]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قساوتك سبب تعاستك

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-06-20 ، الوقت: 16:16:05
  • تقييم المقالة:

لم أدر ...من أين اقتبست قساوتك...فليس للحجر الأصم في مثلها قرين....و ليس للزجاج في شدتها انكسارا...ولو رميته بألف حجر....و ليس لك في السعادة أمل ما دمت قائما على مملك شداد ...و من حولك نصار...-لا مبالاة-جحود-وفضاضة-...بهللون لك وحدتك ...و أنت لتاجها رصعت أصدافا...و الجواهر من نصيبي ...لقيت امتلاكا...-اهتمام-اعتراف- طيبة-و لينا-...ثم تلوم من ابتعد عنك كراهية ...فمن يسكن زجاجا؟؟؟...فتترجاه بالعودة ...و هو ليس لها راغب...يخشى منك المكر في العطاء...و لقانون الحياة -إن لم ترم يرمى عليك - تطبيق...و لمشاعره سلبية لمعاشرتك ...فهو لا يود ...يخاف أن يتألم القلب و لا يجد له محتضن....و يتعب الشعور و لا يسأل عنه مطمئن.

يا بائع الود ....بزهد ثمن ...فالقساوة لا تساوم ...و ليس لاقتنائها رغبة....يا بائع الود أنا شار ....بثمن بهيض   فالسعادة تساوم  ...إن لها نصار...و ليس للقساة فيها حظوظ


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق