجلس عندي منذ قيل ما قيل,و قد لبث شهرا لا يوحى اليه في شاني شيء,قالت:فتشهد رسول الله صلى الله عليه و سلم حين جلس,ثم قال,"اما بعد يا عائشة ,فانه بلغني عنك كذا و كذا,فان كنت بريئة فسيبرئك الله ,و ان كنت الممت بذنب فاستغفري الله و توبي اليه,فان العبد اذا اعترف بذنبه ثم تاب تاب الله عليه ".فقالت:فلما قضى رسول الله صلى الله عليه و سلم مقالته قلص دعي حتى  ما احس منه قطرة,فقلت لابي,اجب عني رسول الله صلى الله عليه و سلم فيما قال.قال:و الله ما ادري ما اقول لرسول الله .فقلت لامي :اجيبي عني رسول الله صلى الله عليه و سلم.فقالت:و الله ما ادري ما اقول لرسول الله;فقلت:و انا جارية حديثة السن ,لا اقرا كثيرا من القران:و الله لقد عرفت انكم سمعتم هذا ,و قد استقر في نفوسكم فصدقتم به,و لئن قلت لكم اني بريئة_و الله يعلم اني بريئة_لا تصدقوني بذلك,و لئن اعترفت لكم بامر_و الله يعلم اني منه بريئة_لتصدقني,و الله ما اجد لي و لكم مثلا الا ما قال  ابو يوسف فصبر جميل و الله المستعان على ما تصفون.قالت:تم تحولت و اضطجعت على فراشي.قالت:و انا و الله حينئذ اعلم اني بريئة,و ان مبرئي ببراءتي,و لكن و الله ما كنت اظن ان ينزل في شاني وحي يتلى,و لشاني كان احقر في نفسي من ان يتكلم الله في بامر يتلى ,و لكني كنت ارجو ان يرى رسول الله صلى الله عليه و سلم رؤيا يبرئني الله تعالى بها,قالت:فوالله ما رام رسول الله صلى الله عليه و سلم منزله,و لا خرج من اهل البيت احد حتى انزل الله تعالى على نبيه عليه افضل الصلاة و السلام ,و اخذه ما كان ياخذه من البرحاء عند الوحي,حتى انه ليتحدر منه مثل الجمان من العرق في اليوم الشاتي,من ثقل القول الذي انزل عليه,قالت:فلما سري عن رسول الله صلى الله عليه و سلم سري عنه و هو يضحك,و كان اول كلمة تكلم بها ان قال:"البشرى يا عائشة,اما و الله لقد براك الله"فقالت لي امي:قومي اليه.فقلت:و الله لا اقوم اليه و لا احمد الا الله سبحانه و تعالى,هو الذي براني.قالت:فانزل الله تعالى "ان الذين جاؤا بالافك عصبة منكم"العشر الايات.

قالت عائشة رضي الله عنها :فلما انزل الله تعالى هذه الاية في برائتي قال الصديق ,و كان ينفق على مسطح لقرابته و فقره: و الله لا انفق عليه شيئا ابدا بعد الذي قال لعائشة ما قال,فانزل الله تعالى"و لا ياتل اولوا الفضل منكم و السعة ان يؤتوا اولي القربى"الى قوله جل و على"الا تحبون ان يغفر الله لكم"فقال ابو بكر رضي الله عنه:و الله اني احب ان يغفر الله لي .فرجع الى مسطح النفقةالتي كانت عليه:وقال :لانزعها منه ابدا.

رواه البخاري و مسلم;كلاهما عن ابي ربيع الزهراني.  

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق